الحركة والتقدم والاشتراكية يرفضان التنازل عن وزارات لصالح رفاق مزوار
آخر تحديث GMT 14:20:05
المغرب اليوم -

فيما تعالت أصوات من داخل حزب "الأحرار" المغربي بالبقاء في المعارضة

"الحركة" و"التقدم والاشتراكية" يرفضان التنازل عن وزارات لصالح رفاق مزوار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رئيس الحزب صلاح الدين مزوار
 الرباط – رضوان مبشور

 الرباط – رضوان مبشور رفعت أصوات في الأيام الأخيرة داخل حزب "التجمع الوطني للأحرار" المغربي المعارض، بالتشبث بمقعد الحزب في المعارضة، وعدم التحالف مع حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، لتعويض الانسحاب الرسمي لحزب "الاستقلال" وتشكيل أغلبية حكومية ثانية، بحيث أصبحت دائرة المطالبين بالبقاء في المعارضة تتسع يوما بعد آخر، فبعد قرار 13 عضوا التصويت ضد المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران الثانية، شرع مجموعة من أعضاء الحزب في مختلف مناطق المملكة في التوقيع على عريضة تدعو رئيس الحزب صلاح الدين مزوار إلى عدم الرضوخ إلى خريطة الطريق التي هندسها زعماء ما تبقى من التحالف الحكومي.
  وذكرت يومية "الصباح" المغربية، أن "الأعضاء الغاضبين من قرار المشاركة في الحكومة بسرعة قياسية داخل حزب (التجمع الوطني للأحرار)، حذروا الأمين العام للحزب صلاح الدين مزوار من مغبة القبول بالشروط التي بدأ رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يلوح بها، وخيروه بين أمرين، إما الحصول على حقائب وزارية وازنة تكون لها امتدادات اجتماعية، مع إخضاع البرنامج الحكومي إلى تغيير جوهري، وإما البقاء في صفوف المعارضة بدل التورط في لعبة ترميم الأغلبية".
وأضافت الجريدة أن أعضاء حزب "الأحرار" ينسقون على نطاق واسع في كل من الدار البيضاء و مكناس وفاس والرباط ووجدة من أجل دفع رئيس حزبهم، لعدم الرضوخ لرغبات الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية" محمد نبيل بنعبد الله، وامحند العنصر الأمين العام لحزب "الحركة الشعبية"، اللذين يتشبثان بقرار استبدال وزراء حزب "الاستقلال"  بوزراء من حزب "التجمع الوطني للأحرار"، بتنسيق محكم مع بعض صقور حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، الذي حذروا أمين عام حزبهم من المساس بأي وزير من الحزب، مطالبين من رئيس الحكومة عدم فتح الباب أمام صلاح الدين مزوار بخصوص بعض الحقائب التي يرغب حزب "الأحرار" في توليها.
  ومنذ ما يقارب العامين، أي أثناء تشكيل الحكومة الحالية عقب الانتخابات التشريعية، كان الجميع يعلم وفق ما جاء على لسان مزوار، بوجود رغبة واضحة لدى مكونات سياسية في أن يكون "الأحرار" طرفا في التشكيلة الحكومية، سواء تم التعبير عنها تصريحا أو تلميحا، غير أن قيادة حزب "الأحرار" خطت خطوات سريعة غير مفهومة، وأعلنت عدم مشاركتها، حيث أثارت وقتئذ رئيس الحزب صلاح الدين مزوار "منطق الانسجام" الذي يقصد به الانسجام مع مواقف وتوجهات حزبه، وإيمانه أن أي تشكيلة حكومية، لا بد أن تكون فعالة، من ضمان انتماء مكوناتها، إن لم يكن إلى دائرة سياسية ومذهبية وفلسفة موحدة، فعلى الأقل متقاربة.
 وتساءل أحد أعضاء حزب "التجمع الوطني للأحرار" قائلا "الآن بعد مرور قرابة عامين ما الذي جعل مزوار وقيادة حزبه يغيران موقفهما، ويستعجلان الدخول إلى حكومة بنكيران؟ خصوصا أن كبار (الأحرار) ظلوا يرددون، وهو ما أعاد مزوار تكراره خلال اجتماع المجلس الوطني لحزبه الأسبوع الماضي، أن الموقع الذي بوأنا إياه الناخبون سيسعفنا أكثر قوة رئيسية داخل المعارضة، بدل قوة أقل مركزية في الأغلبية، والحال أننا كنا قد خرجنا على التو من نقاش دستوري راق، أقنع الجميع أن العطاء من موقع المعارضة ليس دائما عطاء هامشيا".
وكان المجلس الوطني لحزب "التجمع الوطني للأحرار" قد صادق بالإجماع في الاجتماع المنعقد يوم 2 أب / أغسطس الجاري بمدينة بوزنيقة (ضواحي الرباط) على قبول الانضمام لحكومة عبد الإله بنكيران الثانية، مع تفويض أمينه العام صلاح الدين مزوار صلاحية التفاوض مع رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لوضع تصور لطريقة تعويض حزب "الاستقلال" من الحكومة والمقاعد الوزارية التي سيتقلدها الحزب، حيث يصر بنكيران على الاكتفاء بتعويض وزراء "الاستقلال" الخمسة المستقيلين من الحكومة بوزاراء لحزب "الأحرار"، فيما يتشبث الأخير بضرورة إعداد تصور جديد للحكومة وإعادة توزيع الحقائب الوزارية بين الأحزاب المشكلة للائتلاف الحاكم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة والتقدم والاشتراكية يرفضان التنازل عن وزارات لصالح رفاق مزوار الحركة والتقدم والاشتراكية يرفضان التنازل عن وزارات لصالح رفاق مزوار



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib