ريهام الكهلوت تكشف المعوقات الحائلة دون تحقيق حلمها في الكوميديا
آخر تحديث GMT 04:16:20
المغرب اليوم -

بعد نجاح أصدقائها عساف وغزان في آراب أيدول

ريهام الكهلوت تكشف المعوقات الحائلة دون تحقيق حلمها في الكوميديا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ريهام الكهلوت تكشف المعوقات الحائلة دون تحقيق حلمها في الكوميديا

الممثلة الفكاهية، ريهام الكهلوت
واشنطن - رولا عيسى

تُحدث الممثلة الفكاهية، ريهام الكهلوت، 19 عامًا، ثرثرة الحي ومتصيدي الإنترنت والإهانة العرضية من الغرباء من أجل حفنة من الضحك وحلم قوي، وتنتمي ريهام إلى قطاع غزة المحافظ لكنها تأمل أن تصبح أول امرأة من مسقط رأسها في مجال الكوميديا، قائلة مع ابتسامة: "أعتقد أنه يجب علي كسر ذلك الحاجز، ويجب أن أتخطاه، الجميع يقول لماذا؟ ولكني أقول لماذا تسألوني عن هذا؟ يجب علي المواصلة والاستمرار".

وتعاني غزة، من حياة صعبة حتى على أولئك الذين لم يقرروا مطاردة أحلامهم، حيث تعاني الأراضي من نقص المياه والكهرباء وفرض حصار طويل شلّ الاقتصاد، مع ما يقرب من ثلثي الشبان والشابات عاطلين عن العمل، وتظهر الكهلوت حتى الآن في تمثيليات ذات ميزانيات منخفضة على يوتيوب تُنتجها فرقة كوميدية محلية، والرجال الذين يظهرون في الفيديو نجوم في غزة، ولكن بالنسبة لريهام تعتبر الشهرة أكثر تعقيدًا.

وأضافت الكهلوت، أن "رد الفعل سلبي أكثر من كونه إيجابي، علي أن أقول أن الرجال دائمًا يحصلون تمامًا على الاستجابة المضادة"، ولم ينزعج النقاد الذين يلتقونها في الشارع أو موقع "يوتيوب" من النكات السيئة، ولكن من جرأتها في الظهور على الشاشة مع عدم تغطية شعرها في مكان تندر فيه الممثلات المحليات، وترتدي معظم النساء الحجاب.

 وتابعت ريهام، "غالبًا ما يحبطني هو التعليقات على "يوتيوب" فجميعها سلبية، من نوعية لماذا تخرج الفتاة وأنها لا تؤدي بشكل جيد"، والقليل منهم يقول "جيد، أحسنت، أو تهانينا"، وكانت قد بدأت أحلام ريهام مثل العديد من الأطفال في محاولة تقليد النجوم المفضلين في التليفزيون والسنيما، أمام المرآة في المنزل أو جعل أسرتها تضحك.

وأوضح والداها، اللذان يدعمانها في مواجهة انتقادات العائلة والأصدقاء والجيران، أنها كانت فتاة مختلفة عن شقيقاتها الخمسة، وتتميز بقوة الإرادة وأكثر صخبًا وإزعاجًا، مضيفة "الكوميديا في شخصيتي، ودائمًا ما أحب المزاح مع عائلتي"، مع إدراكها أنها إذا جعلت الكوميديا مهنتها فيجب عليها فعل ذلك وحدها، حيث لا توجد دروس تمثيل في غزة، كما أن الذهاب إلى أي مكان آخر كان بمثابة حلمًا مستحيلًا، بسبب القيود الشديدة المفروضة على السفر، واعتراضات الثقافة المحلية على سفرها كامرأة شابة بمفردها.

ويمتد قطاع غزة عبر 365 كيلو متر مربع على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، وتحيط به الجدران الإسرائيلية وزوارق الدوريات من 3 جهات، مع ضرورة الحصول على تصاريح خاصة للمغادرة، ووجود الحدود المصرية المغلقة في كثير من الأحيان في الجانب الرابع، حيث أدت العزلة المادية إلى خفض الإقبال الثقافي والفني على غزة.

وكشف الكهلوت، أنها " أدرت دراسة الفن والتمثيل، كنت أرغب في السفر لأنه ليس لدينا دورات هنا ولكن ذلك مستحيل بسبب الوضع هنا وكوني إمرأة"، وكانت قد استغلت الفرصة عندما شاهدت إحدى صديقات شقيقتها في فيديو على "يوتيوب" وطلبت المشاركة بدور لها، متابعة "انضممت لهم لتقديم سكيتش وأحببت الأمر".

وعادةً مع تحظى الإسكتشات بالقليل من الوقت للبروفات، ويقوم الممثلون الرجال بكافة أدوار الإناث لإحداث تأثيرًا كوميديًا ولنقص النساء، وفوجئت ريهام وعائلتها في البداية من ضراوة الهجمات بسبب أدوارها التمثيلية الصغيرة، وتوقفت عن التمثيل لفترة لكنها أدركت أنها افتقدت الأمر كثيرًا لابتعادها عنه، مُردفة "في النهاية أعتقد أن هذا هو حلمي ولماذا يجب أن أتوقف عنه، ولماذا يجب علي الاستماع لأشخاص آخرين".

 ولدى ريهام، القليل من الأوهام بشأن صعوبة تحقيق أحلامها، ولذلك تقضي الكثير من وقتها في المذاكرة للحصول على شهادة في القانون، كخطة بديلة إن لم تنجح في مسعاها على الشاشة الفضية، موضحة "بيئة التمثيل والثقافة محدودة للغاية هنا، أمثل مع الفريق ولكن لا يمكنني القول بأنني ممثلة، وإن لم أتمكن من ممارسة التمثيل خارج غزة على الأقل سيكون لدي شهادة جامعية".

ولا يزال لدى ريهام قدوة محلية، حيث أصبح زملائها غزان ومحمد عساف نجوم في المنطقة بعد الفوز في عرب أيدول عام 2013، بعد أن أظهروا مواهبهم، وتُعلق الكهلوت آمالها حاليًا على إيجاد طريق للقاهرة باعتبارها المركز الإقليمي للسنيما والتليفزيون، حيث وعدتها شقيقتها الكبرى بإيجاد منزل لها، مستكملة "أعتقد أن حياتي ستبدأ حينها، أمنيتي الحالية أن تستطيع النساء والفتيات القيام بكل ما يريدون من دون ضغط المجتمع، ولذلك عقدت العزم على الاستمرار ولن أتخل عن حلمي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريهام الكهلوت تكشف المعوقات الحائلة دون تحقيق حلمها في الكوميديا ريهام الكهلوت تكشف المعوقات الحائلة دون تحقيق حلمها في الكوميديا



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب

GMT 16:10 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

واريورز يفوز على كليبرز في دوري السلة الأميركي

GMT 05:12 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

ريتشارد وولف يصف هوب هيكس بالأبنة الحقيقية لترامب

GMT 06:37 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ألمانيا يؤكد أنه ينتظر عودة الحارس مانويل نوير

GMT 12:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمضية أجمل رحلة شهر عسل في هامبورغ بين أحضان الطبيعة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib