الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة الإرهاب
آخر تحديث GMT 13:15:51
المغرب اليوم -

بيَّن أنّ المغرب راكم وكرّس مسارًا مِن الحرب الاستباقية تجاه التطرّف

الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة "الإرهاب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة

المقومات الأساسية لمواجهة آفة "الإرهاب"
الدار البيضاء - جميلة عمر

أكد مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، في لقاء صحافي عقب اجتماع مجلس الحكومة تحت رئاسة رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، الخميس في الرباط، أنّ المغرب راكم وكرس مسارا من الحرب الاستباقية الفعالة ذات الطابع الشمولي تجاه الإرهاب، وهي مقاربة ما فتئت تحظى بتنويه دولي.

وشدّد السيد الخلفي، على أن المقاربة الاستباقية التي تنتهجها المملكة في التصدي لآفة الإرهاب متعددة الأبعاد، تشمل التكيف مع المستجدات المرتبطة بالظاهرة المتطرفة من حيث بروز فاعلين جددا واعتماد آليات جديدة في التكوين والاستقطاب والآليات المرتبطة بالتأطير وتنفيذ العمليات، وتقوم أيضا على بلورة آليات التدخل ومواجهة الجذور المرتبطة بالظاهرة.

وذكّر في هذا السياق، ببرنامج التأطير الديني والبرنامج الطموح الذي أطلقته مندوبية السجون وإعادة الإدماج بشراكة مع الرابطة المحمدية للعلماء والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وهيئات أخرى تحت مسمى "برنامج مصالحة"، فضلا عن تعزيز المنظومة القانونية للتصدي لهذه الآفة بشكل أكثر فعالية، كما أبرز الوزير التراجع التي تم تسجيله على مستوى تفكيك الخلايا الإرهابية في المملكة، مشيرا إلى أنه تم تفكيك 21 خلية في عام 2015 و19 خلية في عام 2016 قبل أن يتقلّص عددها إلى 9 خلايا في عام 2017، وأضاف في السياق ذاته أن عدد المحاضر التي تم إنجازها سجل بدوره تراجعا ملموسا من 251 محضرا عام 2016 إلى 160 محضرا عام 2017.

وبيّن السيد الخلفي أنه ورغم تراجع عدد الخلايا الإرهابية التي تم تفكيكها فإن عنصر اليقظة يشكل أحد المقومات الأساسية في السياسة الوطنية لمواجهة آفة الإرهاب، مبرزا أن هذا المقوّم يشمل عددا من الجوانب تتعلق أساسا بالتعاون الدولي والاشتغال الميداني المكثف.

وقال الخلفي إنه ورغم تراجع عدد الخلايا هذه العام، مقارنة بالعام الماضي فإن عنصر اليقظة يشكل أحد المقومات الأساسية في السياسة الوطنية لمواجهة آفة الإرهاب، مبرزا أن هذا المقوم يشمل عددا من الجوانب تتعلق أساسا بالتعاون الدولي والاشتغال الميداني المكثف.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة الإرهاب الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة الإرهاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة الإرهاب الخلفي يُؤكّد أنّ عنصر اليقظة يُشكّل أحد المقومات الأساسية لمواجهة آفة الإرهاب



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

عارضة الأزياء تألّق كيت موس أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري
سافرت ، 45 عاما، إلى كوريا الجنوبية لحضور حدث للموضة مع ميتروسيتي، وتألقت أثناء وجودها في صالة الوصول في مطار إنكوين الدولي، في كوريا الجنوبية، السبت. وارتدت موس سترة باللون الأسود وحملت شنطة صغيرة كلتش لامعة، كما ظهرت عارضة الأزياء البريطانية ببشرة صافية، فهي معروفة بروتين بشرتها الرائع، ولم تضع أي مساحيق تجميل على وجهها خلال السفر إلى كوريا الجنوبية. وارتدت الجميلة البريطانية أثناء السفر، نظارة شمسية كبيرة باللون الأسود، وتركت شعرها الأشقر منسدلا خلفها، ووصلت إلى العاصمة سيول، لحضور حملة ميتروسيتي الإعلانية الخاصة بربيع صيف عام 2019، وفي هذا الحدث تألقت أيضا وارتدت فستانا باللون الأسود قصير. يأتي ظهور كيت بعد تقارير تفيد غضب حبيبها بسبب عودة تواصل خطيبها السابق، بيت دوهرتي، معها إذ أرسل لها رسالة حب، وحسب ما ورد كتب المغني البالغ من العمر 40 عاما، رسالة تفيد بأنه لا يزال واقعا في غرامها. وقال

GMT 18:15 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

عصابة تخطف والدة لاعب نيجيري وتطلب فدية كبيرة

GMT 12:52 2015 الإثنين ,16 آذار/ مارس

الجوافة فاكهة الشتاء العلاجية بلا منافس

GMT 19:56 2015 الإثنين ,05 كانون الثاني / يناير

زيت الزيتون يخفف آلام الروماتيزم

GMT 05:53 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

المصمّمون يعلنون عن هاتف "iPhone X" من الذهب

GMT 16:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

خافيير ماسكيرانو يقترب من الرحيل عن نادي برشلونة

GMT 12:34 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجل يعشق المرأة الخجولة

GMT 02:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سوزان نجم الدين ورولا خرسا يحلان على "الستات مايعرفوش يكدبوا"

GMT 16:41 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

زوجة مارسيلو تُحرضه على الرحيل من ريال مدريد
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib