نوال السعداوي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في النسب
آخر تحديث GMT 18:03:03
المغرب اليوم -
مفاوضات مصرية -بريطانية للتوصل إلى اتفاقية مشاركة جديدة بين البلدين قوى الأمن الداخلي اللبناني: ستتم ملاحقة وتوقيف الأشخاص الذين يقومون بأعمال شغب وإحالتهم إلى القضاء رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري: مشهد المواجهات والحرائق وأعمال التخريب في وسط ⁧بيروت⁩ مشبوه ومرفوض ويهدد السلم الأهلي غرفة جدة تدشن مشروع "بسطة ماركت" لتسويق منتجات رواد الأعمال والمبادرين مؤشر بورصة لندن الرئيس يغلق على ارتفاع الرئيس اللبناني ميشال عون يدعو الجيش وقوات الأمن لاستعادة الأمن في وسط بيروت الشربا السعودي لمجموعة العشرين والسفير المعلمي يلتقيان بوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية الحريري يؤكد أن بيروت لن تكون ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية قوات الأمن في لبنان تنفي إحراقها لخيم المعتصمين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت الاتحاد الأوروبي ينفق 400 مليون يورو بموريتانيا في 2018
أخر الأخبار

نوال السعداوي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في النسب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نوال السعداوي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في النسب

الكاتبة والناشطة النسائية المصرية نوال السعداوي
القاهرة - المغرب اليوم

وصفت الكاتبة والناشطة النسائية المصرية، نوال السعداوي، موافقة الحكومة التونسية، على مشروع قانون المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة بـ"الإيجابية" وترى السعداوي، في حوارها مع DW" "عربية، بأنه رغم طول المشوار، إلا أن مصر على الطريق أيضًا، مضيفة، "بالطبع هي خطوة ايجابية جدًا، ويجب على جميع البلدان العربية أن تخطوها، يجب أن تكون هناك مساواة كاملة بين النساء والرجال في بلادنا العربية والإسلامية، المساواة موجودة في العالم بأسره، في أوروبا وأمريكا وآسيا وحتى في الهند، المساواة بين الرجال والنساء أصبحت موجودة في بلاد كثيرة، لكن في بلادنا العربية هناك تخلف شديد، المساواة لا يجب أن تقتصر على الإرث، وإنما في كل شيء، في الإرث والنسب وفي الزواج والطلاق وكل شيء، يجب أن لا تكون هناك أي تفرقة بين البشر على أساس الدين أو الجنس أو الطبقة أو أي شيء آخر، لأن هذه أشياء برأيي أشياء بديهية ولا تحتمل النقاش.

وأشارت السعداوي، "تونس سباقة بسبب الحركة النسائية المتواجدة بها، وهي بلد متقدم بسبب تاريخ الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة، وأيضًا بسبب الفكر المتقدم للرئيس الحالي الباجي القائد السبسي، في الحقيقة تونس سباقة، ولكن أمامها خطوات كثيرة أيضًا، نحن في مصر تخلفنا منذ أيام السادات، بعدما كانت مصر في الطليعة، يجب أن نسعى إلى مساواة كاملة في القوانين في مصر وفي جميع البلاد العربية".

وتابعت "منذ وصول أنور السادات إلى الحكم، تخلفت مصر بسبب تعاون السادات والحكومة المصرية مع الاستعمار الإسرائيلي، الأمريكي والبريطاني، مصر عانت ولا زالت تعاني من وطأة الاستعمار، نحن في مصر تخلفنا منذ سبعينات القرن الماضي، ولكن بعد ثورة يناير شهدت مصر قفزة بفضل الشباب، النساء والرجال يخطون خطوات ايجابية، وهذا يعني أننا على الطريق".

وأوضحت "أنا لا أؤمن بفكرة المثل الأعلى، هناك بلدان ربما تسبق تونس، فكل بلد تعمل وتنشط وتتقدم بنفسها وبناءً على ظروفها، ممكن أن نقول أنه على كل بلد الاستفادة من تجربة تونس، نحن في مصر أيضًا خطونا خطوات. أنا أكتب  اليوم في الأهرام والمصري اليوم مقالات لم يكن من الممكن أن أكتبها في أيام السادات ولا حتى في أيام عبد الناصر. نحن في مصر أيضًا في تقدم ونسير بشجاعة، ولكن أمامنا طريق طويل، النساء في تونس شجاعات والشعب التونسي، شعب شجاع ورئيس تونس شجاع.

وأكّدت السعداوي، "في تونس القوانين سابقة للوضع الواقعي للمرأة، زرت تونس عدة مرات من قبل، القانون في تونس سابق للوضع الاجتماعي للمرأة، لأنه عندما تكون القيادة السياسية جريئة، مثل السبسي ويوافق على قوانين متقدمة مثل بورقيبة، ولكن الوضع الاجتماعي والسياسي والديني والثقافي في البلد لا يعرف التقدم، لهذا سنجد القانون متقدم، لكن المرأة لا تستطيع تطبيقه في حياتها ولا حتى الحكومة، نحن بحاجة إلى نهضة ثقافية فكرية سياسية تضرب الأخطبوط وتجار الدين في الصميم.

واختتمت "القوانين لابد أن تتعارض مع الوضع القائم، لا يوجد شيء راسخ إلى الأبد، نحن أمضينا مائة سنة ودخلنا القرن العشرين نتكلم نفس اللغة عن المساواة بين النساء والرجال، نحن تأخرنا مائة عام، نحن مللنا قصة المساواة، كل الأشياء تتغير وستتغير، لأن التيار الشعبي والشبابي الآن رافض للتجارة بالدين أو بالسياسة أو الاستغلال الداخلي أو الخارجي، ولابد من تجديد الخطاب الديني وعمل ثورة فكرة في الفكر الديني".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نوال السعداوي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في النسب نوال السعداوي تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة في النسب



من خلال نشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي

إليكِ إطلالات النجمات العرب على الثلج خلال فصل الشتاء من بينهن كارلا حداد

القاهره - المغرب اليوم

GMT 07:36 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد الرياضي يقرر إعارة مجموعة من لاعبيه لفرق محلية

GMT 15:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج

GMT 18:16 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 15:21 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

غاريث بيل يقترب من أسوأ "سجل تهديفي" في الريال الإسباني

GMT 14:38 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

GMT 16:56 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 17:00 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

زيدان يُضحِّي بـ"مارسيلو" ومودريتش في الانتقالات الصيفية

GMT 17:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تثير الجدل بعد تجاهلها بيكيه في تشكيلة العقد

GMT 03:05 2014 الإثنين ,18 آب / أغسطس

علماء يبتكرون دواء جديد لعلاج مرض "الثعلبة"

GMT 23:18 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

القباج تطرح تصاميم أنيقة من فساتين السهرة للمحجبات

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 10:16 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

تحذيرٌ واجب

GMT 20:51 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

ظافر عابدين يستعد لرمضان بوزن زائد

GMT 00:31 2015 الإثنين ,26 كانون الثاني / يناير

فطريات الأظافر أسباب وحلول

GMT 11:49 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

أحوال الطقس في المملكة المغربية الاثنين

GMT 05:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "حياة كابيتال" يتربع على الأبراج المائلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib