احتفال ثقافي بمرور 50 عامًا على صدور مجلة أنفاس المغربية
آخر تحديث GMT 11:55:31
المغرب اليوم -

خلال تجمع شعري في المعرض الدولي للكتاب

احتفال ثقافي بمرور 50 عامًا على صدور مجلة "أنفاس" المغربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - احتفال ثقافي بمرور 50 عامًا على صدور مجلة

حفل شعري وموسيقي في معرض الكتاب للاحتفاء بمجلة "أنفاس" المغربية
الدار البيضاء - جميلة عمر

احتفت مؤسسة عبد اللطيف اللعبي من أجل الثقافة المغربية، على مدى يومين،  بمرور 50 عامًا على صدور مجلة " أنفاس" ، باللغتين العربية والفرنسية، وذلك في حفل شعري وموسيقي تمت خلاله تلاوة شذرات من كتابات ما زالت تحتفظ براهنيتها بعد نصف قرن من الزمن.

ويندرج هذا اللقاء الثقافي، الذي نظمته أمس الاحد، المؤسسة بتعاون مع وزارة الثقافة المغربية، على هامش المعرض الدولي الثالث والعشرين للنشر والكتاب في الدار البيضاء، في إطار الاحتفال بمرور50 عام على صدور مجلة “أنفاس”، فيما قام الشاعران اللعبي ومصطفى النيسابوري وعبد الهادي السعيد، والفاعلان الثقافيان جوسلين اللعبي ويونس أجراي، بتلاوة مقاطع من أشعار ومسرح وبيانات ونصوص من مجلة أنفاس التي قامت "ذار ملتقى الطرق" بفي لدار البيضاء بإعادة طبعها كاملة في 3000 صفحة (17 عددا باللغة الفرنسية و6 باللغة العربية).

وقدم المثقفون الخمسة سبعة وثلاثون مقتطفًا من النصوص التي وردت في المجلة لكل من المبدعين اللعبي، وعبد الكبير الخطيبي، وبرنار جاكوبياك، وحميد الهوادري، ومحمد خير الدين، وأحمد المجاطي، وإدريس الشرايبي، وعبد الله الستوكي، وابراهام السرفاتي، وأحمد البوعناني، ومالك علولة، وعبد الرفيع الجواهري، والطاهر بنجلون، ومحمد إسماعيل عبدون، وحسن المفتي (زجل).

كما قدموا قراءات لنصوص لعبد العزيز المنصوري، والحسين الطنجاوي، ومحمد الواكيرة، ومحمد بنميمون، وأدونيس، وإتيل عدنان، وسميح القاسم، ومحمود درويش، وفدوى طوقان، وتوفيق زياد، ومحمد الفيتوري، وجمال بلحضر، وكذا للجيلالي الغرباوي، وأطاع الله، وفريد بلكاهية ومحمد شبعة، ومحمد المليحي، وحفيظ ومحمد حميدي، وإيمي زيزير، ودوغي وبوكمان (مسرح).

وتخللت الحفل معزوفات على آلة العود من أداء الفنان إدريس الملومي، مرفوقًا بعازف الإيقاع الحسين بكير.

وكانت مؤسسة عبد اللطيف اللعبي من أجل الثقافة قد نظمت يوم الجمعة المنصرم لقاء آخر تمحور حول حدث إعادة طبع الأعداد الكاملة للمجلة باللغتين العربية والفرنسية، ونشر كتاب “”فصل متقد، مجلس (أنفاس)" بعد خمسين عاما" الذي طبعته منشورات دار سيروكو بالدار البيضاء.

وفي مداخلة لعبد اللطيف اللعبي، ذكر بسياق صدور المجلة ، وقرار إعادة طبعها حفاظًا على الذاكرة الثقافية المغربية من الضياع، مشيرًا على سبيل المثال إلى كتابات أحمد البوعناني التي لم يتم نشر أغلبها بعد، وكذا محمد لفتح ومحمد تيمد في المسرح.

وأكد الشاعر والكاتب أن النصوص الواردة في مجلة "أنفاس" ، عن الكتابة شعرا ونثرا، "تحظى بحداثة وراهنية وطلائعبة" لا تخفى سواء في مجالات الشعر أو التشكيل أو السينما أو الفكر أو السياسة .

وقال النيسابوري إنه بعد 50 سنة لا يكتب المرء بالطريقة نفسها ، لكن "نصوص المجلة ما زالت تحتفظ براهنيتها لأنها كانت سابقة لزمنها وضد زمنها"، فهي نصوص ذات طابع رؤيوي، قاومت الزمن وتستحق التوقف عندها في زمن اختلاط القيم، ومن هنا ضرورة اطلاع الأجيال الجديدة عليها، مضيفًا أنها ليست أدبًا فقط بل إنها فكر ومعرفة ومسيرة إنسانية كاملة.

وقال يونس أجراي إن إعادة طبع مجلة “أنفاس” مهم جدا للذاكرة الثقافية المغربية ولكل الأجيال، ويهدف إلى وضع جزء من التاريخ رهن إشارة العموم سواء من الطلبة أو الباحثين أو المهتمين، خاصة أن المغرب لا يتوفر على مؤسسات كافية تهتم بالذاكرة المعاصرة للبلاد، مذكرا بأن المجلة متوفرة إلكترونيًا مع ضرورة تسهيل الولوج إليها .

واعتبر نائب رئيس مؤسسة عبد اللطيف اللعبي من أجل الثقافة، طبع أعمال ندوة الرباط عمل رائع، يتضمن شهادات الأحياء من مؤسسي “أنفاس” والمساهين فيها ويستذكر الذين رحلوا، مذكرًا بأنها انفتحت على باحثين من فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة.

وقالت مديرة منشورات سيروكو، كارين جوزيف، إن تجربة إصدار كتاب يتضمن أشغال ندوة الرباط حول إعادة نشر مجلة أنفاس “مسؤولية كبيرة”، اعتبارا “للشحنة الانفعالية للنصوص وقوتها” معربة عن اعتزازها بالمشاركة في “هذه المغامرة”، كما أكد مدير دار النشر “ملتقى الطرق”، عبد القادر الرتناني، أن المهم كان هو رفع التحدي الصعب، وتمت طباعة المجلة كاملة دون نفصان على الطريقة القديمة، مضيفًا أن نصوصها تحتفظ براهنيتها وطلائعيتها (الصراع العربي الإسرائيلي على سبيل المثال). 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتفال ثقافي بمرور 50 عامًا على صدور مجلة أنفاس المغربية احتفال ثقافي بمرور 50 عامًا على صدور مجلة أنفاس المغربية



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib