فريق من جامعة يورك يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير
آخر تحديث GMT 05:28:38
المغرب اليوم -

تمكن من تذكر 5000 آلاف وجه من الأصدقاء وأفراد العائلة وزملاء العمل والمشاهير

فريق من "جامعة يورك" يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى "التعرف والتذكير"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فريق من

"جامعة يورك"
لندن ـ المغرب اليوم

توصلت دراسة جديدة إلى أن المشاركين فيها يمكنهم تذكُّر 362 وجهاً معروفا لهم خلال ساعة، فيما تمكنوا من تذكر 290 وجهاً مشهوراً في المتوسط. وابتكر علماء النفس طريقة لتقدير عدد الوجوه التي يمكن للشخص الواحد تذكرها، حيث قال الدكتور روب جنكينز، من قسم علم النفس في جامعة "يورك": لقد "ركزت دراستنا على عدد الوجوه التي يعرفها الناس بالفعل، ولم نعثر بعد على حدود لعدد الوجوه التي يمكن للدماغ التعامل معها". وأضاف قائلا إن "القدرة على التمييز بين الأفراد المختلفين مهمة للغاية، فهي تتيح لك تتبع سلوك الأشخاص بمرور الوقت وتعديل سلوكك وفقا لذلك".

وطور فريق "جامعة يورك" تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير، والتي أظهرت أن جميع المشاركين كانوا قادرين على تذكر الكثير من الوجوه المعروفة في البداية، كتلك التابعة للمحيطين بهم والمشاهير والسياسيين، ولكن، كان من الصعب عليهم التفكير في وجوه جديدة بحلول نهاية الساعة، وهذا التغير في السرعة سمح للعلماء بتقدير وقت نفاد تذكر الوجوه بالكامل.

ووجد العلماء أن الناس يمكنهم تذكر الوجوه ضمن نطاق بين ألف إلى 10 آلاف وجه، وتوضح النتائج أن قدرة الشخص العادي على تذكر الوجوه تمكنه من استدعاء حوالي 5000 آلاف وجه من الأصدقاء وأفراد العائلة وزملاء العمل والمشاهير، بينما يمكن لأولئك الذين يمتلكون قدرات فائقة، تذكر ما يصل إلى 10 آلاف وجه.

وأوضح الدكتور جنكيز أن هذا النطاق الذي يختلف من شخص لآخر يمكن تفسيره باختلاف القدرة على تذكر الوجوه، وأيضا اختلاف مقدار الاهتمام الذي يوليه الأشخاص للوجوه وكيفية معالجتهم للمعلومات بكفاءة. وأضاف أن هذا التباين في النطاق يمكن أن يعكس البيئات الاجتماعية المختلفة التي نشأ فيها المشاركون الذين كان متوسط الأعمار لديهم حوالي 24 عاما، وهو ما جعل العلماء يعتبرون العمر وسيلة مثيرة للاهتمام من أجل إجراء المزيد من الأبحاث. وختم قائلاً: "سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان هناك عمر لذروة تذكر الوجوه المعروفة، وربما يمكن التقدم في العمر وجمع عدد أكبر من الوجوه طوال حياتنا، أو ربما نبدأ في نسيان بعضها بعد بلوغ سن معينة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق من جامعة يورك يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير فريق من جامعة يورك يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق من جامعة يورك يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير فريق من جامعة يورك يطوّر تقنية مختبرية مبنية على نظرية تسمى التعرف والتذكير



أكّدت إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته

فيكتوريا بيكهام تكشف أسرار نجاحها في عالم الأزياء

لندن ـ ماريا طبراني
احتفلت مصممة الأزياء العالمية، فيكتوريا بيكهام، زوجة نجم منتخب إنكلترا، ديفيد بيكهام، مؤخرًا بالذكرى العاشرة على إطلاق علامتها التجارية فيعالم الازياء والموضه، والتي تحمل اسمها، واختارت المشاركة في أسبوع الموضة في لندن بدلًا من نيويورك للمرة الأولى. وبالنظر إلى مشوارها خلال الـ10 سنوات التي أمضتها في العمل، قالت فيكتوريا بيكهام، إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته خلال عملها في الموضة، موضحة أن مفتاح نجاحها كان عدم الاستراحة من العمل. وفي حديثها إلى مجلة "فوغ استراليا" باعتبارها نجمة غلافها في العدد المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني، اعترفت المصممة البالغة من العمر 42 عامًا، أنها تعتبر علامتها التجارية قريبة جدًا من قلبها لدرجة أنها وصفتها بـ"طفلها الخامس". وأضافت فيكتوريا، "أنا أعيش وأتنفس هذه العلامة التجارية سبعة أيام في الأسبوع، لا أذهب أبدًا في عطلة ولا أطفئ هاتفي أو البريد الإلكتروني"، وأضافت، "لقد كنت مغنية وتحولت إلى مصممة أزياء ولم أكن أريد

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأنصاري تؤكّد أن شاهين أبهرّت الحضور في"السينما العربية
المغرب اليوم -

GMT 02:16 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة
المغرب اليوم - أفضل فنادق

GMT 02:34 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018
المغرب اليوم - نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 02:09 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي
المغرب اليوم - معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي

GMT 02:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته
المغرب اليوم - الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
المغرب اليوم - تعرف على أصول عائلة  كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 01:01 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين
المغرب اليوم - كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين

GMT 08:59 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور
المغرب اليوم - أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور

GMT 04:39 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

آل جابر يعلن عن جسر إغاثي سعودي إلى المهرة
المغرب اليوم - آل جابر يعلن عن جسر إغاثي سعودي إلى المهرة

GMT 01:47 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
المغرب اليوم - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 21:01 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

نائب جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المغربية تكشف عن عقود جديدة في القنوات الرسمية

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

شمع العسل يساعد على تقليل التوتر وتحفيز النوم

GMT 16:38 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

انتحار دركي بواسطة القرطاس وسط مكتبه في برشيد

GMT 08:05 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

توقيف سيدتين بتهمة الاختطاف والابتزاز في أغادير

GMT 23:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

اللاعبة ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 12:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء محاكمة قتلة البرلماني مرداس في الدار البيضاء

GMT 03:19 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شريف عرفة يتصدر مبيعات في "الدار المصرية اللبنانية"

GMT 17:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الدوزي سفير للعلامة الصينية " هواوي Huawei "

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر "الانترنت"

GMT 15:52 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوكرة شو" ابتسامة سعد للمستقبل

GMT 10:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أطعمة و أعشاب تساعد علي إطالة فترة الجماع

GMT 20:40 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تبتكر مقعدًا للسيارات ينذر بجفاف جسم السائق

GMT 21:14 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

إيداع الشرطي قاتل رئيسه بالرصاص في سجن تولال

GMT 23:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مسرحية "علاش لا" يستعد لعرض ما قبل الأول في عين حرودة

GMT 14:17 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib