رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية
آخر تحديث GMT 17:08:34
المغرب اليوم -

كشف طايل أن هناك مشكلة مرتبطة بالعجز في عدد المدارس

رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية

وزارة التربية والتعليم المصرية
القاهره - المغرب اليوم

اتخذت وزارة التربية والتعليم المصرية مجموعة من القرارات المهمة والمؤثرة حول العام الدراسي الجديد، في ظل استمرار جائحة كورونا، وحول الإجراءات التعليمية والدراسية الجديدة، ومدى ملائمتها للمجتمع والطلاب وتأثيرها على العملية التعليمية في مصر، في الوقت الراهن، أجرت "سبوتنيك" المقابلة التالية مع عبد الحفيط طايل، رئيس المركز المصري للحق في التعليم في السطور التالية…

ما هو تقييمك للإجراءات التي اتخذها وزير التربية والتعليم بشأن العام الدراسي القادم وتأثيرها على العملية التعليمية .. ولماذا لم يحدد الوزير مدة لتلك الإجراءات؟

المشكلة أن وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، قد تحدث خلال الشهور الماضية في البرلمان المصري، وقال إن أحد الحلول التي يراها لمواجهة كثافة الفصول، وليس لمواجهة "كوفيد 19" هو التعليم المدمج، والذي يحضر من خلاله الطلاب أيام معدودة في المدرسة والباقي في المنزل"on line".

هل تقصد أن ما تحدث عنه الوزير هو السياسة القادمة وليس مرحلة استثنائية؟

ما طرحه الوزير في السابق لم يكن عن العام الدراسي القادم فقط، وحتى في المؤتمر الأخير الذي أعلن فيه عن تلك الإجراءات كانت هناك إشارات على استمرارية تلك السياسة، وهنا تكمن الخطورة، فلو أخذنا ما وراء هذا الكلام، نجد أن ما قيل لا يخرج عن ترويج لسلعة تكلف أولياء الأمور أقل مما يكلفونه الآن، فالدكتور طارق شوقي منذ أن اعتلى كرسي الوزارة وهو يتحدث عن التعليم بوصفه سلعة يجب أن تختلف جودتها بحجم ما يدفع فيها من أموال، وفي مؤتمره الأخير كان يروج لذلك، وفي الحقيقة الحكومات المصرية المتعاقبة كان لديها قدر كبير من الذكاء في التعامل مع الأزمات وتوظيفها لصالحها.

هناك حديث متكرر عن برنامج وضعته وزارة التربية والتعليم ويجري تنفيذه.. هل هذا يتوافق مع ذلك البرنامج؟

في الحقيقة أن البرنامج الذي وضعته الوزارة لا علاقة له بمشاكل التعليم في مصر، فإذا أردنا حل مشكلة ما، فما علينا سوى توصيف تلك المشكلة، ولدينا مشكلة مرتبطة بالعجز في عدد المباني المدرسية، فنحن نحتاج لبناء 25 ألف مبنى مدرسي تقريبا، في الوقت الذي تتحدث فيه الحكومة عن نيتها بناء 27 ألف فصل دراسي، وبالتالي الحكومة تريد تحقيق 1 على 15 من الاحتياج المجتمعي.

إذا هناك مشكلة أمام الحكومة وربما ليس لديها بديل؟

البديل لتلك المشكلة وحلها هو ما طرحه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم في المؤتمر الأخير، نحن نريد تقليل مشكلة الكثافة في الفصول، وبدلا من بناء المدارس نقسم الأسبوع بين الطلاب على "فترات" وهو يرى أن هذا الحل عبقري متناسيا أن المدرسة ليست فقط لتلقين الطلبة المواد الدراسية، بل هى بيت تعايش كامل، تعد الطالب للمستقبل وتعطيه مهارات اجتماعية وتعلمه كيف يحل مشاكله عبر الحوار، ويطلق عليها وحدة التغيير الثقافي في بيئتها المحلية، وبالتالي حرمان الطالب من الحضور في المدرسة هو أحد المؤشرات الرئيسية لحرمانه من حقه في التعليم.

 كيف يمكن تطبيق ذلك وهناك مشاكل في الانترنت والكهرباء لساعات طويلة في بعض المناطق؟

الكثير من المناطق في الريف المصري تعاني من تلك المشاكل، ليس لديهم انترنت والكهرباء ربما تنقطع يوما كاملا، لا نعلم كيف سيتعلم هؤلاء، في الوقت الذي يوجد لدينا نسبة أمية عالية جدا في الأجيال الكبيرة سنا ولديهم أطفال، فكيف سيتعاملون فيما يتعلق بالعملية التعليمية لأولادهم داخل المنزل، والبديل الذي طرحه الدكتور وزير التعليم لتلك المشكلة هو المجموعات المدرسية، وقال إن المعلم الذي سيعمل وفق تلك المنظومة قد يكون له دخل كبير، وهو هنا يداعب أحلام المدرسين بأن المجتمع سوف يمول طموحاتهم، لأن الوزارة لديها مشكلة فيما يتعلق بأجور المعلمين المصريين، وعجز في عددهم يقارب 320 ألف معلم، وكان الوزير قد قال في حوار له منذ عام بجريدة الأخبار المصرية، إنه يمكن إدارة العملية التعليمية بخمس نسبة المدرسين الحاليين، ولو كانت الوزارة قد عقدت حوار مجتمعي حول برنامج الوزير وشاركت فيه كل الفئات، كان من الممكن أن يلقى جزءا من برنامجه قبولا لدى الناس أو الرضا المجتمعي الذي يصب في خانة نجاح البرنامج.

وما تعليقك على ما صرح به الوزير حول امتحانات الثانوية العامة؟

عندما تحدث الوزير عن الثانوية العامة ركز كل حديثه حول الامتحان والتحسين وقال إن هذه أول مرة تحدث رغم أنها حدثت من قبل في عهد الوزير حسين كامل بهاء الدين، والأخطر من هذا عندما تحدث عن كتاب بناء الشخصية الوطنية والذي سيقرر على المرحلة الثانوية، ذكر أن هذا الكتاب سوف يعمل بالاشتراك مع وزارة الأوقاف وتجاهل الطرف الثاني، وبالتالي يعد تكريسا لإلغاء أحد اعتبارات المواطنة، وعندما تحدث عن المنصات الإعلامية للطلاب في المنزل قال إنه منها منصات مجانية وأخرى بمقابل مادي، وهى أكثر جودة وهنا تلغي مجانية التعليم، رغم أن البنية التحتية للإنترنت في مصر لا يمكنها احتمال ما قاله وزير التربية والتعليم.

ما هى الآثار التي ستنتج عن تلك المنظومة؟

على سبيل المثال الطالب الذي لا يعرف القراءة والكتابة كيف سيدخل إلى الكمبيوتر ليطالع الدروس، وتقريبا لدينا 30 في المئة من الطلاب في مصر لديهم فقر في التعلم وهذه النسبة مرشحة للزيادة ونسبة المتسربين من التعليم سوف تزداد، كما سيقل الإحساس بجدوى المدرسة، وفي النهاية سنصل إلى أن من سيتعلم هو من يمتلك المقدرة المادية ويذهب بأبنائه إلى المدارس الدولية.

هل يطبق نظام الحضور المحدود للطلاب على المدارس الخاصة أيضا؟

الوزير أعلن أن سيعقد مؤتمرا خاصا بالتعليم الفني وآخر بالمدارس الخاصة والدولية، وبالتالي الخسارة فيما يتعلق برأس المال البشري ونموه في مصر ستكون فادحة، وأتوقع أن تعمل المدارس الدولية طوال الأسبوع بشكل طبيعي نظرا لقلة الكثافة بها، أما بالنسبة للمدارس الخاصة، فكل مدرسة حسب مستواها لأن لدينا مستويات متعددة في التعليم الخاص وحسب المنطقة السكنية.

وقد يهمك ايضا:

مصري يفوز بمنصب مدير البحوث والدراسات العربية خلال فعاليات الدورة الـ112

"التعليم" المصرية تسعى إلى القضاء على ظاهرة الغش بـ"المطبعة السرية"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية رئيس المركز المصري يوضح مخاطر تُهدد مسار العملية التعليمية



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 11:34 2021 الخميس ,28 تشرين الأول / أكتوبر

موديلات بنطلونات اختاريها هذا الشتاء بعيداً عن الجينز
المغرب اليوم - موديلات بنطلونات اختاريها هذا الشتاء بعيداً عن الجينز
المغرب اليوم - ساحة جامع الفنا السياحية في مراكش تعلن عن فرض جواز التلقيح

GMT 11:29 2021 الخميس ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الشموع العطرية في ديكورات المنزل العصري والمتجدد
المغرب اليوم - تنسيق الشموع العطرية في ديكورات المنزل العصري والمتجدد

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 07:02 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يقود سان جيرمان لتحقيق الـ"ريمونتادا" أمام أنجيه

GMT 04:42 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

موقف زيدان من تدريب نيوكاسل

GMT 04:47 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب ليفربول يعلق على الاستحواذ السعودي على نيوكاسل

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 14:18 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

محمد الطويل وكيل لائحة الشباب باسم حزب المصباح

GMT 00:56 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع درجات الحرارة يقضي على ذبابة "تسي تسي" الخطرة

GMT 02:19 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

هبة مجدي تقدم دور صحافية في "عوالم خفية"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib