إقامة روح الأمة لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء
آخر تحديث GMT 13:23:05
المغرب اليوم -

تناولت الاستجابات للصراع العنصري الأميركي

إقامة "روح الأمة" لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إقامة

لوحة سام جيليام لعام 1969
لندن - كاتيا حداد

تقف الاستجابات الفنية الحارقة للصراع العنصري الأميركي ، خلف ملخصات قوية للفنانين المنسية ، وهذا العرض المقنع يضع المعركة من أجل الحقوق المدنية في ضوء جديد وحشي، ورائع من خلال معرض "روح الأمة" للفن الحديث و المعاصر المقام  في لندن، حتى 22 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

تعد لوحة سام جيليام لعام 1969 والتي رسمها يوم 4 أبريل/نيسان ، هي لوحة ملحمية تسرد سلسلة من الدموع الأرجوانية، وستارة ضخمة من الحزن وبقع من العذاب التي تتسرب  من خلال لمسات دقيقة من اللون ، ولا تحتاج إلى معرفة ما عنوانها الذي ينقل إليك من قبل ذلك ، وعندما تعرف أنها رسمت للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لقتل مارتن لوثر كينغ في 4 أبريل/نيسان 1968، تصبح هذه اللوحة المجردة جنازة ضخمة للآمال المغتال، وهي واحدة من أقوى الأشياء في المعرض الذي يكشف تاريخ كامل مفقود من الفن الأميركي.
إقامة روح الأمة لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء

وتنشر المأساة والمعاناة والعنف تنتشر في هذا المعرض ، مثل البقع الداكنة على منديل جيليام المنقوش بالدموع والتي بدأت في مارس/أذار عام 1963 في واشنطن عندما تحدث كينج بكلماته الخالدة في خطابه الشهير لأكثر من 200،000 شخص حيث تلقى أفارقة أميركا درسهم من الأحداث العظام فقاموا بثورة لم يسبق لها مثيل في قوتها اشترك فيها أعداد مهولة من السود ، منهم نحو 60 ألف من البيض ، متجهة صوب نصب لنيكولن التذكاري ، وكانت أكبر مظاهرة في تاريخ الحقوق المدنية، وهنالك ألقى كينغ أروع خطبه "لدى حلم" " I have a dream " التي قال فيها: "لدي حلم بأن يوم من الأيام أطفالي الأربعة سيعيشون في شعب لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أخلاقهم".

وبدأت مجموعة من الفنانين الأميركيين من أصل أفريقي تدعى "سبيرال" ، في ذروة حركة الحقوق المدنية، باستخدام الفن ليعكس المثل العليا لهذه الحركة ، وهذا المعرض يتتبع التحولات والانعطافات من هذا التطلع لتمثيل أميركا السوداء في العقدين التاليين كما حلم كينج الذي أعطى بدأ طريق للتحرر ، ولكن يمكننا التساؤل كيف يمكن التعبير بالفن عن شعور السود ، هذا السؤال يفتح آفاق جديدة مبهرة على حقبة رائعة من تاريخ الفن .

"روح الأمة" هو معرض يحول رؤيتنا  للفن الأميركي في عصر روبرت روسشنبرغ ، وجاسبر جونز وأندي وارهول "الذي يجعل ظهور الحجاب في لوحته لصورة محمد علي" ، كل هؤلاء الفنانين كانوا من البيض، وكلهم احتفظوا بقدسيتهم كأيقونات أميركية ، وعلى النقيض من ذلك، كان سام جيليام من الفنانيين المنسيين حتى الآونة الأخيرة ، لقد بدأ الآن فقط، في الثمانينيات من عمره، في الحصول على الاهتمام الذي يستحقه ، وفي النهاية إنجاز هذا المعرض هو جزء بسيط من استعادة موهبة من حشد من الفنانين الذين احتفظوا بالقدسية الأميركية للعبقرية بطريقة غير عادلة تمامًا ، ومع ذلك فإنه يفعل أكثر من ذلك ، وقد بحث المعرض عن ثروات منسية من الفن في سن مالكولم إكس.
إقامة روح الأمة لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء

وتشمل كل شيء من نسخ مجلة النمر الأسود إلى الصور الذاتية لباركلي هندريكس في سبعينات القرن الماضي ، وعندما وصف أحد الناقدين هندريكس بأنه رسام لديه "موهبة بارعة"، أجاب على الفور مع صورة عارية  للأسف، توفي في وقت سابق من هذا العام، في وقت قريب للاستلقاء في هذا المعرض.

إن الأسلوبين المفتوح والخيالي اللذان وضعهما مارك غودفري و زوي ويتلي في أرشيفهما يعنيان أنهما قد بدا أكثر بكثير مما يحدث الآن ، وهو أحد أسباب جيليام، على سبيل المثال، ليس معروفًا جيدًا أنه ينتمي إلى حركة مجال اللون، وهو أسلوب غالبًا ما يرفض باعتباره سوجي بعد من التعبير التجريدي ، هذا المعرض ينقذ ليس فقط بعض الرسامين المجردين ولكن لون اللوحة الميدانية نفسها.

كما أن فرانك بولينغ ، الرسام الذي ولد في غيانا، الذي ينظر عادة في سياق الفن البريطاني بعد الاستعمار ، وفي ستينات القرن الماضي ذهب بولينغ إلى الولايات المتحدة والتقى الناقد كليمنت غرينبرج ، الذي رصد عبقرية جاكسون بولوك .

وأشاد بلوحة بولينغ لعام 1971 من قماش تكساس لويز هو الحريق الرومانسي من ضوء الصحراء ما يقرب من سبعة أمتار واسعة فيها خريطة للأميركتين إنها لوحة لا تنسى ، وفي الستينات في لوس أنغلوس ، نوح بوريفوي وبيتي سار خلقوا لوحات غامضة من ما يبدو دينهم الخاص ، ولديهم شيء مشترك مع روسشنبرغ ولكن أكثر مع أبراج واتس، روائع الفن الخارجي التي بناها سيمون روديا التي ترتفع جديلي على لوس أنغلوس ، عمله الطوطم هو نوع مصغر من برج واتس بجماليتة الأفريقية، المصنوعة من أي شيء يمكن أن تجده.

كما أن لوحة جون كولتران تذكر بأن الفن الأميركي الحديث له جذوره في الموسيقى الأميركية الأفريقية ، واستمع بولوك إلى موسيقى الجاز أثناء عمله ، وفي هذا المعرض يترجم المعاصرين الفنية والشجاعة في الألوان التي تبدأ في بالغضب وتنتهي بالصعود إلى الحب والمثل العليا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقامة روح الأمة لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء إقامة روح الأمة لتقديم الفن في عصر الطاقة السوداء



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib