لاجئات سوريات وعراقيات يسردن برسوماتهم مآسي الحرب
آخر تحديث GMT 01:36:17
المغرب اليوم -

يأتي المعرض جزءًا من البحث العلمي

لاجئات سوريات وعراقيات يسردن برسوماتهم مآسي الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لاجئات سوريات وعراقيات يسردن برسوماتهم مآسي الحرب

لاجئات سوريات وعراقيات
لندن ـ كاتيا حداد

ضمّت جنبات مجلس الأبحاث البريطاني في بلاد الشام "المعهد البريطاني" الجمعة، لوحات فنية رسمتها لاجئات سوريات وعراقيات، لسْن بفنانات، في كل من الأردن وألمانيا والمملكة المتحدة، سردن فيها ذكريات الهجرة والغربة.

البحث العلمي
ويأتي هذا المعرض جزءًا من البحث العلمي "الاجتماعي" الذي تجريه الباحثة الدكتورة يافا شنيك من جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة، الذي يبحث في تأثير الهجرة للاجئات السوريات والعراقيات بهذه البلدان الثلاثة على بنية أسرة اللاجئة، وتحديدًا حالات الزواج والطّلاق فيها، ومدى تأثير ثقافة، وتشريعات، وقوانين المجتمعات الدامجة، والمستضيفة على هذه الحالات، من خلال المقارنة.

نساء لاجئات
وابدعت هذه اللوحات الفنية من قبل نساء لاجئات، وذلك بالتعاون مع الفنانة البريطانية المشهورة الدكتورة رايتشال جادستون ومساعدتها الفنانة الفلسطينية آمنة علي حسين، وبإشراف الدكتورة يافا شنيك.

وعُقدت 8 ورشات فنية تدريبية لنساء لاجئات في البلدان الثلاثة، تعلّمن من خلالها تقنية (Body Mapping Technique)، وقمن بعمل اللوحات بمساعدة الفنانتين؛ وهي طريقة تستخدم في تحديد شكل الجسم كاملًا بالوضعية التي يريدها وهو مستلقٍ على الأرض، ومن ثم يجري ملء الفراغ الذي حدده شكل الجسم برسم وتلوين الرموز ذات المعاني المختلفة والكلمات الخاصة بثقافته ومجتمعه، لتمثل جوانب من حياة الشّخص وتجاربه الشّخصية، بخاصة الصّعبة منها، وتساعد هذه التقنية الشخص في التعبير عن الأزمات والصّعوبات التي مرّ بها أو يمرّ، لتخطّي الأزمة من خلال تفريغ هذه المشاعر الشّخصية.

وعلّقت كل من الدكتورة يافا والفنانتين جادستون وآمنة على اللوحات الفنية المعروضة للحاضرين من أعضاء المعهد البريطاني ومركز الأبحاث والمعاهد الأوروبية الموجودة في عمان، وكتّاب وفنانين وأكاديميين، وصحافيين، وطلاب جامعات عملوا كمتطوعين في أوساط اللاجئين، حيث أظهرت اللوحات أفكار ومشاعر اللاجئات عن رحلة لجوئهنّ والتجارب القاسية التي مررن بها إلى جانب تجربتهن في المجتمعات المضيفة أو الدامجة لهن التي منحتهن الأمان والشّعور بالأمل بالمستقبل لهن ولعائلاتهن.

الهدف من المعرض
وقالت الدكتورة يافا" إنّ الهدف من المعرض الذي هو جزء من البحث الذي أقوم به، هو إيصال صوت اللاجئات وتجاربهن إلى المجتمعات المضيفة والدامجة لهن، وتغيير الصورة النّمطية التقليدية عن المرأة العربية اللاجئة وخاصة في المجتمعات الغربية، بإظهار قدراتهن والحديث عن تجاربهن في لغة عالمية يفهمها الجميع وهي الرسم إلى جانب البحث الأكاديمي".
وتستكمل الباحثة يافا حاليًا، بحثها بإجراء مقابلات شخصية مع النّساء السوريات والعراقيات اللاجئات في كل من الأردن وألمانيا والمملكة المتحدة، وتستهدف اللاجئات من خارج مخيمات اللجوء المندمجات في المجتمعات المضيفة، حيث أجرت إلى الآن 144 مقابلة، بتمويل من الأكاديمية البريطانية والمعهد البريطاني.

مقتطفات
وقدمت الفنانة جادستون والمؤلف الموسيقي البريطاني الشاب فريدي مايرز للحاضرين، مقتطفات من "كله في البحر" التي تروي قصص اللجوء عبر البحر، وهو أداء يزاوج بين الرّسم الحي والموسيقى.

ويعتبر العرض الذي قُدم مساء أمس، الأول، ومن المتوقع أن يُعرض في لندن الخريف المقبل.
ويذكر أنّ اللوحات الفنية عُرضت أيضا، في جمعية خولة الخيرية في مدينة الزّرقاء في وقت سابق، حيث حضرته السيدات اللواتي شاركن في رسم اللوحات، وعدد من النّساء اللاجئات إلى جانب نساء من المجتمع المحلي.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاجئات سوريات وعراقيات يسردن برسوماتهم مآسي الحرب لاجئات سوريات وعراقيات يسردن برسوماتهم مآسي الحرب



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب

GMT 16:10 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

واريورز يفوز على كليبرز في دوري السلة الأميركي

GMT 05:12 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

ريتشارد وولف يصف هوب هيكس بالأبنة الحقيقية لترامب

GMT 06:37 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ألمانيا يؤكد أنه ينتظر عودة الحارس مانويل نوير

GMT 12:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمضية أجمل رحلة شهر عسل في هامبورغ بين أحضان الطبيعة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib