تصاعد  الإسلاموفوبيا في الغرب وسط مطالبات بإعادة تعريفها
آخر تحديث GMT 11:02:19
المغرب اليوم -

تصاعد " الإسلاموفوبيا" في الغرب وسط مطالبات بإعادة تعريفها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تصاعد

مجلس العموم البريطاني
الرباط - المغرب اليوم

كشفت معطيات جديدة، ارتفاعًا غير مسبوق في جرائم الكراهية ضد المسلمين في الغرب بمقدار الضعفين، لتصل إلى 71 ألف جريمة خلال العامين 2017 و2018 في بريطانيا فقط، دفعت بنحو 53 عضوًا في مجلس العموم البريطاني، إلى المطالبة بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا، باعتبارها "نوعًا من أنواع العنصرية". ‎وقال البرلمانيون إن السبب في عدم الإبلاغ عن جرائم الكراهية وعدم مناقشتها، هو أنه لا يوجد تعريف للعنصرية التي يتعرّض لها المسلمون.

وكشفت المعطيات، أن أغلب الاعتداءات على المسلمين خلال الفترة الماضية، كانت قد سُجلت في  مناطق ضفتي الأطلنطي في أوروبا وأميركا الشمالية، وأغلبها وقعت على النساء المسلمات المحجبات، ومن أشد سوءً هو ما يقع من اعتداءات على المسلمين في أوروبا وأميركا.  وأوضح سمير بودينار، الباحث في علم الاجتماع الديني، أن ظاهرة الإسلاموفوبيا من جهة تكتسي طابع الخطورة والأهمية الحاسمة في مستقبل أوروبا والمسلمين فيها، ومن جهة ثانية فإنها موضوع مركب من أبعاد متعددة، تتقاطع فيها أسئلة الدين والهوية والثقافات المتنوعة، بقضايا الهجرة والاندماج والعيش المشترك. وقال رئيس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية، "إننا بحاجة ملحة إلى التأسيس الفكري لعلاقة إيجابية بين الإسلام دينا وثقافة، وبين أوروبا مجالا وهوية، للوقوف على إمكانات الإسهام الإسلامي في مستقبلها، بعيدًا عن توترات الهوية الحاكمة في كثير من الأحيان لتراث العلاقة بين الفضاء الأوروبي وعالم المسلمين، من خلال مقاربة طبيعة الهوية الحضارية والثقافة الأوروبية.

وأوضح بودينار، أن أصواتًا أوروبية متعددة تدعو إلى نمط مفتوح لفهم الهوية الأوروبية، يستحضر السياق المنفتح لاغتناء تلك الهوية عبر التاريخ، والتعدد في دوائر الهوية التي شكلتها ولا تزال، لكن يعود ليؤكد باحثنا أن واقع الهوية الأوروبية اليوم كما تتمثله كثير من النخب الفكرية والسياسية مع الأسف، ينحو للمرة الأولى في تاريخ هذه الهوية، إلى الانكفاء على الذات- بدل الانفتاح الذي طبع تلك الهوية، بل التبشير بها خلال مراحل تاريخية طويلة- والسعي إلى بناء الأسوار العالية بشأن المجال الأوروبي، حماية له من تأثيرات الهجرة الوافدة، التي تحمِّلها اتجاهات اليمين الشعبوية مسؤولية الأزمات الاقتصادية، واضطراب السياسات الوطنية، والتي بلغت في كثير من الأحيان حدودا غير مسبوقة على الصعيد الثقافي والمجتمعي تتبدى جلية في الخطاب الإعلامي والسياسي، وحالات العنف المادي والمعنوي ضد المهاجرين والمواطنين من أصول مسلمة.

ويرى بودينار أن هذا الخوف وتمثلاته الاجتماعية والفكرية يكاد اليوم يكون الصانع الأول للعداء الذي يولّد العنف، فالخوف والتخويف المقابل من الإسلام، ظاهرة تصنعها العنصرية وكراهية الوافدان إلى البلدان الأوروبية، لكن الذي يغذيها هو الإعلام. ويشدد الباحث في علم الاجتماع الديني، على أن هذا التخويف هو أخطر تأثيرًا وأشد ضررًا عندما يتجه إلى دين محدد أو ثقافة بعينها، كما هو الشأن بالنسبة لإرهاب الإسلام أو الإسلاموفوبيا.

 وأكد بودينار وهو يتحدث عن محاولته ترتيب العوامل المنتجة لهذه الظاهرة حسب الأهمية، أن  العوامل الفكرية، من بواعث انتشار هذه الظاهرة، التي تتعلق بمدى إدراك الواقع من طرف المسلمين، وتأويل النص الديني أو الانتماء القومي أو الوطني أو الهوية الثقافية أو الإيديولوجيا، في فهمه والتعامل معه، بالنسبة للإسلام، فإن الضعف الكبير في مؤسسات التكوين الديني وضعف الثقافة الدينية الصحيحة، وتراجع تأثيرات المرجعية المعتمدة لمؤسسة العلماء لصالح مفاهيم واتجاهات مدعومة ماديا أو معولمة تواصليا، يساهم في انتشار الإسلاموفوبيا. ويشدد بودينار أيضًا، على أن العوامل السياسية هي الأخرى تمثل عاملًا ضاغطا على الشعور العام، ومحرضا بقوة على التحرك لتغيير الوضع العام انطلاقا من فهم الواقع السياسي وتمثل ظاهري ومتسرع له. وخاصة في حالات الاضطراب.

وأكدت الدراسات التي أنجزت في هذا المجال ,أن العنف والتطرف ليسا صنيعة للدين في الأساس، فأحرى أن يكونا سمة لدين محدد كالإسلام.

اقرا ايضا :مجلس النواب المغربي يناقش التمثيل النسائي في برلمانات الشرق الأوسط

قد يهمك ايضا :تيريزا ماي تكشف تقدم المحادثات من خلال مجلس العموم البريطاني

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاعد  الإسلاموفوبيا في الغرب وسط مطالبات بإعادة تعريفها تصاعد  الإسلاموفوبيا في الغرب وسط مطالبات بإعادة تعريفها



المغْربيَّة سميرة سعيد تخْطف الأنْظار بِإطْلالة عصْريَّة وأنيقة

الرباط - المغرب اليوم

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 21:00 2022 الجمعة ,07 كانون الثاني / يناير

رونالدو يلتقط أنفاسه بعد الهزيمة الأخيرة

GMT 17:37 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يحقق إنجازًا تاريخيًا بعد هدفه في شباك ميلان

GMT 15:47 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكرر إنجاز أسطورة ليفربول بعد 34 عاما

GMT 10:14 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة محتملة بين ريال مدريد وراموس في "الشامبيونس ليغ"

GMT 10:58 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يؤكد أنة نصح مبابي بمغادرة باريس سان جيرمان

GMT 15:41 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

هداف دوري أبطال أوروبا يعادل رقم كريستيانو رونالدو التاريخي

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يصدر بيانا بشأن سيرخيو أغويرو

GMT 17:25 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر يونايتد وبرنتفورد بسبب تفشي كوفيد-19

GMT 23:05 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أليغري يستفز رونالدو ويؤكد أن ميسي هو الأفضل في العالم

GMT 03:46 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

وقف احتساب علامات دورة الحاسب الآلي في مدارس بريطانيا

GMT 21:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

لجنة مسابقات السلة تفصح عن جدول مسابقات كأس مصر

GMT 04:40 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العاطي يؤكد أن دور وزارة الري يتمثل في إدارة المياه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib