منح جائزة سلطان القاسمي لأفضل عرض مسرحي خيل تائهة
آخر تحديث GMT 20:29:16
المغرب اليوم -

رئيس الحكومة المغربية يشيد بالرسالة النبيلة للفن

منح جائزة "سلطان القاسمي" لأفضل عرض مسرحي "خيل تائهة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منح جائزة

مسرحية "خيل تائهة"
الرباط - المغرب اليوم

فازت مسرحية "خيل تائهة" بـ "جائزة سلطان القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي" في ختام مهرجان المسرح العربي في دورته السابعة التي احتضنتها العاصمة المغربية الرباط من 10 إلى 16 يناير الجاري، والمسرحية من تأليف عدنان عودة، وإخراج إيهاب زاهدة لمسرح "نعم" في فلسطين، وسلم عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة الجائزة لأعضاء الفرقة، بحضور محمد الأمين الصبيحي وزير الثقافة المغربي، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح التي تنظم المهرجان .

وشكر إسماعيل عبدالله في كلمةِ ختامِ المهرجان الحكومة المغربية ممثلة في وزارة الثقافة على تجنيدها لكل طاقتها من أجل إنجاح المهرجان، ما جعل أنشطته وجداوله تسير حسب الجدول المرسوم لها بدقة، وشدد عبدالله على التزام الهيئة بمشاريع تطوير المسرح العربي وداعا المسرحيين ألا يسلموا الراية، وأن يظلوا نبراساً للوعي والخير وكل ما يسعد الإنسانية .

وشهد حفل الختام تكريم 20 شخصية مسرحية مغربية أثرت المسرح المغربي الذي احتفى المهرجان بمرور مئة عام على انطلاقه .

وكانت تنافست على جائزة المهرجان تسع مسرحيات هي إلى جانب مسرحية "خيل تائهة"، مسرحية "حرير آدم" من الأردن، و"طقوس الأبيض" من الإمارات، و"الماكينة" من تونس، و"ليلة إعدام" من الجزائر، و"المقهى" من العراق، و"الزيبق" من مصر، و"بين بين" من المغرب، و"إكسكلوسف" عرض مشترك عراقي/مغربي .

وشهد حفل الختام تقديم التقرير النهائي للجنة التحكيم المكونة من لينا أبيض رئيسة، وندى الحمصي وعبدالله السعداوي وعنبر وليد ويحيى الحاج أعضاء، وثمّن التقرير التظاهرة وما تحدثه من حراك مسرحي في الوطن العربي، وأشاد بالتنوع الذي طبع العروض، وأكد أن جلسات الأعضاء جرت في حرية واستقلال تام، ولاحظ التقرير غياب الوعي الدراماتورجي في بعض العروض، والإفراط في بعضها في العناصر السينوغرافية وعدم الوعي بدلالتها، وغياب التقنية عن عروض أخرى .

ولفت التقرير إلى أن عناصر تقييم الأعمال المشاركة بنيت على ثلاثة محاور رئيسية هي البناء الفني ومدى اكتمال بناء عناصره، والبناء التقني ومدى خدمته لدراما العرض، والبناء الفكري وعلاقته بذائقة الفريق والواقع المعاش .

وأوصت اللجنة بضرورة تفعيل البحث الميداني لاختيار أفضل الأعمال التي ترشح للمشاركة في المهرجان، وإيجاد آلية لتطوير اللوائح المنظمة لشروط المشاركة، ووضع آليات تنظم عمل لجنة الاختيار، وإخضاع كافة مراحل الاختيار للتقييم، بما في ذلك المرحلة النهائية، كما أوصت اللجنة بضرورة نشر أعمال لجان التحكيم، واستحداث فرق إرشاد تدعم المسرحيات التي حازت استحساناً واضحاً، حتى وإن لم تدخل في المنافسة .

فيما استقبل رئيس الحكومة المغربية يوم الخميس عبد الإله بن كيران في مكتبه في الرباط ممثلين عن الوفود المشاركة في الدورة السابعة من مهرجان المسرح العربي الذي احتضنه الرباط والذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس .

رئيس الحكومة المغربية شدد في كلمة ترحيبية بالوفود على الرسالة النبيلة للفن المسرحي في تربية الناشئة على القيم والمبادئ، والدور الكبير الذي يلعبه للتعبير الحضاري عن المواقف الإنسانية والوطنية والسياسية ودعا للعمل على تحسين ظروف عيش الفنان المسرحي، وتمكين الفرق المسرحية من الوسائل الضرورية لتقديم إبداعها في أحسن شكل والنهوض بمهمتها المتمثلة في تعزيز أواصر الأخوة بين أقطار الوطن العربي .

وكان اللقاء قد استهل بكلمة لوزير الثقافة المغربي محمد الأمين الصبيحي قدم فيها نبذة تعريفية بالمهرجان، وأشار إلى أنه عرف هذا العام مشاركة أكثر من 300 مسرحي من مختلف دول الوطن العربي، واتسم بمشاركة مغربية واسعة تضمنت 54 عرضاً مسرحيا موازياً في مختلف المدن المغربية علاوة على ندوات فكرية وورش تكوينية وإصدار مجموعة من الوثائق المواكبة لفعاليات المهرجان .

وتحدث في الجلسة أيضاً الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله، وشكر رئيس الحكومة المغربية على هذا الاستقبال الذي يعبر عن اهتمامه بالثقافة والمسرح بشكل خاص، ونقل إليه تحيات عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للهيئة،الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي  وشكر عبدالله الحكومة المغربية ممثلة في الوزير الصبيحي الذي لم يأل جهداً في إنجاح المهرجان، وكذلك المسرحيين المغاربة الذين حرصوا على الحضور والمشاركة المكثفة في كل فعاليات المهرجان .
فازت مسرحية "خيل تائهة" بـ "جائزة سلطان القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي" في ختام مهرجان المسرح العربي في دورته السابعة التي احتضنتها العاصمة المغربية الرباط من 10 إلى 16 يناير الجاري، والمسرحية من تأليف عدنان عودة، وإخراج إيهاب زاهدة لمسرح "نعم" في فلسطين، وسلم عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة الجائزة لأعضاء الفرقة، بحضور محمد الأمين الصبيحي وزير الثقافة المغربي، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح التي تنظم المهرجان .

وشكر إسماعيل عبدالله في كلمةِ ختامِ المهرجان الحكومة المغربية ممثلة في وزارة الثقافة على تجنيدها لكل طاقتها من أجل إنجاح المهرجان، ما جعل أنشطته وجداوله تسير حسب الجدول المرسوم لها بدقة، وشدد عبدالله على التزام الهيئة بمشاريع تطوير المسرح العربي وداعا المسرحيين ألا يسلموا الراية، وأن يظلوا نبراساً للوعي والخير وكل ما يسعد الإنسانية .

وشهد حفل الختام تكريم 20 شخصية مسرحية مغربية أثرت المسرح المغربي الذي احتفى المهرجان بمرور مئة عام على انطلاقه .

وكانت تنافست على جائزة المهرجان تسع مسرحيات هي إلى جانب مسرحية "خيل تائهة"، مسرحية "حرير آدم" من الأردن، و"طقوس الأبيض" من الإمارات، و"الماكينة" من تونس، و"ليلة إعدام" من الجزائر، و"المقهى" من العراق، و"الزيبق" من مصر، و"بين بين" من المغرب، و"إكسكلوسف" عرض مشترك عراقي/مغربي .

وشهد حفل الختام تقديم التقرير النهائي للجنة التحكيم المكونة من لينا أبيض رئيسة، وندى الحمصي وعبدالله السعداوي وعنبر وليد ويحيى الحاج أعضاء، وثمّن التقرير التظاهرة وما تحدثه من حراك مسرحي في الوطن العربي، وأشاد بالتنوع الذي طبع العروض، وأكد أن جلسات الأعضاء جرت في حرية واستقلال تام، ولاحظ التقرير غياب الوعي الدراماتورجي في بعض العروض، والإفراط في بعضها في العناصر السينوغرافية وعدم الوعي بدلالتها، وغياب التقنية عن عروض أخرى .

ولفت التقرير إلى أن عناصر تقييم الأعمال المشاركة بنيت على ثلاثة محاور رئيسية هي البناء الفني ومدى اكتمال بناء عناصره، والبناء التقني ومدى خدمته لدراما العرض، والبناء الفكري وعلاقته بذائقة الفريق والواقع المعاش .

وأوصت اللجنة بضرورة تفعيل البحث الميداني لاختيار أفضل الأعمال التي ترشح للمشاركة في المهرجان، وإيجاد آلية لتطوير اللوائح المنظمة لشروط المشاركة، ووضع آليات تنظم عمل لجنة الاختيار، وإخضاع كافة مراحل الاختيار للتقييم، بما في ذلك المرحلة النهائية، كما أوصت اللجنة بضرورة نشر أعمال لجان التحكيم، واستحداث فرق إرشاد تدعم المسرحيات التي حازت استحساناً واضحاً، حتى وإن لم تدخل في المنافسة .

فيما استقبل رئيس الحكومة المغربية يوم الخميس عبد الإله بن كيران في مكتبه في الرباط ممثلين عن الوفود المشاركة في الدورة السابعة من مهرجان المسرح العربي الذي احتضنه الرباط والذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس .

رئيس الحكومة المغربية شدد في كلمة ترحيبية بالوفود على الرسالة النبيلة للفن المسرحي في تربية الناشئة على القيم والمبادئ، والدور الكبير الذي يلعبه للتعبير الحضاري عن المواقف الإنسانية والوطنية والسياسية ودعا للعمل على تحسين ظروف عيش الفنان المسرحي، وتمكين الفرق المسرحية من الوسائل الضرورية لتقديم إبداعها في أحسن شكل والنهوض بمهمتها المتمثلة في تعزيز أواصر الأخوة بين أقطار الوطن العربي .

وكان اللقاء قد استهل بكلمة لوزير الثقافة المغربي محمد الأمين الصبيحي قدم فيها نبذة تعريفية بالمهرجان، وأشار إلى أنه عرف هذا العام مشاركة أكثر من 300 مسرحي من مختلف دول الوطن العربي، واتسم بمشاركة مغربية واسعة تضمنت 54 عرضاً مسرحيا موازياً في مختلف المدن المغربية علاوة على ندوات فكرية وورش تكوينية وإصدار مجموعة من الوثائق المواكبة لفعاليات المهرجان .

وتحدث في الجلسة أيضاً الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله، وشكر رئيس الحكومة المغربية على هذا الاستقبال الذي يعبر عن اهتمامه بالثقافة والمسرح بشكل خاص، ونقل إليه تحيات عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للهيئة،الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي  وشكر عبدالله الحكومة المغربية ممثلة في الوزير الصبيحي الذي لم يأل جهداً في إنجاح المهرجان، وكذلك المسرحيين المغاربة الذين حرصوا على الحضور والمشاركة المكثفة في كل فعاليات المهرجان .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منح جائزة سلطان القاسمي لأفضل عرض مسرحي خيل تائهة منح جائزة سلطان القاسمي لأفضل عرض مسرحي خيل تائهة



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib