الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد
آخر تحديث GMT 17:16:19
المغرب اليوم -

الفنان الرسام الذي صوَّر روح الحيوانات العميقة في لوحاته

الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد

الراحل جورج ستابس صاحب الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد
لندن - سليم كرم

على الرغم من أنه لم ينل الشهرة التي نالها معظم الرسامين الموهوبين في ذلك الوقت، إلا أن فن جورج ستابس كان مميزا للغاية، نابضًا بالحياة، حيث أنه كان يركز في لوحاته على الحيوانات، ولكن ليس كأي رسام آخر.

الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد
وفي إحدى لوحاته تجد حصانًا أبيض يرتجف وعروقه نافرة وفمه مفتوح في حالة صدمة وترى الخوف في عينيه، حتى أنك يمكنك أن تسرح وتتخيل ما الذي يخيفه وتضع سيناريوهات لذلك الذي يرعب ذلك الكائن البديع.

الحيوانات ليست غبية في فن جورج ستابس، كما أنها ليست آلات كما ادعت رينيه ديكارت، ولا عينات محنطة في متحف، فالمخلوقات في هذا المعرض تنظر إليكم مباشرة في العين، عيونها غريبة ومقلقة، ليس كإنسان، ولكن واعية، وغريبة، حيث يمكنك أن ترى لبؤة متوهجة في تأهب، ليمور بعيون ضخمة، فأر ينتفض جسده الصغير بفارغ الصبر من القلق، أو قرد ينظر آسفا في الظلام مثل رامبرانت ولكن من نوع آخر.
الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد

جورج ستابس، الذي ولد في "ليفربول" عام 1724 وتوفي في 1806، لوحاته عن الخيول هي الأكثر شهرة اليوم. بريطانيا في القرن ال18، كانت السباقات بها شعبية للغاية كما أنها كانت مادة للقمار، وكانت خيول السباقات في شعبية نجوم موسيقى "الروك"، وكان ستابس الرسام الخاص بمجتمعهم. نفس الأرستقراطيين الذين استأجروا جوشوا رينولدز لرسم زوجاتهم أو عشيقاتهم، دفعوا لستابس لرسم خيولهم، والذي لم يخيب ظنهم فقد صور تلك الحيوانات الرقيقة بدقة وحرفية، مما جعل من فنه تحفة تخلد جمال تلك الخيول في شبابها وزهوة قوتها، فستابس هو أكثر بكثير من مجرد رسام خيول، إذ لديه رؤية للعالم الطبيعي.

وحتى في أكثر أعماله التي كلف بها كان من الواضح أنه أحب الحيوانات أكثر بكثير من حبه لأصحابها من البشر. في صورة القس روبرت كارتر ثيلويل وأسرته، والتي رسمت في عام 1776، وهو عام الثورة الأميركية، يبدو فيها أفراد العائلة كأنهم دمى هامدة مربوطة ومكسوة بأفضل ملابسهم. كل الحياة في اللوحة كانت كامنة في الحصان البني لعائلة ثيلويل، مع ومضات من الطاقة الكامنة في حين ينتظر بصبر للعدو بهم.

ستابس أراد أن يرسم شيئا أكثر طموحا من صور، إنه يريد تحقيق طموح "لوحات التاريخ" التي تحكي قصصًا كبيرة ولها أهمية معنوية عظيمة. لوحته التي رسمها 1762 "فايتون يحاول قيادة الخيول نحو الشمس" هي أولى محاولاته لفعل ذلك، هنا ستابس يقتبس الموضوع من تحولات أوفيد ميتامورفوزيس من أمثال مايكل أنجلو وروبنز، وأضفى عليها  بنفسه تطور غريب الأطوار.

عندما رسم مايكل أنجلو "فايتون"، ركز في رسمه على جسم الشاب الموثوق الذي يعتقد أنه بحماقة ظن أن يمكنه قيادة عربة الشمس، ولكن الخيول فهمت خطأ. ستابس على النقيض من ذلك، فقد صوَّر الخيول بشكل رائع ولكن فايتون الذي رسمه بدا غير واقعي تماما.

ومن عجب خيله أنها دقيقة جدا، لأنه في 1750، بعد العودة إلى بريطانيا من إقامته في روما لتوسيع العقل، انغلق ستابس على نفسه بعيدا في كوخ "لينكولنشاير"  لتشريح الحصان، وقد رسم الخيل مسلوخا بنفس الخليط المقنع من الفضول والتعاطف الذي يضع التشريح البشري لليوناردو دا فينشي في أعظم أعماله. إن رسومات التشريح الأصلية لستابس، والتي صنع منها كتابه لتشريح الحصان في 1766، يثبت أنه ليوناردو الخيول.

فالعلوم والتعاطف يسيران جنبا إلى جنب مع ستابس، فنه دقيق وعاطفي في آن واحد. بالنظر إلى ذلك الحصان، ترى ان ستابس كما لو أنه حفر نفسه حرفيا داخل الطبيعة، كأنه يرى العالم من خلال عين الحصان، وهذا ما شكل له تكوين الحصان الخائف من قبل الأسد.

هذا هو الفن الرومانسي، الذي يفتح عالما جديدا تماما من الشعور. الطبيعة هنا مكان للعجب، والوحي، الرهبة والعمق العاطفي، فحين رسم ستابس هذه القصة التي تصور رعب الحيوان كان لديه طموح لموضوع عظيم، والمعرفة التشريحية، والمراقبة الحادة، مما أدى به إلى عوالم غريبة في البرية.

ستابس يمكن أن يضعك في عرين الأسد، حيث كان يصور هذه الحيوانات المفترسة تزمجر على بعضها البعض في التنافس المتبادل، أو في مكان لاختباء النمر، مثل لوحته العظيمة عام 1779 التي تصور اثنين من النمور في لقاء حميم، أجسادهما السوداوان المرقطان تملأن اللوحة الكبيرة مع ثراء مجرد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد الراحل جورج ستابس استخدم الفن الرومانسي الدقيق والعاطفي في آن واحد



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib