منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها
آخر تحديث GMT 13:32:33
المغرب اليوم -

أوضحت لـ"المغرب اليوم" كيفية تعاملها مع فقدان البصر

منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها

منى عابد
القاهرة - محمد عمار

تستطيع الفتاة ذات الـ 14 عامًا أن تخطف الأنظار بابتسامة تعلو وجهها دائما، تجعل الجميع يتوقفون أمام حقيقة أنها كفيفة، هي منى عابد التي تدرس في المرحلة الإعدادية ولديها ديوان شعر في معرض الكتاب.
 
منى سعيدة بكتابتها وبردود فعل النقاد، حيث قالت :" أحببت الشعر لأنه تعبير عن المشاعر وتعبير عن الحياة"، موضحة أنها لم تشعر مطلقا أنها كفيفة بل ترى الناس بقلبها، وأنها تكتب الكلمات بالفصحى وتحب دائما سماع كلمات الشاعر الكبير أمير الشعراء أحمد شوقي، مشيرة أن الشاعر فاروق جويدة هو المثل الأعلى لكل الشباب لأنه يستخدم معاني سهلة وقريب من الشباب.
 
وأضافت أنها كتبت العديد من القصائد في حب مصر وفي مشاعر الانتماء ومن أشعارها :"يا مصر فيك أرتوي، من نيلك الصافي القوي، ما أجملك مصر التي وقفت بالقلب القوي"، كما أشارت إلى أن والدها ووالدتها هما اللذان يشجعاها دائما ويقرأن لها دائما الأشعار، لافتا إلى أن هناك مجموعة من الأساتذة في اللغة العربية يقومون بتعليمها بعض البحور الشعرية وتتمنى أن تدرس لشعر العربي في كلية دار العلوم التي تعتبرها من أهم كليات اللغة في مصر والعالم العربي.
 
وتحدثت منى عن تاريخ إصابتها بإعاقتها فأوضحت أنها ضريرة منذ صغرها ولم يشعر أحد أنها كذلك إلا من التعامل معها عن قرب، متابعة أنها لا تخاف من إعاقتها ولكنها تخاف على عدم احترام الناس لهذه الإعاقة، مؤكدة أنها كفتاة حرمت من أغلب أحلامها ولكنها لا تشعر بمرارة لأن الله تعالى حياها بموهبة الشعر والتذوق، موضحة أن مثلها الأعلى هو الدكتور طه حسين الذي قدم العديد من الأعمال الأدبية القيمة رغم أصابته في عينه، ولكنه يظل هو طه حسين الأديب المعجزة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها منى عابد تبدع في كتابة الشعر العربي رغم صغر عمرها



GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

GMT 14:36 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 22:21 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إعلام "التريند"!

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

برامج الطبخ بين الفائدة والتسلية

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حياة سعيدة.....

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب المغربي يصعد إلى المركز الرابع في تصنيف الفيفا

GMT 05:09 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"البار بالقسم" الأكثر مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib