عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية
آخر تحديث GMT 23:04:01
المغرب اليوم -

يستخدم صورًا مجازية للتعبير عن الهوية المظلومة والمهمشة

عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية

ديوب يدافع عن الأفارقة
داكار ـ عادل سلامة

صرّح المصور السنغالي عمر فيكتور ديوب، بأنَّ سلسلة "الشتات" آخر أعماله، عبارة عن مجموعة لوحات تمثل بورتريه لنفسه بعدة مظاهر تاريخية تراثية مختلفة، اعتمادًا على لوحات حقيقية من القرن الخامس عشر وحتى القرن التاسع عشر.
وأكد ديوب أنَّها تشير أيضًا إلى العالم المعاصر وبخاصة عالم كرة القدم، وتعرض في مهرجان التصوير الفوتوغرافي في 20 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، علمًا أنَّه على قائمة المرشحين للفوز بجائزة "Arles Discovery".
وأوضح أنَّ فكرته للسلسلة بدأت عندما أراد النظر إلى تاريخ الأشخاص السود، والذين لم يحققوا ما كانوا يطمحون إليه في الشتات الأفريقي بقدر تعليمهم وأناقتهم وثقتهم بأنفسهم.
وأضاف: "حتى لو كان بعضهم من البيض إلا أنهم يعاملون باعتبارهم من الغرباء، مثل ألبرت بادين، وهو موظف محكمة سويدية في القرن الثامن عشر، أو خوان دي باريجا، والذي كان فردًا في أسرة فيلاسكيز في القرن الثامن عشر، كما أردت استحضار هذه الشخصيات التاريخية الثرية للمحادثات الجارية حاليًا بشأن القضايا المعاصرة حول الهجرة والاندماج والقبول".
وتابع بخصوص اندماج كرة القدم في هذه المحادثات، قائلًا: "هي ظاهرة عالمية مثيرة للاهتمام بالنسبة لي وتكشف لعبة كرة القدم عن موقع المجتمع من حيث العرق، وعندما تنظر إلى الطريقة التي ينظر بها ملوك الكرة الأفارقة إلى أوروبا فتجد مزيجًا مثيرًا للاهتمام من المجد والبطولة والإقصاء، فبين الحين والآخر تجد بعض الهتافات العنصرية أو قشور الموز تلقى في أرض الملعب، حيث يتحطم الاندماج والتكامل بطريقة وحشية، وهذا نوع من المفارقات التي أتحقق منها من خلال عملي".
وأشار ديوب إلى أنه لا يصف الصور باعتبارها صورًا شخصية "بورتريه"، قائلًا: "أنا لا أرتاح لهذا المصطلح، إنها صور مجازية تعبر عن فكرة الهوية السوداء بالأساس، لقد استمتعت لكوني الفاعل أو المصور وكذلك كوني جزء من الصور، لكنهم ليسوا صورًا شخصية بالمعنى التقليدي للكلمة، ولكن جزءًا مني يريد إعادة اختراع تراث أستوديو تصوير الأفارقة والذي يتصرف ضده كل الفنانين الأفارقة الصغار".
وبيَّن أن الصور قد تعكس تجربته الشخصية بشكلٍ ما ولكن ربما ليس بنفس الطريقة المتوقعة، مؤكدًا "أنا أنتمي للطبقة الوسطى وأسافر كثيرًا، ورجل أسود محترف من السنغال، لقد نشأت في "داكار" لذلك لم يكن لدى قرية للعودة إليها مرة أخرى، والدي محاسب قانوني ووالدتي محامية، وجميع إخوتى يعملون في مجال المال والتمويل، لذلك فعائلتي متحدة، وحتى عام 2012 كنت أعمل في نفس المجال أيضًا، في البداية كمستشار ثم في علاقات المستثمرين".
ولفت ديوب إلى أنه أول فنان في عائلته وفي عالم الفن أيضا باعتباره فنانًا أفريقيًا، قائلًا: "لذلك يمكن أن تُعامل باعتبارك شخصًا غريبًا، وكل هذه التعريفات تحتاج إلى إعادة تعريف، ولكن السؤال هو كيف يمكن إعادة تعريف مفهوم الفن؟، إنه يجب القيام بهذا من الداخل، وإن هذه الأسئلة موجودة في أعمالي أيضًا".
وعن قفزته من مجال المال والتمويل إلى الفن، نوّه ديوب إلى أنه بدأ بكاميرا اشتراها من إحدى مكافآته، وبدأ في التقاط سلسلة صور باسم "مستقبل الجمال Bamako Biennale"، وأضاف: "شجعني مصور زميلي على التقدم بها إلى عام 2011، وبالفعل تم اختيار مجموعتي للفوز، وحينها اعتقدت أن الرسالة الالكترونية التي وصلتني كانت مزحة سيئة من صديق، لكنني الآن حاصل على جائزة مهرجان التصوير Arles festival in the Discovery award"، مشيرًا إلى أن الأشياء الجميلة تحدث لأولئك الذين يرغبون فيها حقًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية



GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

GMT 02:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية عمر ديوب يستحضر الشخصية الأفريقية في ظل تفشي العنصرية



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib