الأسد ينتقد القيادة القُطْرية السابقة لـالبعث ويطالب بمحاسبة المخطئ
آخر تحديث GMT 19:06:00
المغرب اليوم -

نبّه إلى أن المشروع القومي العربي مستهدف دائماً وحذّر من "الإخوان"

الأسد ينتقد القيادة القُطْرية السابقة لـ"البعث" ويطالب بمحاسبة المخطئ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأسد ينتقد القيادة القُطْرية السابقة لـ

الرئيس السوري بشار الأسد
دمشق - جورج الشامي

   انتقد الرئيس السوري بشار الأسد أداء مسؤولي حزب البعث السابقين بعد أيام من انتخاب قيادة قُطْرية جديدة، معتبرا أن المسؤول يجب أن يحاسب عندما يخطئ ولو وصل الأمر إلى حد إقالته.    وقال الأسد "عندما لا يعالج أي مسؤول الأخطاء المتراكمة يحاسب هذا المسؤول، وهنا تحاسب القيادة حسب توزيع المسؤوليات بين أعضائها، وهذا هو الدور الحقيقى للجنة المركزية (لحزب البعث) التي من المفترض أن تنعقد لتحاسب القيادة بشكل دوري، وهذا ما لم يحصل خلال الأعوام الماضية".
  وبيّن الأسد أن من مهام اللجنة المركزية للحزب "مراقبة عمل القيادة وتقييمها ومحاسبتها حسب الأنظمة الداخلية للحزب، أو من خلال اقتراح اللجنة المركزية بإقالة عضو أو أكثر من الأعضاء، أو إقالة القيادة كلها، كما حصل منذ أيام، فقامت اللجنة المركزية فى الاجتماع الموسع باستبدال القيادة بشكل كامل".
   وأشار الرئيس السوري الذي بقي في منصبه كأمين قُطْري للحزب بعد تغيير أعضاء القيادة بالكامل إلى وجود "تقصير على مستوى المؤسسة ككل نتحمل مسؤوليته جميعا".
   وأعلن حزب البعث العربي الاشتراكي في سورية الاثنين، اختيار قيادة قطرية جديدة للحزب لا تضم أياً من أعضاء القيادة السابقين بمن فيهم نائب الرئيس فاروق الشرع، وغاب عن عضوية القيادة الجديدة الأمنيون والعسكريون، بينما كانت القيادة السابقة تضم عددا منهم.
   وأكد الأسد أن الكادحين الذين يعتبرون القاعدة الأعرض للحزب هم الذين انقلبوا على الحزب حديث منافٍ للواقع ذلك أن من يدافع عن الوطن الآن هم هذه الشريحة من الكادحين وأبناء العمال والفلاحين كما أن الحرب لم تكن يوماً بين فقراء وأغنياء أو بين كادحين وأثرياء وهي ليست حرب قواعد شعبية على حزب حاكم أو على الدولة، مشيراً إلى أن هناك منذ البداية من حاول محو كل تاريخ الحزب وتحميله مسؤولية كل ما يحصل للقول بأن الحزب كان مدمراً للبلد وذلك بالرغم مما حققه من إنجازات خلال خمسين عاماً.
   وأوضح الأسد أن المشكلة هي أن ما حصل سابقاً هو غياب التوازن بين الحزب والسلطة، مشيراً إلى أن مكافحة الفساد سواء في الدولة التي يحكمها الحزب أو داخل الحزب نفسه تمثل أحد أهم أركان عودة الحزب إلى قواعده وجماهيره، داعياً إلى ممارسة النقد وتصحيح الأخطاء، ذلك أن نقد المؤسسة أو الحكومة أو الدولة هو دعم لها جميعاً وخطوة لتطوير أدائها، مشدداً على أن ثقافة النقد يجب أن تكون إحدى أساسيات عملنا الحزبي وغير الحزبي وأن القضية ثقافة لا علاقة لها بالأنظمة والقوانين.
  وصحح الأسد ما يشاع عن أن المادة الثامنة هي التي أبقت الحزب في السلطة، لافتاً الانتباه إلى أن البعث كان في الحكم قبل عشرة أعوام من إقرار هذه المادة، وقال إن قوة الحزب الحقيقية هي بالتفاعل والدعم الشعبي لبرامجه وأدائه السياسي والاجتماعي والاقتصادي.
   وغداة اختيار قيادة قطرية جديدة لفت الأسد إلى أن الدور الحقيقي للجنة المركزية للحزب يتمثل في محاسبة القيادة دورياً وهو ما لم يحصل خلال الأعوام الماضية، مؤكداً أهمية النظر لأهداف ومبادئ الحزب وفق الظروف الراهنة وإلى تحقيق الوحدة العربية من خلال ربط مصالح مختلف الأعراق والشرائع والمذاهب في إطار قومية واحدة.
  ونبّه إلى أن المشروع القومي العربي مستهدف دائماً غير أن الأمل هو أن الهوية العربية بدأت تعود لموقعها الصحيح خاصة بعد سقوط الإخوان المسلمين واكتشاف حقيقة التيارات التي تستخدم الدين لمصالحها الضيقة وتساءل " أين دور المفكرين والأحزاب القومية لإعطاء الزخم ودفع الشباب الذين انتفضوا في الساحات متمسكين بهويتهم القومية وإسلامهم المعتدل؟"، مشدداً على أن هويتنا العربية لازالت موجودة رغم محاولات تدميرها وهي قومية عربية معتدلة تحتاج لعمل إعلامي ثقافي سياسي ديني للحفاظ عليها.
  وقال إن المقصود بالإسلام السياسي هو تلك الأحزاب التي تستغل الدين على شاكلة الإخوان المسلمين، داعياً إلى التفريق بين من يستخدم الدين لمصالحه الضيقة وبين من يستند إلى الدين في الدفاع عن القضايا الحقة والمشروعة، منبهاً إلى أن ما يفعله الإخوان المسلمون اليوم أنهم يتشددون على أبناء دينهم وبلدهم وقوميتهم ويتساهلون مع الإسرائيليين والغرب ولا يطلبون منهم سوى الرضا.
  وأكد الأسد على دور الإعلام الحزبي في المرحلة الراهنة وقال إن صحيفة البعث تحمل عقيدته ولها دور أساسي في الدفاع عنه، وخاطب أسرة الصحيفة بالقول "أنتم عين البعثي الرقابية على أداء الحزب سواء قيادته أو لجنته المركزية وأنتم صوت البعثي لنقل معاناته وصوته أيضاً عبر التواصل بين القيادة والقواعد وعليكم المساهمة كإعلاميين لتكونوا قناة للتواصل بين القيادة والقواعد وبين البعثيين أنفسهم لفتح حوار يكون منطلقاً ثابتاً للتطوير".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسد ينتقد القيادة القُطْرية السابقة لـالبعث ويطالب بمحاسبة المخطئ الأسد ينتقد القيادة القُطْرية السابقة لـالبعث ويطالب بمحاسبة المخطئ



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib