زيادة أعداد الطلاب في التعليم الأوّلي المغربي إلى نحو 799 ألف طفل
آخر تحديث GMT 07:42:57
المغرب اليوم -

أكّد أمزازي عزم الحكومة على التعاون مع مختلف شركائها الدوليين

زيادة أعداد الطلاب في التعليم الأوّلي المغربي إلى نحو 799 ألف طفل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زيادة أعداد الطلاب في التعليم الأوّلي المغربي إلى نحو 799 ألف طفل

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي
الرباط – المغرب اليوم

انتقل عدد الطلاب في التعليم الأولي في السنة الدراسية 2018-2019 من 699.265 طفلا إلى أزيد من 799 ألف طفل، حَسَبَ الأرقام التي قُدّمت في حصيلة السنة الأولى من تنزيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي وبرنامج العمل 2019-2022، في لقاء وطني نظّمته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتعاون مع منظّمة "يونيسف".

الأرقام التي قُدِّمت الخميس بملحقة المغرب الكبير التابعة لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الخامس في الرباط، ذكرت أن نسبة التعليم الأولي العمومي ارتفعت إلى 16 بالمائة، بعدما مثّلت 11 بالمائة خلال الموسم الدراسي الفارط، كما ارتفع عدد المربيات والمربّين إلى أزيد من 38 ألفا، فيما وصل عدد الأقسام إلى ما يفوق 43 ألف قسم، وأُرسيَ نظام معلوماتي جديد يسمّى "رائد"، وعقدتِ العديد من الشراكات مع المتدخلين والفاعلين المهتمين بالتعليم الأولي.

سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قال إنه بعد مرور سنة كاملة من العمل الدؤوب، وبفضل تضافر جهود الجميع، فقد تم تحقيق تقدم كبير يتمثل في عدد من المنجزات الكمية والنوعية التي تم الحصول عليها خلال السنة الأولى من تنزيل هذا البرنامج.

وأضاف أن وزارته عازمة، بتعاون وتنسيق مع مختلف شركائها الدوليين والوطنيين، على "مواصلة العمل في هذا المشروع الوطني الكبير الخاص بتنزيل ما تبقى من البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي"، من خلال التوسيع التدريجي للعرض التربوي في أفق التعميم في سنة 2027-2028، ومراجعة وتحيين القانون رقم 05.00 بمثابة القانون الأساسي للتعليم الأولي، وطبع عُدَّةِ التعليم الأولي وتوزيعها على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من أجل عقد لقاءات لتقديمها، وتنظيم وتتبع وتقييم تكوينات المربين والمربيات على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي.

كما ذكر أمزازي أنه في مثل هذا اليوم من السنة الفارطة، أنعم الملك محمد السادس على المشاركات والمشاركين في اليوم الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي المنعقد يوم 18 يوليوز 2018، حينما وجّه إليهم رسالة أكّدت أنّه لرفعِ تحدي إصلاح المنظومة التربوية، فإن التعليم الأولي يجب أن يتميز بطابع الإلزامية بقوة القانون بالنسبة للدولة والأسرة وبدمجه التدريجي ضمن سلك التعليم الإلزامي في إطار هندسةٍ تربويةٍ متكاملة، وهو ما يتعيّن معه تكريساً للمقتضيات الدستورية المتعلقة بالتعليم الأساسي، تركيزُ الجهودِ للحدِّ من التفاوتات بين الفئات والجهات، خاصة بالمناطق القروية والنائية وشبهِ الحضرية وتلك التي تعاني خصاصا ملحوظا في مجال البنيات التحتية التعليمية، موازاة مع ضرورة تشجيع ولوج الفتيات الصغيرات للتعليم الأولي والاهتمام بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة عملا بمبدأ التمييز الإيجابي.

وأقر أمزازي بوجود تحديات مستقبلية كبيرة والكثير مما ينبغي القيام به في مجال التعبئة الشاملة والتتبع وتنسيق الجهود بين مختلف المتدخلين في قطاع التعليم الأولي، خاصة في ما يتعلق بتحقيق التعميم لصالح جميع الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 4 و5 سنوات، والارتقاء بالجودة، وإنصاف الجنسين والأوساط الجغرافية، وهو ما يتطلّب "بذل أقصى ما يمكن من الجهود لإتاحة الفرصة لكل طفل في مرحلة التعليم الأولي، لكي ينمو في وسط أسري ومدرسي يُمكّنه من ضمان الأسس الصحية والمعرفية والنفسية الملائمة لخصوصياته النّمائية".

أقرأ أيضا:

وزير التعليم العالي يُوجِّه بتسريع وتيرة العمل للانتهاء مِن الجامعات الجديدة

واستحضر وزير التربية الوطنية الأهداف الاستراتيجية للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، التي تم تحديدها في تعميم التعليم الأولي في أفق2027-2028، وتحسين جودته، وتأهيل التعليم الأولي القائم، والتّكوين الأساس والمستمر للمربّيات والمربين، والتّمييز الإيجابي لفائدة الوسطين القروي وشبه القروي، وإدماج التعليم الأولي في السلك الابتدائي، مذكّرا بأن تنزيلَ البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي قد انطلق فعليا يوم 18 يوليوز 2018، من خلال التخطيط لفتح 4000 قسم للتعليم الأولي وتسجيل أزيد من 100 ألف طفل وطفلة جدد، برسم الموسم التربوي 2018-2019.

ولم يغب القانون الإطار المتعلّق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي عن كلمة أمزازي، الذي قال إن تنظيم هذا اللقاء يتزامن مع مصادقة لجنة التعليم والثقافة والاتصال بالأغلبية على مشروعه، "الذي سيمكن بلادنا لأول مرة في تاريخها من التوفر على هذا الإطار المرجعي الملزم للجميع، الضّامن لاستدامة الإصلاح، وتحقيق طموحنا جميعا في الارتقاء بالمدرسة المغربية".

واستشهد الوزير بالمادّة الثامنة من الباب الثالث من القانون التي تنصّ على: "إرساء التعليم الأولي وفتحه في وجه جميع الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين أربع وست سنوات، والشروع في دمجه تدريجيا في التعليم الابتدائي في أجل ثلاث سنوات، ليشكّلا معا سلك التعليم الابتدائي، على أن يتم فتحه في وجه الأطفال البالغين ثلاث سنوات بعد تعميمه".

تجدر الإشارة إلى أنّ وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حَسَبَ ما عبّرت عنه في بلاغ حول الحصيلة النهائية لتنزيلها للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأوّلي وبرنامج العمل 2019-2022، تطمح إلى تحقيق نسبة تفوق 57 في المائة على مستوى تمدرس الأطفال في التعليم الأولي برسم الموسم الدراسي 2019-2020، و67 بالمائة في الموسم الدراسي 2020-2021، بتعاون مع مختلف شركائها الدوليين والوطنيين، كما تطمح إلى تكوين جميع المربيات والمربّين والمصادقة على مكتسباتهم المهنية، وفتح أقسام للتعليم الأولي بجميع مؤسسات التعليم العمومي

قد يهمك أيضا : 

"البيجيدي" ينتقد مضمون الكتاب المدرسي وأمزازي يبرئ الوزارة

 الحكومة المغربية تستجيب لـ14 مطلبًا لطلبة الطب والصيدلة باستثناء "الإقامة"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة أعداد الطلاب في التعليم الأوّلي المغربي إلى نحو 799 ألف طفل زيادة أعداد الطلاب في التعليم الأوّلي المغربي إلى نحو 799 ألف طفل



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib