السياح يهتمون بزيارة مدينة اسطنبول التاريخية
آخر تحديث GMT 09:02:49
المغرب اليوم -

شاهدة على كثير من الأحداث الكبرى

السياح يهتمون بزيارة مدينة اسطنبول التاريخية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السياح يهتمون بزيارة مدينة اسطنبول التاريخية

مدينة اسطنبول التركية
اسطنبول - المغرب اليوم

تبدو مدينة اسطنبول مدينة محاطة بالأسوار والقلاع والبوابات، التي يبلغ عددها 60 بوابة، وهذه الأسوار والبوابات التاريخية، شاهدة على كثير من الأحداث الكبرى، التي مرت بها وعلى رأسها فتح القسطنطينية، على يد السلطان العثماني محمد الفاتح في 29 مايو (أيار)، عام 1453، وأسوار إسطنبول تعدّ من أطول الأسوار التاريخية في العالم، إذ يبلغ طولها نحو 23 كيلومترًا، تمتد 6 كيلومترات منها على طول ساحل خليج القرن الذهبي، و9 كيلومترات على ساحل بحر مرمرة، و8 كيلومترات تمتد على الحدود البرية للمدينة القديمة.

كان السور الأول الذي تم بناؤه يحيط فقط بالتلة التي يوجد عليها قصر طوب كابي (الباب العالي)، والتي كانت تضم النواة الأولى للمدينة، ثم توسعت الأسوار تدريجيا وبدأت تأخذ شكلها الحالي عام 439 ميلادية في عهد الإمبراطور البيزنطي ثيودوسيوس الثاني، ثم شهدت تلك الأسوار كثيرا من الإضافات على مر الزمن، ويتكون السور الممتد على الحدود البرية للمدينة من سورين داخلي وخارجي، بينهما خندق، وكان يضم 96 برجا، لم يصمد معظمها إلى وقتنا الحالي، في حين يتكون جزآ السور الممتدان على ساحل الخليج وساحل مرمرة من سور واحد، ويضم سور مرمرة 10 أبراج، وسور الخليج 94 برجًا.

وبسبب أنها محاطة بالأسوار من كل جانب كان الدخول إلى إسطنبول القديمة يتم فقط عبر 50 بوابة على طول الأسوار، بقي عدد منها إلى اليوم بينها بوابة طوب كابي، وإدرنة كابي، وتشاتلدا كابي، وكوم كابي ويني كابي، ورغم تعرض إسطنبول للحصار مرات كثيرة على مدار تاريخها، فلم يتم فتحها إلا على يد السلطان العثماني محمد الفاتح عام 1453، وكانت الأسوار المتينة للمدينة السبب وراء صمودها لقرون.يقول رئيس مركز الدراسات الثقافية والتاريخية لمدينة إسطنبول سليمان فاروق، إن الأسوار لعبت دائما دورا مهما في حياة المدينة، وكانت جميع فعاليات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمدينة تجرى داخل حدودها.

وأضاف أنه على الرغم من توسع إسطنبول خارج الأسوار بعد الفتح، بقيت المدينة القديمة داخل الأسوار مركزا لمختلف أنشطة المدينة، وظلت بوابات المدينة تغلق بعد أذان المغرب وتفتح بعد أذان الفجر، حتى منتصف القرن التاسع عشر من أجل حمايتها وتأمينها. وفي غالبية الأسوار حول إسطنبول توجد قلاع وأبراج من أهمها ارتباطا بفتح إسطنبول قلعة "روملي حصار" في الشطر الأوروبي من إسطنبول، وهي مطلة على مضيق البوسفور، وبناها السلطان محمد الفاتح في 4 أشهر فقط، وكانت منطلَق فتحه للقسطنطينية، ويبلغ ارتفاع أسوارها 82 مترا، وكانت معجزة في البناء من حيث هندستها وسرعة إنجازها، وبنيت القلعة تمهيدا لفتح القسطنطينية ولإحكام الحصار حولها، وتعد من أهم معالم مدينة إسطنبول التاريخية، وتتميز بإطلالتها على مضيق البوسفور وبأسوارها وأبراجها العالية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياح يهتمون بزيارة مدينة اسطنبول التاريخية السياح يهتمون بزيارة مدينة اسطنبول التاريخية



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib