الجدل يثور بشأن غارات الـسي آي إيه بطائرات الدرون فوق أراضي باكستان
آخر تحديث GMT 04:05:10
المغرب اليوم -

رآها البعض قانونية فيما اعتبر آخرون أنها تبرر إرهاب "القاعدة"

الجدل يثور بشأن غارات الـ"سي آي إيه" بطائرات الدرون فوق أراضي باكستان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجدل يثور بشأن غارات الـ

إحدى طائرات الدرون بدون طيار في باكستان
إسلام أباد ـ جمال السعدي

تُعقد الآن مقارنات بين الغارات التي تقوم بها وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" بواسطة طائرات الدرون التي بلا طيار في باكستان وبين الهجمات التي يشنها تنظيم "القاعدة"، يأتي ذلك في الوقت الذي يحذر فيه محقق الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان من أن استخدام طائرات الدرون يضفي الشرعية على هجمات "القاعدة" ، ويمنح الإرهاب المبررات القانونية .
ويقول بن إيمرسون الذي يتولي التحقيق في استخدام طائرات الدرون "إن الغارات التي تقوم بها غير شرعية، وتتعارض مع القانون الدولي، كما أنها يمكن أن تمنح الهجمات الإرهابية مبررًا".
وتشير صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية إلى "أن هذه التصريحات سوف تغضب ضحايا الهجمات الإرهابية، كما أنها تهدد بالقضاء على التحقيقات التي يجريها على مدار تسعة أشهر".
وقال مقرر لجنة الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب إيمرسون، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن": إنه "إذا كان من القانوني للولايات المتحدة أن تستخدم طائرات بلا طيار في قتل أنصار وأفراد تنظيم القاعدة أينما وجدتهم فإنه من القانوني أيضًا لتنظيم القاعدة أن يستهدف الجيش الأميركي أو أي بنية تحتية أينما وجدتهم مليشيات التنظيم".
ويرى المحلل الأميركي في مجال مكافحة الإرهاب جوشوا فوست أن هذه المقارنة لم تشر إلى نقاط اختلاف مهمة بين طائرات الدرون وبين تنظيم "القاعدة"، إذ إن "تنظيم القاعدة جماعة عسكرية غير شرعية وغير قانونية، ومن غير القانوني قيامه بممارسة العنف الدموي، وإن كل ما ارتكبه من أعمال عنف غير شرعية، أما طائرات الدرون فهي تطير بواسطة سلاح الجو الأميركي وهو سلاح شرعي، وعلى الرغم من أنه قد يتورط في غارات غير مشروعة إلا أن مقاتليه ليسوا غير مشروعين".
وطلب مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من إيمرسون المحامي في ماتريكس شامبرز أن يقوم بإجراء تحقيق في هجمات وغارات طائرات الدرون، بناءً على طلبات متعددة من كل من باكستان وروسيا والصين.
ويثور جدل هائل بشأن استخدام هذه الطائرات، حيث يرى أنصار الاستعانة بهذه الطائرات أنها قامت بقتل إرهابيين بارزين أمثال زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود، بينما يرى معارضو استخدامها أنها تحقق انتصارات على المدى القصير ولكنها في الوقت نفسه تعمل على خلق جيل جديد متطرف من المليشيات. وتركز الانتقادات على مقتل عدد من المدنيين، كما تزعم الحكومة الباكستانية أنها لم تسمح بتلك الهجمات على أراضيها.
وينتظر أن يقدم إيمرسون تقريره في شهر تشرين الأول/ أكتوبر  المقبل.
وأعلن إيمرسون، خلال الشهر الماضي، أن غارات طائرات الدرون غير مشروعة، لأن باكستان لم توافق عليها.
وقال في مقابلة "سي إن إن": "إن محاولات أميركا تبرير تلك الهجمات تنطوي على مخاطرة بإضفاء الشرعية على إرهاب القاعدة".
إلا أن الباحث في معهد الخدمات المتحدة الملكية شاشانك جوشي أكد أن "المقارنة بين (السي آي إيه) وتنظيم القاعدة يتعذر الدفاع عنها.
وقال "إن محاربة جماعة إرهابية بوسائل مشروعة أو غير مشروعة لا يمكن أن يمنحها صفة الكيان السياسي المشروع أو جماعة مقاتلة مشروعة".
ويقدر باحثون في مكتب الصحافة الاستقصائية أعداد المدنيين الذي قتلوا منذ بدء غارات الدرون في باكستان في العام 2004 بـ 884 قتيلاً.
واعترف الجنرال الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف خلال الأسبوع الماضي بأنه سمح لـ"السي آي إيه" بالقيام بعدد صغير من الغارات بطائرات الدرون.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجدل يثور بشأن غارات الـسي آي إيه بطائرات الدرون فوق أراضي باكستان الجدل يثور بشأن غارات الـسي آي إيه بطائرات الدرون فوق أراضي باكستان



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib