الفلسطينيون في القدس يستعدون لخفض مساعدات الرئيس الأميركي
آخر تحديث GMT 07:42:52
المغرب اليوم -

الفلسطينيون في القدس يستعدون لخفض مساعدات الرئيس الأميركي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفلسطينيون في القدس يستعدون لخفض مساعدات الرئيس الأميركي

طفل فلسطيني
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

تعتبرمنطقة "شعفاط" الكثيفة الخانقة هي مخيم للاجئين الفلسطينيين الذي نمت وأصبحت متاهة بشكل غير قانوني، ولكن السلطة الفلسطينية ليس لديها سلطة فيه. وتعتبر إسرائيل "شعفاط " الخاضعة لولايتها والتي يدفع سكانها الضرائب لكن الناس يقولون إن الوجود الوحيد للدولة الذين يشعرون به هو عندما يأتي الجنود.

فمياه الصرف الصحي تنسكب على الطريق، ويتم حروق القمامة في براميل النفط القديمة، وليس هناك نظام للبريد هناك وعدد قليل من الشوارع لها أسماء ولا تدخل سيارات الاسعاف الإسرائيلية وسيارات الإطفاء، لذلك بالنسبة لكثير من سكان "شعفاط" ، فإن أقرب شيء إلى الحكومة هو وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

 وقد تم تشكيل هذه الهيئة لمساعدة الفلسطينيين الذين اقتلعوا في الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948 في الوقت الذي اعتبروا فيه أزمة مؤقتة. وفي ظل غياب السلام، واصلت "الأونروا" عملياتها لمدة سبعة عقود، وهي تدير مدارس وعيادات وجهود للصرف الصحي وملاجئ، ولكن وكالة المساعدات تواجه أزمة بعد أن استهدفت واشنطن تمويلها، وبالنسبة للسكان في شوارع "شعفاط "المزدحمة، والمعروفة بالفعل بمركز المخدرات والجريمة في القدس، فإن إنهاء الأونروا يعني انهيار جميع هياكلها الأساسية تقريبا.

وقال دونالد ترامب إنه يستخدم المساعدات الإنسانية لشعفاط وأكثر من 5 ملايين فلسطيني في الشرق الأوسط كرافعة لإجبار قادتهم على التوقيع على مبادرته السلمية المفصلة. وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس أن "هذه الأموال موجودة على الطاولة وأن الأموال لن تذهب اليها الا اذا كانوا يجلسون ويتفاوضون على السلام".

وقد بدأت بالفعل تخفيضات في العام الماضي، وكانت الولايات المتحدة أكبر مانح وحيد للأونروا، ودفعت 355 مليون دولار، أي ما يقرب من نصف ميزانيتها التشغيلية. وقد ساهمت هذه السنة بمبلغ 60 مليون دولار. وقد منع الجدار الفاصل الإسرائيلي من الخروج ، إلا أن هناك مخرج واحد فقط من "شعفاط" إلى باقي القدس، من خلال حاجز عسكري . ولا توجد أرقام دقيقة عن عدد الأشخاص الذين يعيشون في المخيم ، والتي ضمتها إسرائيل بعد عام 1967، على الرغم من أن الأونروا تقدر بحوالي 24000  شخص يعيشون هناك.

ويعمل خالد الشيخ، 48 عاما، في مركز الطفل الفلسطيني، وهي مجموعة في "شعفاط" تدير القراءة والموسيقى واليوغا وغيرها من الأنشطة. وقال الشيخ إن الاكتظاظ في المدارس يصل إلى 46 في الصف ، وتأمل المجموعة في الحد من التوتر النفسي في حي يصفه بأنه "سجن". وقبل أسبوع، هاجم اللصوص الذين سرقوا أجهزة الكمبيوتر مدرسة الفتيات التي تديرها الأونروا. وقال "لا يوجد اي من حراس ".

ويعتبر قرار ترامب: حكم بالإعدام على أطفال المخيم فإذا قمت بإزالة هذه الخدمات، فالناس لن يبق لهم شيء ولا حتى كرامتهم وحذر من أن النتيجة ستكون العنف . و"شعفاط" لديها تاريخ من الهجمات، سواء الجنائية والسياسية, ففي عام 2015، وصفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" المخيم بأنه "قنبلة موقوتة". كما حذر "كريس غونيس" المتحدث باسم وكالة الأنروا من خطر التخفيضات . وتساءل: "هل في المصالح الأمنية لأميركا وإسرائيل انهيار مزود الخدمات  في القدس ! .

ومن المعروف أن الأونروا تعمل في جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة . ووجد استطلاع للرأي بين الفلسطينيين والإسرائيليين أن الدعم للتضامن بين الفلسطينيين قفز بنسبة 17٪ بعد أن أعلن الرئيس الأميركي انه سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل .

وقد حطم الإعلان التوافق الدولي في الرأي بأن مركز المدينة سوف يتفاوض عليه الجانبان . ومن المعروف ايضاً ان أكثر من نصف اللاجئين الفلسطينيين تدعمهم الأونروا في لبنان وسورية والأردن. ففي لبنان، تؤدي الظروف الشبيهة بالأحياء الفقيرة والتمييز الحكومي في المخيمات إلى اشتباكات مع الجيش.

وقال "غونيس": "نحن ندير مدارس لأكثر من نصف مليون طفل في المنطقة. "تخيل لو توقفت هذه الخدمات ... سيكون لديك نصف مليون طفل في شوارع الشرق الأوسط وليس في مدارس الأمم المتحدة في الوقت الذي يكون فيه المتطرفون في وضع التوظيف الكامل. كيف يتناسب ذلك مع مكافحة الإرهاب للحكومات الغربية ؟ كيف يسهم ذلك في تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط؟ " .

وكان المفوض العام للأونروا يسافر في جميع أنحاء العالم مع الحكومات والأفراد في محاولة لتغطية النقص . وقد أطلقت حملة عامة، اسمها "الكرامة لا تقدر بثمن"، على الانترنت. وفي الوقت الراهن، يقول "غونيس" إن الأونروا مصممة على عدم إجراء أي تخفيضات فى الميزانية للحفاظ على الخدمات لأننا نتحدث عن بعض أكثر الناس حرمانا في المنطقة ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينيون في القدس يستعدون لخفض مساعدات الرئيس الأميركي الفلسطينيون في القدس يستعدون لخفض مساعدات الرئيس الأميركي



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 18:41 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يعادل رقماً تاريخياً في الدوري الإنكليزي

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 07:09 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كورونا "يغزو" توتنهام وإصابة 8 لاعبين بالفيروس

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 02:36 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

يوفنتوس يهزم بولونيا بثنائية نظيفة في الدوري الإيطالي

GMT 18:07 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib