العاهل المغربي يبدأ جولته للجهة الشرقية ويدشن مشاريع بقيمة 11 مليار دولارًا
آخر تحديث GMT 04:23:12
المغرب اليوم -

قيادة "الاستقلال" تنتظر اتصالاً منه للخروج من الورطة

العاهل المغربي يبدأ جولته للجهة الشرقية ويدشن مشاريع بقيمة 1.1 مليار دولارًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العاهل المغربي يبدأ جولته للجهة الشرقية ويدشن مشاريع بقيمة 1.1 مليار دولارًا

العاهل المغربي الملك محمد السادس يدشن مجموعة من المشاريع التنموية
الرباط ـ رضوان مبشور

يبدأ العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الاثنين زيارة للجهة الشرقية للمملكة، حيث سيدشن مجموعة من المشاريع التنموية. وحسب مصادر من عمالة وجدة، فإن محمد السادس، سيعطي انطلاقة برنامج التأهيل الحضري في منطقة بني درار، ثم سيدشن مستشفى الأمراض العقلية في مدينة وجدة، كما سيعطي انطلاقة تهيئة أسواق باب سيدي عبد الوهاب وتهيئة طرق المدينة وتجديدها، على أن يدشن الطريق الرابطة بين مدينتي وجدة والسعيدية، والطريق الرابطة بين وجدة ومطار "وجدة أنكاد"، وتبلغ القيمة المالية لهذه المشاريع التنموية والاستثمارية، حسب عمالة وجدة 900 مليون درهمًا (1.1 مليار دولارًا).
ومن المرتقب، أن يزور العاهل المغربي بعد استكماله تدشين المشاريع التنموية لمدينة وجدة، في مدينة جرادة، على أن يزور لاحقًا كدن بركان وتاروريرت والناظور، من أجل تدشين عدة أوراش تنموية، وإعطاء انطلاقة أشغال مشاريع استثمارية أخرى في شرق وشمال المملكة.
وأمام هذه الأجندة الممتلئة التي تنتظر العاهل المغرب بالجهة الشرقية، تتساءل قيادة حزب "الاستقلال" عن مصير المذكرة التي رفعتها للديوان الملكي، والتي بررت من خلالها أسباب الانسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران، واللجوء للفصل 42 من الدستور، من أجل طلب التحكيم الملكي في النازلة، حيث أكد شباط في لقاء حزبي نظمه، الأحد، في المركب الرياضي محمد الخامس، في الدار البيضاء، أنه لم يتلقى أي اتصال هاتفي من الملك أو مراسلة من الديوان الملكي، مما زاد من تشكيك قيادة الحزب من صواب قرار اللجوء إلى الملك من أجل التحكيم في هذه النازلة.
ومع هذا الجدل الحاد الذي يعرفه المشهد السياسي والحزبي في المغرب، حول الإجراء الذي سيتخذه الملك بصفته رئيس الدولة لحل الأزمة الحاصلة داخل الائتلاف الحاكم بين "الاستقلال" و "العدالة والتنمية"، بخاصة مع الصمت الكبير الذي يلف المحيط الملكي، أكدت مصادر لـ "المغرب اليوم"، أن الملك لن يفتي في صراع سياسي بين حزبين، حيث من المرتقب أن يرمي بالكرة هو الآخر في مرمى الائتلاف الحاكم، ويطالب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، باتخاذ الإجراءات الدستورية اللازمة للخروج من الأزمة وفق ما ينص عليه الدستور الجديد.
وأكد زعيم "الاستقلال" حميد شباط، في لقاء نظم الأحد في مدينة الدار البيضاء، أن الحل الأسلم لحزبه لتجاوز هذه الأزمة الحكومية، هو تفعيل قرار الانسحاب بشكل رسمي والانضمام لأحزاب المعارضة، ومن ثم على بنكيران بصفته رئيس الائتلاف الحاكم أن يبحث عن تحالف حكومي جديد، أو يحل البرلمان والحكومة ليلتجئ الجميع إلى صناديق الاقتراع في انتخابات سابقة لأوانها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي يبدأ جولته للجهة الشرقية ويدشن مشاريع بقيمة 11 مليار دولارًا العاهل المغربي يبدأ جولته للجهة الشرقية ويدشن مشاريع بقيمة 11 مليار دولارًا



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib