المخابرات البريطانية تصف نشر الوثائق بالضرر الأكبر على الأمن الغربي
آخر تحديث GMT 11:32:15
المغرب اليوم -

قالت إن البيانات المسربة التي أعلنتها الغارديان تعتبر هدية للإرهابيين

المخابرات البريطانية تصف نشر الوثائق بالضرر الأكبر على الأمن الغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المخابرات البريطانية تصف نشر الوثائق بالضرر الأكبر على الأمن الغربي

رئيس المخابرات البريطانية أندرو باركر
لندن - سليم  كرم

لندن - سليم  كرم قال رئيس المخابرات البريطانية أندرو باركر إن كمية الوثائق السرية المسروقة التي نشرت في صحيفة الغارديان تعتبر "هدية" للإرهابيين، وأضاف، في هجوم عنيف، أن نشر الملفات السرية المسربة من قبل الهارب من الولايات المتحدة إدوارد سنودن تسبب في ضرر هائل على قدرة أجهزة الاستخبارات البريطانية. ويقول مسؤولون أمنيون إن التسريبات المبالغ فيها أصبحت بمثابة "كتاب إرشادي"، يقدم النصيحة للإرهابيين عن أفضل الوسائل لتجنب اكتشاف أماكنهم عند التخطيط لعمليات جديدة.
وتعتبر وايت هول أن التسريبات سببت أكبر ضرر للجهاز الأمني الغربي في التاريخ. وفي أول خطاب علني له منذ توليه هذا المنصب في وقت سابق من هذا العام، قال باركر أن التسريبات تعتبر "ميزة" للإرهابيين وكانت "هدية" يحتاجون إليها للتهرب منا "، وأضاف أن هناك آلافا عدة من المتطرفين الإسلاميين الذين يعيشون في المملكة المتحدة والذين يرون الشعب البريطاني باعتباره هدفًا مشروعًا".
وكانت الأجهزة الأمنية تعمل على مدار الساعة لوقف التهديدات الصادرة من المتعصبين، ولكن المخابرات الآن "تتصدى لتهديدات أخطر".
وفرّ سنودن، وهو متعهد سابق لدى وكالة الأمن القومي، من الولايات المتحدة في مايو/آيار ومعه الآلاف من الوثائق السرية حول NSA و GCHQ، والتي أعطاها لصحيفة الغارديان.
ونشرت الصحيفة عشرات الآلاف من الكلمات عن التقنيات السرية المستخدمة من قبل GCHQ لمراقبة رسائل البريد الإلكتروني، وسجلات الهاتف والاتصالات على شبكة الإنترنت.
وكشفت الغارديان للمرة الأولى في مطلع حزيران/يونيو الماضي، بالتفصيل كيف تصل وكالة الأمن القومي - التي تمد الاستخبارات GCHQ ، وهي المنظمة التي تجمع المخابرات MI5 و MI6 "، مباشرة إلى أنظمة الكمبيوتر من برامج وأجهزة AOL ، أبل، والفيسبوك، وغوغل، مايكروسوفت، البالتوك، سكايب، وياهو ويوتيوب.
وكشفت الصحيفة أيضا كيف تستطيع GCHQ الدخول إلى شبكة من الكابلات تحمل المكالمات الهاتفية الدولية وحركة الإنترنت ويتم التعامل مع كميات هائلة من "المعلومات الشخصية".
وبحلول الوقت هويته كمصدر للتسريبات ظهرت، وكان على سنودن الفرار من منزله في هاواي لهونج كونج. بعد أسبوع من الاختفاء، سافر إلى موسكو ، حيث لا يزال بعيدا عن متناول يد السلطات الأميركية.
في آب/أغسطس الماضي، اعتقلت الشرطة ديفيد ميراندا، الشريك في صحيفة الغارديان مع غلين غرينوالد، لمدة تسع ساعات في مطار هيثرو، ميراندا كان يحمل ملفات المخابرات التي سربها سنودن.
وفي ذلك الوقت أذن ديفيد كاميرون بتدمير أجهزة الكمبيوتر الموجودة في مكاتب صحيفة الغارديان. وكانت هناك مخاوف أمنية حادة بحيث ارسل كاميرون وزير شؤون مجلس الوزراء السير جيريمي هيوود للتأكد من أن رئيس تحرير الجارديان آلان راثبريدغر قام بتدمير الملفات بعد حذر من أنها قد تقع في أيدي الإرهابيين.
وأشرف أعضاء GCHQ على تحطيم أجهزة الكمبيوتر المحمولة ومحركات الأقراص الصلبة في مكاتب الصحيفة.
وقال باركر "ما نعرفه عن الإرهابيين، والتفاصيل عن القدرات التي نستخدمها ضدهم، تمثل معا جدارا قويا، وهذا الجدار يعطينا احتمال أن نكون قادرين على كشف مؤامراتهم ووقفها. ولكن هذا الجدار يتعرض للهجوم. الإبلاغ عن وجود وثائق تخص GCHQ هو أمر حيوي لسلامة هذا البلد ومواطنيه. لقد لعبت GCHQ دورا حيويا في وقف العديد من المؤامرات الإرهابية التي قامت بها المخابرات والشرطة في العقد الماضي.
 وفي كلمة واسعة النطاق لمعهد الخدمات المتحدة الملكي للأبحاث، قال باركر إن مهمة جهاز المخابرات MI5  "تزداد صعوبة" . وأشار إلى الخطر الذي يشكله الرعايا البريطانيون العائدون من القتال في سورية.
 وقال باركر "لقد كانت قدرة القاعدة على شن هجمات واسعة النطاق في العقد الماضي، متدهورة، إن لم يكن وقفها. لقد شهدنا تحول هذه التهديدات لأعداد أصغر من الهجمات وكان هناك نسبة متزايدة من الجماعات والأفراد يأخذون على عاتقهم مسؤولية ارتكاب أعمال الإرهاب.  هناك آلاف عدة من المتطرفين الإسلاميين هنا الذين يرون الشعب البريطاني باعتباره هدفا مشروعا. عموما، أنا لا أعتقد أن التهديد الإرهابي الآن أسوأ من ذي قبل. لكنه أكثر انتشارا. أكثر تعقيدا. ولا يمكن التنبؤ به".
 وتم انتقاد جهاز المخابرات MI5 لفشله في وقف الأشخاص- من بينهم اثنان ممن قاموا بتفجيرات 7 تموز/يوليو، الذين كانوا على قوائمها.
  لكن باركر، الذي حل محل جوناثان إيفانز في منصب المدير العام لجهاز الأمن في وقت سابق من هذا العام، قال "مع زيادة المصادر منذ أحداث 7/7 ، عملنا بجد لتحديد أكبر عدد ممكن من الأشخاص الذين ينشطون بطرق مختلفة لدعم الإرهاب .إن فكرة عمل تدقيق مكثف للآلاف من الأفراد أمر خيالي . هذه ليست ألمانيا الشرقية، أو كوريا الشمالية، فمعرفة الأفراد لا يعني معرفة كل شيء عنهم".
 وأشار أيضا إلى الحاجة للتمتع بالمزيد من الصلاحيات لمراقبة رسائل البريد الإلكتروني والإنترنت. وقال باركر " يمكن للتحولات في مجال التكنولوجيا أن تآكل قدراتنا.
وقال المتحدث باسم الغارديان "هناك عدد كبير من الناس، من الرئيس أوباما إلى مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر اعترفوا الآن أن سنودن أثار نقاشا كان ضروريا ومتأخرا على حد سواء. حتى أن الرئيس وضع لجنة لاستعراض الأمر وكانت هناك مناقشات قوية في الكونغرس الأميركي وفي أنحاء أوروبا، لافتا إلى أن مثل هذا النقاش أمر جدير بالاهتمام فقط إذا ما تم الإبلاغ عنه، وهذا هو ما ينبغي أن تفعله الصحافة .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات البريطانية تصف نشر الوثائق بالضرر الأكبر على الأمن الغربي المخابرات البريطانية تصف نشر الوثائق بالضرر الأكبر على الأمن الغربي



يبرز عندما ترتديه في ساعات النهار للحصول على إطلالة استثنائية

الفساتين الحمراء مع الحذاء الأزرق بأسلوب الملكة رانيا

عمان - المغرب اليوم

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:01 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 22:35 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

ترامب يرفع الحظر على دخول مواطني 11 دولة

GMT 12:18 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

حجازي يلتقى بول غارنييه للمصادقة على مشروع دعم مياه الشرب

GMT 08:12 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تؤكّد أنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib