الفلسطينيون يستقبلون شهر رمضان في خيم التضامن مع الأسرى
آخر تحديث GMT 19:14:35
المغرب اليوم -

بلدية رام الله تلغي احتفال "إنارة الفانوس"

الفلسطينيون يستقبلون شهر رمضان في خيم التضامن مع الأسرى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفلسطينيون يستقبلون شهر رمضان في خيم التضامن مع الأسرى

الأسرى الفلسطينين
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

قرر مئات الفلسطينيين استقبال شهر رمضان المبارك في خيم التضامن والاعتصام مع الأسرى المضربين عن الطعام في زنزانات الاحتلال الإسرائيلي، حيث تُنظم موائد للإفطار المتقشف تجمع المتضامنين بأمهات الأسرى وزوجاتهم وشقيقاتهم وأبنائهم وأقاربهم في هذه الخيام المنتشرة في محافظات الضفة الغربية.

وقال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان إن نشاطات ليلية ستنظم بعد صلاة التراويح في شهر رمضان إذا استمر إضراب الأسرى، دعماً لهم ولمطالبهم العادلة.

وتتواصل طوال الشهر الحملة التي أطلقتها وزارة الثقافة الفلسطينية نصرة للأسرى منذ اليوم الأول للإضراب في 17 نيسان/ أبريل الماضي، تزامناً مع إحياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، حين نظمت في خيم التضامن في المحافظات الفلسطينية، أمسيات فنية وأدبية متنوعة انطلق أولها في خيمة الاعتصام عند "ميدان الرئيس الشهيد ياسر عرفات" في وسط مدينة رام الله، وشارك فيها وزير الثقافة بسيسو، مقدمًا بعضًا من قصائده.

وتشهد الأسواق في الضفة الغربية وقطاع غزة حالة من الركود، عزاها البعض إلى الشعور الجمعي، إذ يتوقع صلاح هنية رئيس جمعية حماية المستهلك الفلسطيني تراجع نسبة الولائم الضخمة والإفطارات الجماعية تضامنًا مع الأسرى المضربين على الطعام، وهو أمر سيساهم في انخفاض أسعار السلع الرئيسية، "ولعل المواطن الفلسطيني بدأ يلمس ذلك منذ شعبان، وأيضاً على عتبة شهر رمضان المبارك".

وإضافة إلى ذلك، فإن عددًا من المراقبين الفلسطينيين والإسرائيليين يتوقعون تصاعد المواجهات على خطوط التماس بين راشقي الحجارة من الشبان واليافعين الفلسطينيين وجنود جيش الاحتلال المدججين بالسلاح، وفي هذا الإطار، كشفت وسائل إعلامية إسرائيلية أن جيش الاحتلال يتحضر لما وصفته بسيناريوات التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، على خلفية اقتراب حلول رمضان، بينما يستمر إضراب الأسرى عن الطعام.

وانعكست حالة التضامن مع الأسرى في الشارع الفلسطيني، على "إمساكيات رمضان"، إذ أن غالبيتها تحمل صور أسرى أو شعار "إضراب الحرية والكرامة" أو يربط ما بين الذكرى التاسعة والستين للنكبة والذكرى الخمسين لاحتلال القدس وحرب عام 1967، وما بين إضراب الأسرى.
أم الأسير حسام الزعانين، قالت: "عادة يأتي رمضان بالفرح ونعيش معه طقوسه الروحانية والاجتماعية المميزة، لكننا كأمهات أسرى نشعر بالمرارة في كل لحظة ولن يهدأ لنا بال إلا بانتصار الأسرى، وفك إضرابهم بعد الاستجابة لمطالبهم"K أما الأسيرة المحررة مريم أبو دقة فأوضحت: "هذه المناسبات الجميلة لا تكتمل بهجتها إلا بلم شمل العائلات، فما بالنا والعائلات تلتئم من دون أب، أم، أخ، أو أبن، وليس في الأسر فحسب، بل مضرب عن الطعام ويواجه خطر الموت في أي لحظة، والإضراب المفتوح عن الطعام ينتقص من فرحتنا الجمعية بحلول شهر رمضان المبارك".

ولا يستبعد تجار ومواطنون إعلان الإضراب التجاري الشامل في رمضان تضامنًا مع الأسرى، وهذا ما حدث أكثر من مرة منذ انطلاق "إضراب الحرية والكرامة"، ما يؤدي إلى حدوث حالة من الكساد، إضافة إلى استبعاد إقامة خيم رمضانية ذات طابع ترفيهي، وفي هذا السياق، أعلنت بلدية رام الله إلغاء احتفال "إنارة فانوس رمضان" وتعليق المظاهر الاحتفالية التي تنظّمها سنويًا، تضامناً مع الأسرى، وكذلك تعليق كل النشاطات والأمسيات الرمضانية، فـ "ليس أفضل من شهر رمضان كي نكون جزءً من معركة صمود أسرانا، ولتكن جهودنا وصلواتنا وصيامنا من أجلهم ولأجل نصرهم القريب"، كما جاء في بيان للبلدية.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينيون يستقبلون شهر رمضان في خيم التضامن مع الأسرى الفلسطينيون يستقبلون شهر رمضان في خيم التضامن مع الأسرى



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib