فيلم وثائقي يكشف عن النهاية المرعبة لـرمسيس الثالث أشهر حكام مصر في الأسرة العشرين
آخر تحديث GMT 11:55:31
المغرب اليوم -

زوجاته وكبار المسؤولين حاولوا اغتياله في مؤامرة يشار إليها باسم "مؤامرة الحريم"

فيلم وثائقي يكشف عن النهاية المرعبة لـ"رمسيس الثالث" أشهر حكام مصر في الأسرة العشرين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فيلم وثائقي يكشف عن النهاية المرعبة لـ

رمسيس الثالث
القاهرة - المغرب اليوم

تمكن العلماء من حل اللغز المحيط بوفاة أحد الفراعنة المصريين القدماء، بفضل فحص بالأشعة المقطعية، والذي يثبت أن حلقه كان مفتوحا بأداة حادة، حيث كشف فيلم وثائقي جديد بعنوان "كنوز مصر العظيمة" على القناة الخامسة البريطانية، عن النهاية المرعبة للفرعون "رمسيس الثالث"، أشهر حاكم لمصر في الأسرة العشرين.

ويُعتقد أن رمسيس الثالث كان الفرعون الثاني من الأسرة العشرين لمصر القديمة ما بين 1186 إلى 1155 قبل الميلاد، وكثيرا ما كان موته موضع جدل كبير بين الخبراء وعلماء الآثار لأن النصوص المسجلة ذكرت أن إحدى زوجاته وكبار المسؤولين حاولوا اغتياله في مؤامرة يشار إليها باسم "مؤامرة الحريم".

وتورطت زوجة رمسيس الثالث، الملكة تيي وابنها بنتاور، بشكل كبير في هذه المؤامرة لأنه قيل إن تيي أرادت تنصيب ابنها على العرش، ومع ذلك، فإن الخلط في الحسابات وعدم وجود جروح واضحة على مومياء رمسيس الثالث، حرم علماء الآثار من تأكيد ما إذا كانت خطة القتل أحبطت أم لا.

اقرا أيضًا:

باريس تموِّل مشروع تطوير موقع "صان الحجر" الأثري في مصر

وتمكن العلماء من حل هذا اللغز عندما لاحظوا أن رقبة المومياء كانت مضمدة، وكشفت الأشعة المقطعية عن وجود جرح عميق في حلق رمسيس الثالث ما يؤكد اغتياله عن طريق قطع حلقه، حيث أوضح الوثائقي أن الجرح كان عميقا جدا لدرجة أنه قطع فقرات الرقبة، وأوضحت الراوية، الدكتورة بيتاني هيوز: "رمسيس رجل لديه الكثير من الأعداء، ويقاتل الجيوش الغازية من الشرق الأوسط للدفاع عن مصر، لكن المشكلة الحقيقية جاءت من داخل المملكة، حيث أرادت زوجته تيي أن يجلس ابنها على العرش، لذا دبرت مؤامرة لاغتيال زوجها"، مشيرة إلى أن تفاصيل هذه المؤامرة مسجلة على ورق البردي الموجود في تورينو، حيث يُعرف هذا الحدث التاريخي باسم "مؤامرة الحريم".

وتابعت هيوز أن بعض الكتب تشير إلى أنه تم إحباط هذه المؤامرة، وأن الجناة أعدموا، واختفى بعد ذلك رمسيس الثالث من كتب التاريخ، وغالبا ما ارتبط هذا الاختفاء بالموت لأسباب طبيعية، لذلك فوجئ العلماء باكتشاف أن مؤامرة الاغتيال كانت ناجحة.
وشرح أحمد سمير، المنسق في المتحف المصري، في الفيلم الوثائقي: "بعد إجراء الفحص المقطعي بالأشعة المقطعية، وجدنا أنه قد تم اغتياله عن طريق قطع حلقه. ولم يستطع البقاء على قيد الحياة لأن الجرح كان كبيرا بما يكفي لجعل الملك يموت في غضون بضع دقائق."

واكتشف التصوير المقطعي أيضا أن إصبع القدم الكبير الأيسر لرمسيس الثالث قُطع أيضا بفأس قبل وقت قصير من وفاته، وهذا الأمر جعل العلماء يتساءلون عما إذا كان هذا نتيجة لوجود عدة أشخاص يحاولون قتله بأسلحة مختلفة، ولا أحد يعرف حتى الآن ما حدث للملكة تيي، في حين أن العلماء يعتقدون أن ابنها بنتاور أجبر على الانتحار إلى جانب العديد من المعتدين.

قد يهمك ايضا :

علماء الآثار يتوصّلون إلى حلّ لغز أحجار ستونهنج الإنجليزية

اكتشاف تمثال لـ" أبو الهول " في معبد كوم إمبو بأسوان الجنوبية

المصدر :

ذي صان

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم وثائقي يكشف عن النهاية المرعبة لـرمسيس الثالث أشهر حكام مصر في الأسرة العشرين فيلم وثائقي يكشف عن النهاية المرعبة لـرمسيس الثالث أشهر حكام مصر في الأسرة العشرين



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib