سيرين عبد النور تصف دورها بمسلسلها الجديد بـدور العمر وهذه نصيحتها
آخر تحديث GMT 08:27:59
المغرب اليوم -

سيرين عبد النور تصف دورها بمسلسلها الجديد بـ"دور العمر" وهذه نصيحتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سيرين عبد النور تصف دورها بمسلسلها الجديد بـ

الممثلة سيرين عبد النور
القاهرة- المغرب اليوم

تبدع الممثلة سيرين عبد النور في شخصية شمس مطر التي تجسدها في مسلسل «دور العمر». ومَن يتابعها خلاله لا بد أن تلفته كمية النضوج والخبرة في الأداء واستخدامها لأدوات تطرب المشاهد.

هي نفسها تصف دورها هذا بـ«دور العمر» وتزيد: «هو دور العمر لكل فريق العمل بدءاً من المخرج سعيد الماروق مروراً بشركة الإنتاج (روف توب) وصاحبها طارق كرم، والكاتب ناصر فقيه والممثلين مجتمعين وعلى رأسهم عادل كرم وحتى التقنيين العاملين فيه». وتروي  «منذ اللحظات الأولى لقراءتي النص شعرت بأنها دراما تختلف عن غيرها، بموضوعها وتوليفتها. هو فعلاً دور العمر لي، إذ شكل عندي نقلة نوعية أعتز بها. كما أنه حقق قفزة لعين المشاهد، الذي من خلاله رأى الدراما من منظار آخر».

تجذبك سيرين في حديثها الصريح، وتستذكر مراحل وتقيّم أخرى أسهمت في نضوجها. فهي تعترف بالتغييرات التي أصابتها في شخصيتها منذ فترة وتعلق: «كنت في الماضي أحدّث نفسي وأطالبها بالقيام بالأفضل. اليوم صرت أستمتع بعملي بثقة أكبر. كنت أتأثر بالكلام السلبي عني أو عن عملي، اليوم صرت أضحك، إلا إذا كان يحمل نقداً بناء. فهناك نقد وتجريح يعتمدان على الحقد ويمارسان على الممثل الناجح. ووسائل التواصل الاجتماعي تسهم في نشرها. النضوج الذي وصلت إليه اليوم أتاح لي رؤية الإيجابيات أكثر من عكسها. صرت أعرف أن من يجرحني هو في الحقيقة يحسدني ومقهور من نجاحي. فخورة بما أنا عليه اليوم، وأن كل خطوة ناقصة تصادفني هي بمثابة درس أتعلم منه. وتتابع: «على الكرة الأرضية نوعان من البشر: الناجح الذي يجر الآخر معه نحو الأعلى، والفاشل الذي يستمتع بإعاقة الناجح عن الوصول. هذه الحالات موجودة بكثرة على الساحتين الفنية والسياسية. هؤلاء الأشخاص هم بالنسبة لي مليئين بالأنانية والنرجسية. وهذه الأخيرة أخطر من الصفة الأولى. وبين حروب صغيرة وأخرى كبيرة وأزمات وأمور كثيرة مررنا بها، يتبين أنه مع النوايا الصافية لا يصح إلا الصحيح. ابتعدت في فترة ما لأسباب عدة، ولكن الأمور اليوم أصبحت أوضح في نظري. نعم أقدم اليوم أهم أدواري التمثيلية. وأعتقد أن كل ممثل يتمنى في قرارة نفسه أن يؤديه. فهو دور مركب يكشف عن موهبته الداخلية».

تتألف شخصية شمس مطر من عقد وطبقات لتتحول إلى مركبة من النوع الصعب، الذي يتطلب لغة جسد وأداء محترفاً. كل ذلك أجادته سيرين وارتقت بفضله في أدائها إلى الأفضل. ولكن أين تكمن صعوبة الشخصية بالتحديد؟ توضح الفنانة أنه «في كل دور تمثيلي يحضر الخير والشر، وكوني صاحبة خبرة عمرها 21 عاماً، قبل أن أدخل مسار التصوير، أحضر للشخصية بتأنٍ وأقرأ ما بين سطورها، وهو ما لفت كاتب النص ناصر فقيه. فالممثل عندما يلعب دوراً معيناً عليه أن يتبناه جملة وتفصيلاً، مروراً بمبادئ الشخصية بحد ذاتها. وعندما يشعر بأنها سكنته تأخذ ملامحها لا شعورياً تبسط نفسها على أدائه. وهو ما حصل معي في شخصية شمس، فصرت أمشي وأفكر وأحكي تماماً مثلها. هو شعور مخيف أن يلبسك دور معين، ولكنه بمثابة متعة للممثل لا تضاهيها أخرى». وتتابع: «كل ممثل لديه استعداد لاقتناص الفرص، ولكنها لا تتوفر عنده باستمرار. فإن أي نقص بمكون واحد من هذه الفرصة يحولها إلى خطوة ناقصة. فاكتمال الخلطة تتطلب نصاً محبوكاً وشخصية فذة ومخرجاً بارعاً، ومشاهد يلتقط كل هذه الإشارات كي لا يذهب عمله سدى».

ترفض سيرين أن يتسم العمل الدرامي عامة بالتجارة. وتقول: «العطاء شيء أساسي في أي مهنة نزاولها. وعندما أشعر أنه في استطاعتي إعطاء المزيد لا أتأخر، وهو ما ينطبق على فريق (دور العمر) بأكمله. الجميع كان يعمل انطلاقاً من شغفه بعيداً عن أي حس تجاري. وهو ما انعكس إيجاباً على العمل ككل، وكشف عن عملية الإتقان التي تغلفه».

مشاهد عدة قدمتها سيرين عبد النور في «دور العمر» لامست المشاهد فيها عن قرب، لا بل حفرت في ذاكرته. وتوضح: «هذا النوع من المشاهد عادة ما تترك للمراحل الأخيرة من التصوير، إذ تكون الشخصيات قد اختمرت كما يجب، ونضجت لدى الممثل. شمس هي فعلاً كتلة مشاعر ولكن الأهم كان استحداث ذاكرة لها. ولذلك أسئلتي كانت كثيرة حول هذه الشخصية قبل تمثيلها. ليس من الضروري أن تكون الأجوبة عن أسئلتي موجودة في النص. هناك خطوط يجب أن نستشفها ما بين السطور، ومن ثم نعجنها في مخيلتنا. فنطل معها على مراحل من عمرها، وفي مقدمها طفولتها التي عانت فيها من والدها. كل هذه الأمور أخزنها في ذاكرتي، لدرجة أنني في أوقات كثيرة أشعر بأنني غير قادرة على التعاطي مع ممثل يلعب دور عدوي في القصة. ويمكننا أن نتفهم شمس من ردود أفعالها، التي تعطينا فكرة واضحة عن شخصيتها. فهي مستعدة للتضحية بنفسها من أجل والدتها، لكن مفهوم الحب عندها مضطرب. ويطرح أسئلة حول علاقتها بحبيبها أمير. هناك ازدواجية في الشخصية تجوز عند الطرفين. فهما كائنان ملائمان جداً لبعضهما قلباً وقالباً». ولكن هناك علامات استفهام كثيرة طرحها المشاهد حول هذه العلاقة؟ «ثمة علاقات كثيرة في الواقع تشبه علاقة أمير وشمس، فلا ضرورة لطرح أي علامات استفهام. ومن البديهي في المقابل أن يطرح المشاهد أسئلة كثيرة حول سياق القصة، فلا يصح كل ما يتوقعه لتصبح القصة عادية. فهذا التفاعل بين الكاتب والمشاهد ضروري أن تترجمها كاميرا المخرج».

في ظل أزمات متراكمة نعيشها اليوم على أرض الواقع، قد يعتقد البعض أن الممثل بشكل عام محظوظ. فهو ينفصل عن واقعه لينخرط في شخصية يؤديها ولو لمدة قصيرة. ترفض سيرين هذه المقولة وتقول: «لا أنفصل أبداً عن واقعي وإلا فإن ذلك يعني أنني لست قادرة على التحكم في حياتي. كيف أنفصل وأنا أم ولدي عائلة جميلة أهتم بها؟ أخلع عني الشخصية التي أؤديها عند باب موقع التصوير، وأعود إلى مهمات سيرين الطبيعية. من المهم جداً ألا يعيش الممثل دوره في حياته العادية. فيا أيها الممثل لا يجب أن تتمادى بذلك وتمثل علينا. فالتمثيل هو مجرد وظيفة ينتهي أداؤها بمجرد انتهاء وقت التصوير». وعما إذا تلفتها مواهب تمثيلية جديدة تقول: «لم أستخف يوماً بأي موهبة صاعدة، فأنا شخصياً عانيت من الاستخفاف بموهبتي في بداياتي. كل منا بحاجة إلى فرصة، وهناك مواهب كثيرة تنتظر هذه الفرص. ومن هنا أتوجه برسالة إلى المخرجين والمنتجين للالتفات إلى تلك المواهب. فهي تستحق الاهتمام بدل اللجوء إلى نفس الوجوه وتكرارها». وهل برأيك هناك تاريخ انتهاء لمشوار الممثل؟ ترد: «ولا مرة يمكن تطبيق هذا الأمر على الممثل. حتى إننا اليوم بتنا نلحظ فرصاً جديدة تُعطى لممثلات في منتصف العمر، لا تدور فقط في إطار أدوار الأم أو دور مساند. هناك تحول في هذا المجال لأن الواقع يقول ذلك والدراما مرآته. والمرأة تلعب أدواراً مختلفة في جميع مراحل حياتها ويمكننا ترجمتها درامياً. على الكتاب أن يبادروا ويهتموا بأصحاب هذا العمر، فالحياة لا تتوقف فقط عند ابنة العشرين ربيعاً».

وعن جديدها تقول: «أستعد اليوم لتصوير عمل جديد مع شركة الصباح بعد أن تكتمل حبكة النص والفكرة التي ارتأيتها بنفسي. وقد تناقشت بالموضوع مع الكاتبة، وهي سورية والعمل جارٍ على بلورتها». وتختم سيرين: «لم أعد مستعجلة للقيام بأي شيء، وقد تكون أهم أخطائي في الماضي، هو انشغالي بفكرة الوجود الدائم على الساحة. اكتشفت أن الغياب بين وقت وآخر ضروري كي يشتاق إليك المشاهد. تحوّلت لشخص آخر حتى في علاقاتي اليومية. وصرت آخذ قراراتي بقوة ومن دون تردد. في الماضي كنت أساير وأعطي الفرص. اليوم تغيرت وكما تراني يا جميل أراك. ومن يعاملني باحترام ومحبة أعامله بالمثل، وكل شخص لديه طاقة سلبية لا أريده في حياتي. صرت ضليعة بالحسابات، أغلق الباب ورائي بلا ندم. فالمصالح الشخصية في رأيي اليوم، علة مجتمعاتنا، تبرز بوضوح عند الناس. نصيحتي، هي أنه ليس كل من ألقى عليك التحية هو صديق، بل مجرد واحد من معارفك ليس أكثر. فكلما قللت من نسبة الأصدقاء تفوقت نوعيتها على كميتها»

قد يهمك ايضًا:

سيرين عبد النور تتألق بشعر أشقر يغير من ملامحها

 

سيرين عبد النور تتألق بأفخم ملابس السهرات

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيرين عبد النور تصف دورها بمسلسلها الجديد بـدور العمر وهذه نصيحتها سيرين عبد النور تصف دورها بمسلسلها الجديد بـدور العمر وهذه نصيحتها



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو

GMT 18:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية

GMT 14:58 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة الملكة آسيا زوجة فرعون

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,13 حزيران / يونيو

نبيل درار يكشف سبب الهزيمة أمام الكاميرون

GMT 15:46 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

أعشاب طبيعية لعلاج البرد والأنفلونزا

GMT 07:16 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

نصائح لتجديد "غرف النوم" بأسعار بسيطة

GMT 07:35 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

مدير الكرة في الأهلي السعودي يؤكد بقاء هوساوي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib