لوحات فنية تحاكي الطبيعة الفطرية للبشرية عبر التاريخ
آخر تحديث GMT 18:31:25
المغرب اليوم -

ضمن "غاليري" جديد في القاهرة

لوحات فنية تحاكي الطبيعة الفطرية للبشرية عبر التاريخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لوحات فنية تحاكي الطبيعة الفطرية للبشرية عبر التاريخ

لوحات فنية
القاهرة - المغرب اليوم

تحتضن القاهرة معرض فني جديد تحت عنوان «انتصار الغريزة على التاريخ» الذي يستضيفه غاليري «المشربية»، حيث التأمل الفلسفي والزمني في آن واحد، عبر أعمال أربعة فنانين هم: الفنان سامي البلشي، والفنانة شيماء محمود، والفنان إبراهيم البريدي، والفنان ياسر جاد، ويستمر حتى 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

تتكشف فلسفة المعرض تدريجياً مع المرور على أعمال الفنانين الأربعة، حيث تنتصر الأعمال بها لقيمة التلقائية، والطبيعة الفطرية، تلك الطبيعة التي تُجاوز الزمان والمكان، عبر العصور، لتُمثل أعمال الفنانين الأربعة ثيمة الغريزة التي تنتصر ببدائيتها وأصالتها على كل تاريخ.

يشهد المعرض تنوع توظيف الفنانين لأساليبهم الفنية في التقاطهم لثيمة التلقائية والحكايات، فيذوب أبطال لوحات الفنان سامي البلشي في مباهج الطبيعة، مستعينين بالمرح والروح الخفيفة، متجاوزين أثقال الحياة، وقيودها، فتجد في واحدة من لوحاته سيدة لم تمنعها بدانتها المُفرطة من استدعاء فطرتها الطفولية وتقفز في مشهد يستدعي مخزون الألعاب الشعبية.

ومن أعماق هذا المخزون أيضاً يطرح الفنان إبراهيم البريدي عشرات الوجوه والفقرات التلقائية التي يستخدم قصاصات القماش للتعبير عنها، في أسلوب فني اشتهر به قبل سنوات يُطلق عليه أسلوب «المرج خيط»، التي يتفاعل فيها البريدي مع قصاصات القماش بعفوية فنية، يرسم بها مشاهد كاملة غنية بالتفاصيل الغنائية، والطفولية، وحتى تلك التي تستدعي مشاهد من الذاكرة التراثية «الليلة الكبيرة».

أما وجوه النساء وحضورهن الوهّاج الذي يفرض نفسه عبر التاريخ، فتظهر انعكاساته في لوحات الفنان ياسر جاد، الذي صنع في بورتريهات السيدات كاريزما خاصة عبر تكويناته التعبيرية، تتكامل فيها لغة الجسد والوجوه، كأنها في حالة حوار مع التفاصيل الجمالية الرمزية المُجاورة كقطع الحُلي البسيطة التي تظهر كأنها جزء أصيل من تكوين بطلاته اللاتي يظهرن في روح تشكيلية حُرة قادرة على بسط نفوذها بجسارة رغم بساطتها الأخاذة.

فيما تقبع بطلات الفنانة شيماء محمود في مساحة تقع بين ظلال الواقع والخيال، وأطلقت على مجموعتها اسم «إنهن غير أحياء» في عنوان يُشارف الموت، ويصنع للحياة معنى بديلاً. تقول شيماء محمود لـ«الشرق الأوسط» إنها حاولت التعبير عن المخاوف التي ربما تجمع معظم الفتيات والنساء في الحياة، عبر إبراز مسحات من الشجن على ملامحهن، وظلال من الشحوب التي تعكس قدرة هذا الخوف على سلبهن قدرتهن على الحياة.

ورغم هذا الشحوب الذي عكسته درجات من الزُّرقة والرمادية والترابية على وجوه لوحات شيماء محمود، فإنها استعانت بمعالم جمالية ساطعة كخلفية لبطلاتها، وحتى ملابسهن، ومحيطهن عبارة عن زخارف نباتية، ونقوش لحروف عربية، وورود تقول عنها: «تعكس تلك الرمزيات رقة الأنثى، وطبيعتها الفطرية الرقيقة».

واستخدمت الفنانة تقنية «الديكوباج» التي هي عبارة عن قصاصات صغيرة من الورق المنقوش، في سعي لإعادة توظيف عناصر مختلفة لطرح بناء فني مُغاير، وترى في هذا الاستخدام الفني إضافة للمعنى الفلسفي للوحاتها: «الديكوباج وسيلة فنية لتقديم بناء فني مختلف، وهنا في اللوحات استعنتُ بقطع الديكوباج في اللوحات التي توحي كذلك بأن مشاعر الألم والتمزق قد تكون بدايات لأشياء أجمل».

وقد يهمك ايضا:

معرض فني في القاهرة استلهمهن في 30 لوحة

فنون إسلامية مستوحاة من "مدينة الأموات" في القاهرة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحات فنية تحاكي الطبيعة الفطرية للبشرية عبر التاريخ لوحات فنية تحاكي الطبيعة الفطرية للبشرية عبر التاريخ



GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 20:43 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتلقى صفعة من مدربه بعد هدف ليل

GMT 22:15 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

رونالدو يصوم عن التهديف في أسوأ سلسلة منذ سنوات

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 18:11 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يضع ثلاث قوائم للقادمين إلى المملكة المغربية

GMT 11:33 2021 الأربعاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تتأهل للمونديال بعد الفوز علي مارينو بعشرة أهداف

GMT 12:31 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت26-9-2020

GMT 17:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib