الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016
آخر تحديث GMT 14:53:12
المغرب اليوم -

أبرزها استخدام "البوركيني" من قبل المسلمات

الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

صورة لبيونسيه مع الجنود
لندن - كاتيا حداد

يبدو أن الأزياء والموضة ستتخذ معنى جديد تمامًا في عام 2016، فقد أصبحت الملابس وسيلة قوية وبسيطة لإخبار الناس بما تعتقده من خلال ما ترتديه، فهي تعتبر لغة مشتركة للتواصل، وبالتالي كثر استخدامها في التظاهرات السياسية والثقافية، ففي إحدى الأوقات كان الثوب السياسي هو ثوب الطبقة السياسية، لكن في 2016 أصبح مصطلح يفعله الجميع ويلعنه البعض.
الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

ونظرة على بعض الأحداث تؤكد هذه الرؤية, ففي أوائل فبراير/ شباط عندما سارت الفنانة بيونسيه على أرض ملعب ليفي سا سانتا كلارا في كاليفورنيا في عرض مباراة سوبر بوول50 "Super Bowl 50" وتبعها فريق من الراقصات في زي مقصود وذلك من أجل تحية فريق بلاك بانثرز "Black Panthers" لتقديم عرض لأغنية باسم أنثيم "anthem" من حركة "حياة السود مهمة".
الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

وأطلقت كذلك وزيرة حقوق المرأة الفرنسية لورانس روسينول الشرارة الأولى في أبريل/ نيسان عن الموضة التي انتشرت بسرعة البرق وهي "البوركيني"، حيث وبخت روسينول المصممين من العلامات التجارية مارك& سبنسر ودولتشي أند غابانا لتصميم هذا الزي للسوق الإسلامي من خلال تقديم بدلة سباحة إسلامية كاملة من الأزياء الراقية، واتهمتهم بدعم تغطية وحبس جسد المرأة لدعم صناعتهم.
الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

وتحدثت بيير بيرغ المؤسسة المشاركة لفيس سانت لورانت "Yves Saint Laurent"، مرتدية ثوب معين والذي أصبح رمزًا للجدل حول التوازن بين قيم التنوير والمجتمع المدني وما إن كانت الحرية تشمل حرية ارتداء ما تريد، وأصبحت القضية عالمية بحلول أغسطس/ آب وطالبت النساء المسلمات بالحصول على الاحترام والمعاملة بالمساواة عندما يتعلق الأمر باختيار ملابسهم.
الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

وأصبحت المبارزة الرياضية ابتهاج محمد أول رياضية أوليمبية تنافس لأجل الولايات المتحدة مرتدية الحجاب، وتبعتها الإندونيسية أنيسا حسيبون وهي أول مصممة تقرن الحجاب بكل تصميماتها خلال أسبوع الموضة في نيويورك، كما بدأ المصممون البريطانيون في يونيو/ حزيران في الإعلان على الملأ عن رأيهم المضاد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مستخدمين عروض ملابس الرجال في لندن تعبيرًا عن موقفهم، حتى أن المصمم دانيال جورج فليتشر لم يكتفي بالاعتصام خارج مقر العرض لكنه جعل المحتجين يرتدون قمصان عليها كلمة "ابقوا".

وقررت فرق "W.N.B.A" في يوليو/ تموز بقيادة منيسوتا لينكس وجماعة حرية نيويورك توحيد الزي وارتداء قمصان سوداء عليها شعارات (حياة السود مهمة، دالاس5) "#black lives matter و "#Dallas5" على الرغم من الغرامات الفردية التي فُرضت على الفرق إلا أن استمروا في فعلهم، وانتشرت صورة أصبحت رمزًا وطنيا لامرأة مرتدية فستان في مواجهة الشرطة في باتون روج في احتجاجات على مقتل ألتون ستيرلينغ وما أظهرته الصورة من تناقض بين زيها وبين زي قوات مكافحة الشغب الأسود وهو ما أشار إلى الخلل النامي في جميع أنحاء البلاد، وشهد هذا الشهر انتخاب تريزا ماي كرئيسة وزراء وأثير جدل حول أحذيتها الخيالية والتي زعمت ماي بفخر أنها تكسر الحواجز في الاجتماعات رفيعة المستوى.

وظهرت هيلاري كلينتون على خشبة المسرح في المؤتمر الوطني للحزب "الديمقراطي" في فيلادلفيا بوصفها أول امرأة تترشح إلى منصب الرئاسة لكنها ظهرت مرتدية بدلة بيضاء اللون للتأكيد على الرسالة، متبعة بذلك ما فعله المنادون بحق المرأة في الاقتراع عام 1913 عندما تبنوا اللون الأبيض كلون مميز لهم، وتبعهم في ذلك غلوريا ستاينم وبيتي فريدان في عام 1978 عندما ارتدوا الزي الأبيض في مسيرة لحقوق المرأة في واشنطن، ثم غيرالدن فيرارو وبدلتها البيضاء التي ارتدتها عند قبول الترشح إلى منصب نائب الرئيس من قبل الحزب "الديمقراطي" عام 1984.
الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016

ومثّل أسبوع الموضة في نيويورك فائدة لهيلاري كلينتون  بضيافة آنا وينتور رئيس تحرير مجلة فوغ أميركان، والتي ارتدت فستان من تصميم جيسون وو يضم ظلال مختلفة من اللون الأزرق، وكانت حفلة الافتتاح بمثابة "مسابقة للشعب" بحضور الكثير من النماذج، وفي باريس عززت ستيلا مكارتني تمكين المرأة من خلال شعارات "لا للجلد" على أزيائها من القطن والدانتيل، وفي أكتوبر/ تشرين الأول ارتدت نحو 160 راقصة بدلة بانتسويت باور  "pantsuit power" في ساحة الاتحاد في نيويورك لإظهار دعمهم لهيلاري، وشوهد الفيديو الذي سجل العرض أكثر من 91 ألف مرة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016 الأزياء والموضة يخترقان عالم السياسة والثقافة في عام 2016



للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

تعرّفي على أفضل النصائح لتنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر"

القاهره _المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 13:27 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

نادي سينما الشباب يستأنف نشاطه

GMT 09:23 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تنظيف النجف الكريستال

GMT 23:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف 5 إصابات بكورونا يجمد معسكر يد الجزائر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib