عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة شعودة تختتم في عيد المولد الشريف
آخر تحديث GMT 21:10:38
المغرب اليوم -

طقوس السحر تأخذ منحى سلبيًا لا يمت بصلة إلى روحانية المناسبات الدينية

عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة شعودة تختتم في عيد المولد الشريف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة شعودة تختتم في عيد المولد الشريف

عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة الشعوذة
الدار البيضاء- جميلة عمر

تذهب بعض العائلات إلى القيام ببعض الطقوس في المناسبات الدينية التي قد تأخذ منحى سلبيًا لا يشرف ولا يمت بصلة إلى روحانية المناسبات الدينية، وقد تأخذ بعض الأعراف منحى السحر والشعوذة والانجراف وراء بعض الخرافات التي لا أساس لها من الصحة، ولا تعد أن تكون طقوسًا خارجة عن المألوف التزمت بها بعض العائلات على نحو ملزم وراحت حتى إلى الاعتقاد من أنها تؤتي ثمارها وتعود بفوائدها على ممارسيها.

ويعتبر عيد الأضحى المبارك ، فترة  تتأهب فيه  الخليات التي تمتهن السحر والشعوذة لموسم أعظم بالنسبة إليهم وهو عيد المولد الشريف، حيث يشدون الرحال إلى الولي الصالح الهادي بن عيسى في مدينة  مكناس من أجل تبادل الخبرات ، والعروض الجديدة في السحر، وعيد الأضحى من الأعياد الدينية، وهو العيد الذي استغله بعض الكهنة ومستعملي الدين كغطاء لممارسة شعائر السحر والشعوذة، كما أن عيد الأضحى هي عبارة عن تأهب المشعوذين لاستقبال موسمهم  الكبير الذي يتم بضريح الهادي بن عيسى بمدينة مكناس ، حيث يجتمع  كبار المشعوذين من أجل تبادل الخبرات.

والسيد " جلون" أحد الأشخاص الذين يقال عنهم "أصحاب بركة"، الزيارة عنده بالدقيقة، وقبل الولوج إلى زاويته التي يستغلها في السحر والشعوذة ، تؤدي 100 درهم ، وعلبة سكر، وبعد انتظار في غرفة اجتمعت فيه  نساء كل واحدة لها رواية ، وكل واحد لها طلب من "جلون".

وأضاف مراسل "المغرب اليوم"، أنّه "سمعنا روايات مختلفة منهن المطلقات ، ومنهن الرغبات في الزواج ، ومنهن من ترغب في جلب شخص من أجل الزواج به ، ولكن كلهن يجمعهن هدف واحد وهو السيطرة على الشخص المرغوب فيه ، وجعله خاتم في الاصبع، وبعد ساعة من الانتظار تم المناداة علي ، دخلت إلى غرفة مظلمة لا ترى فيها إلى "مجامير" وبخور ، وشموع ، استغرق الوقت مع "با جلون" أكثر من ساعة ، حيث تمت مناقشة مواضيع حول طرق الجلب ، ودور عيد الكبير في نجاح  هذه العملية".

وكشف با جلون لـ "المغرب اليوم"، أنّ "عيد الأضحى ، هو بداية  لموسم  السحر والشعوذة ، ويبدأ من العشر الأوائل لدي الحجة ، حيث يعتمد  الحرفيين الربانيين على الأماكن التي تعج بالخرفان ، كما تستغل الحبل الذي يستعمل لربط الخروف، وفي يوم العيد نستغل دم الكبش مباشرة بعد عملية النحر لتفرقة الزوجين، وجعل أيامهما كلها دم، وبعد الذبح تأتي العملية الأكثر فعالة وهي استغلال رأس الكبش حيث يوضع في فمه خرقة ملطخة بمني الرجل والمرأة التي ترغب في جلبه ، وتوضع داخل الخرقة أعشاب وتمائم وحيوانات ، بعد ذلك يفتح فم رأس الكبش وتوضع فيه هذه المواد ليخاط الفم بمخيط  جديد ، ويرمى في البحر ، أما رأس الكبش فيتم إحراقه ، ساعتها يحترق ما بداخل فم الكبش ، وكما يحترق الرأس ، يحترق الشخص المراد به"، ولم يكن" با جلون" البارع  الوحيد في أعمال السحر والشعوذة ، بل هناك نساء بارعات يتمكن من تجميد النهر .

وتمتلك الزوهرة، وهي امرأة سوسية، زبائن حتى خارج المغرب، مشيرة إلى أنّ "بعض الطقوس تبدأ  بقدوم الكبش في اليوم الأول من العيد على غرار وضع الحناء على جبهته وتخصيص قسط منها على صوفه إلا أنها تبتعد عن تلك الطقوس الأخرى التي تقترب إلى الشرك بالله على غرار استعمال دمائه وصوفه وحتى أحشائه في أعمال السحر والشعوذة، وأنّ تلك الأفعال لا تليق بتلك المناسبة العظيمة التي لم تسلم من تلك الممارسات الخاطئة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة شعودة تختتم في عيد المولد الشريف عيد الأضحى في المغرب بداية غريبة لمسيرة شعودة تختتم في عيد المولد الشريف



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 03:04 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

والد حلا الترك يصدمها بحضور عيد ميلادها

GMT 01:37 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الأميرة الصغيرة لالة خديجة تتجول في أزقة المدينة الحمراء

GMT 19:51 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

توقيف شقيق عبدالله بوانو داخل البرلمان

GMT 09:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

اللبن الزبادي يقي من البرد ويبيض الأسنان

GMT 12:21 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

الشيخ السديس يستقبل المطلق والمعمر الاتنين

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:57 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

ديكورات جبس مودرن مذهلة لتزيين المنزل العصري

GMT 05:14 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار الحياة البريّة يشاركون في أكبر معرض للزواحف في العالم

GMT 02:47 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 12:11 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القهوة الخضراء للحامل

GMT 11:35 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

المنتخب المصري لكرة اليد يفوز على نظيره المغربي

GMT 01:10 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

الألم أسفل البطن أشهر علامات التبويض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib