أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية
آخر تحديث GMT 19:46:26
المغرب اليوم -

"العيدية" نوع من أنواع الرفاهية بعد أن كانت من أهم مراسم العيد أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية

أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية

مظاهر الاحتفال بالعيد
بيروت -غنوة دريان

يستقبل اللبنانيون عيد الأضحى المبارك بشكل مختلف تمامًا هذا العام، عمّا كان عليه في الماضي, ليس بسبب الضائقة الاقتصادية فقط وإنما بسبب تغير العادات والتقاليد التي كانت تحكم الأسر اللبنانية في العيد. فقد كان الهم الأول عند اللبنانين هو شراء ملابس العيد للأطفال التي كانت تعتبر من أولى أولويات الأسر اللبنانية, أما اليوم فهناك الكثير من الأسر وبسبب الضائقة الاقتصادية التي يمر بها المجتمع اللبناني بأكثريته الساحقة, لم تعد هذه العادة من أولويات العائلات اللبنانية.

وقد اعتاد العديد من الأطفال ان لبس العيد لم يعد من الضروريات وكثير منهم قد حرموا من تلك المتعة التي يحلمون بها خاصة في الطبقة  دون المتوسطة, التي لم يعد بإمكانها شراء ملابس العيد لأولادهم مما يشكّل حسرة كبيرة لديهم, فالكثير منهم يفضلون أخذ أولادهم إلى مدينة الملاهي حيث أصبحت كلفتها باهظة, بسبب اختفاء ما يسمى بحرج العيد, الذي كان منتشرًا في الكثير من المناطق اللبنانية, أما اليوم فهناك وجهة واحدة وكلفة في نفس الوقت, الأضاحي كانت جزءًا لا يتجزأ من عادات عيد الأضحى وربما أكثرها أهمية في الماضي كانت العائلات الميسورة والمتوسطة  تذبح الأضاحي وتوزعها على العائلات الفقيرة وكانت العائلات البيروتية تتباها أمام بعضها البعض بحجم الأضاحي, التي ذبحتها بمناسبة العيد, أما اليوم وبسبب حالة التردي الاقتصادي وعدم قدرة الطبقة الوسطى, على تقديم الأضاحي فأصبحت هذه العادة مقتصرة فقط على العائلات الميسورة, في ظل ظاهرة بدأت تجتاح المجتمع اللبناني, وهي ظاهرة التفكك الأسري والتكافل الاجتماعي.

في الماضي، كانت العائلات البيروتية تجتمع  فيما يسمى بالبيت الكبير أي بيت الأب والأم  وفي حال وفاتهما كانوا يجتمعون عند الأخ أو الأخت الكبرى وكانت هذه العادة تعتبر عادة شبه مقدسة انطلاقًا من مقولة كانت بالنسبة إلى البيروتيين :"إلا ما عندو كبير يشتري كبير" أما اليوم فقد أصبحت هذه العادة تقتصر على عدد قليل من العائلات . يقول عبد الله شاتيلا مختار منطقة رأس بيروت لا يوجد مقارنة بين العيد اليوم والعيد في الماضي. فاليوم أصبح العيد مجرد أقفال للمؤسسات والدوائر الرسمية, أما فكرة التزاور والتهنئة بالعيد أصبحت نادرة للغاية, فأنا مثلا أفتح مكتبي خلال العيد لأن هناك العديد من أصدقائي المسنين يشعرون بالمرارة لأن أولادهم يكتفون بالاتصال بهم عبر الهاتف ويهنئونهم في العيد. أو يكتفون بزيارة قصيرة لا تتجاوز الساعة, لذلك يفضلون الاجتماع عندي للعب الطاولة والورق, حتى لا يفكرون بتصرف أولادهم حتى يهربون من الشعور بالمرارة  تجاه تصرفات أولادهم , هم الذين كانوا يقضون أول وثاني أيام العيد مع العائلة.

ويضيف المختار شاتيلا أن الصغار اليوم أصبحوا يتحكمون بقرارات الكبار فهم يريدون فضاء العيد مع الاصدقاء وليس بين افراد الاسرة  وهذا شيء محزن للغاية. ويعتبر الدكتور رائد محسن الأخصائي النفسي أن ظاهرة التفكك الأسري بدأت في الاتساع في لبنان منذ عدة سنوات وأصبحت المعايدة على تطبيق "الواتس أب" تأتي تماشيًا مع العصر فكل واحد منا سواء مرسل الواتس أب أو متلقيه يعتبره أنه قام بواجبه . والجميع أصبح متقبلًا هذه الطريقة بالمعايدة بسبب حالة التقوقع التي يعيشها كل منا فكل واحد لديه حياته الخاصة وأسلوبه في ممارسة هذه الحياة وليس لديه أي استعداد للتنازل عنها حتى لو كان من أجل والديه.

والعيدية كانت شيئًا بمنتهى الأهمية في الماضي وفرحة للأولاد لا توصف اليوم العيدية أصبحت نوعًا من أنواع الرفاهية, بعد أن كانت من أهم طقوس العيد. وتقول منى الدامرجي في الماضي كانت العيدية بالنسبة لنا هي أهم شيء في هذه المناسبة السعيدة, وكان والدي بالرغم من أننا ننتمي إلى عائلة بسيطة يحرص على إعطاء كل واحد منا عيديته, هو وجدي أما اليوم وبسبب ما نمر به من ضائقة اقتصادية فإننا لا نستطيع أن نعطي أولادنا العيدية التي تسعد قلوبهم خاصة  وأنهم يطلبونها بالدولار ونحن عاجزون عن فعل ذلك ومن المخجل أن أقول لكم بأنني أعطي أولادي 10 دولارات فقط لأنه ليس بإمكاني إعطائهم أكثر من ذلك خاصة وأن لدي أربعة أولاد, وهناك الكثيرون مثلي فنحن مجتمع أصبح يعاني من عدم قدرته على تلبية متطلبات أولادهم، والبعض منهم يحزن لهذا الحال, ولكنهم لا يتفهمون واقع الحال وهذا ليس ذنبهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية أولويات الأسر اللبنانية تتغير في عيد الأضحى بسبب الضائقة المالية



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib