تقرير حقوقي يتّهم بنكيران بالتحريض على الكراهية ضد المكلّفين بصياغة النموذج التنموي
آخر تحديث GMT 12:53:11
المغرب اليوم -

شدَّدت منظمة الوسيط على أنّ مضامين تصريحاته تُثير الكثير مِن القلق

تقرير حقوقي يتّهم بنكيران بالتحريض على الكراهية ضد المكلّفين بصياغة النموذج التنموي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تقرير حقوقي يتّهم بنكيران بالتحريض على الكراهية ضد المكلّفين بصياغة النموذج التنموي

رئيس الحكومة السابق عبدالإله بنكيران،
الرباط - المغرب اليوم

رغم تواريه عن الأنظار مدة ليست باليسيرة فإن رئيس الحكومة السابق عبدالإله بنكيران، لا زال يحتل مكانا بين دفات التقارير الحقوقية بسبب خطاباته غير الموزونة التي تقوم تارة على خطاب ديني مهلهل وقديم، وتارة أخرى على تحريض واضح ضد أشخاص ومؤسسات.

اتهمت منظمة الوسيط من أجل الديمقراطية، في تقريرها الأخير حول “وضع الحقوق والحريات في المغرب خلال سنة 2019″، عبد الإله بنكيران، بالتحريض على الكراهية ضد اللجنة المكلفة بإعداد النموذج التنموي، حيث أوردت تصريحه، ”بصفته السياسية خلال مؤتمر التنظيم النقابي الموازي لحزبه، بكون اللجنة: تضم تيارا واحدا، وأشخاصا يشككون في الدين، ولا تحترم التوازن المطلوب… يجب عدم الاستسلام أو الجلوس في البيوت، يجب البقاء في الساحة، وإن اقتضى الأمر العودة إلى المعارضة والتخلي عن الحكومة”.

وشددت ذات المنظمة الحقوقية في تقريرها، على أن مضامين التصريحات التي أدلى بها بنكيران وبعض الأشخاص من طينته، “تثير الكثير من القلق من زاوية حجم الانزياح عن قيم التسامح ومستلزمات العيش المشترك وتقويض أسس التعدد بالمجتمع، ولدى تعبيراته”. وأشار المصدر ذاته إلى أنه “وبالنظر إلى المضمون المحرض على الكراهية تجاه أعضاء اللجنة وتصنيفهم ووسمهم على أساس معيار الدين والتدين، بعدم الأهلية لعضوية اللجنة. بمبرر ادعاء السيد بنكيران بكونهم من الطيف الواحد المشكك في الدين”.

وأوضحت المنظمة أن “هذا الادعاء التمييزي على أساس المعتقد والتحريض من خلاله على الكراهية وإعمال الوصاية دينيا، يعمل بنكيران على تعبئة التابعين له ضمن حزبه بالتلويح بالاستقالة من الحكومة والاستعداد للتموقع ضمن المعارضة، وليتوسل معجما حربيا (عدم الاساتسلام، البقاء في الساحة وليس البيوت..)، وليقع الخلط والالتباس بين ما يفترض فيه شأنا عاما يتم تدبيره وفق السياسة والقوانين ذات الصلة، وما يعتبر شأنا خاصا في علاقة بتدبير الأفراد لقناعاتهم ومعتقداتهم التي لا تحتمل أية وصاية خارج القوانين الضامنة لتلك الحريات”.

ونبه المصدر ذاته إلى أن “التصريح المشار إليه أعلاه، كما يحرض على الكراهية تجاه أعضاء اللجنة، فإن الردود التفاعلية تحرض على نفس الشيء وبتواتر ضد صاحب هذا التصريح، مما يجعل من خطاب التحريض على الكراهية قابلا لأن يشتغل كخطاب تمييزي في الاتجاهين، وقادر على توليد الكراهية والعنف، والعنف المضاد والمقرون بالتطرف”.

وختمت المنظمة هذا المحور الذي وسمته بـ”بشأن العضوية في اللجنة الخاصة بالنمودج التنموي”، من تقريرها السنوي، بالتأكيد على أنه ما يزال الخصاص ملحوظا على مستوى الصرامة في إعمال القانون بخصوص خطاب التحريض على الكراهية والعنف والتطرف العنيف، حيث تلاحق المساءلة من حين لآخر مستويات التفاعل وردود الفعل على حساب المشاتل الأصلية، المسؤولة بشكل مباشر على إنتاج تلك الأنماط من خطاب التحريض على الكراهية والتطرف على أساس الدين تجاه مختلف تجليات التنوع المجتمعي.

قد يهمك ايضا :

حزب العدالة والتنمية المغربي يدعو إلى فك العزلة عن سكان مخيمات تندوف

"العدالة والتنمية" يتسبب في تأجيل التصويت على تدريس العلوم بالفرنسية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير حقوقي يتّهم بنكيران بالتحريض على الكراهية ضد المكلّفين بصياغة النموذج التنموي تقرير حقوقي يتّهم بنكيران بالتحريض على الكراهية ضد المكلّفين بصياغة النموذج التنموي



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 17:30 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 21:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تخوض تدريبها الأخير فى سويسرا بدون سرجيو بوسكيتس

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 22:53 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الأوروغوياني يعلن إصابة لويس سواريز بـ فيروس كورونا

GMT 19:42 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يعود للخلف 10 سنوات بحلاقة شعر جديدة

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 19:37 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 19:56 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يجهز عرضًا مغريًا لضم دي ماريا الصيف المقبل

GMT 21:08 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يكشف عن قائمة برشلونة للقاء ريال بيتيس

GMT 21:22 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر منسدلة للخطوبة 2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib