العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم
آخر تحديث GMT 06:51:01
المغرب اليوم -

وزير "الثقافة" الأردنيّ السابق جريس سماوي لـ"المغرب اليوم":

العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم

وزير الثقافة الأردني السابق جريس سماوي
دمشق - نهى سلوم

أكَّد وزير الثقافة الأردني السابق، جريس سماوي، في حديث إلى "المغرب اليوم"، أن "العمل المسرحي "إيقاعات البترا", الذي انتهى من كتابة كلماته، أخيرًا، هو عمل فني موسيقي غنائي، مستوحى من مدينة البترا، المكان والتاريخ، وحكاية الإصرار على الحياة والتفوق على الصعب والمستحيل".
وأضاف سماوي، "العمل أوبرا حديثة تنتمي إلى موسيقى مزيج من الموسيقى العالمية مع لمسة شرقية تستلهم المدينة الوردية الأردنية البترا، وهو عمل ضخم سيشارك فيه عدد من المبدعين الأردنيين".
ويرى الشاعر سماوي، أن "عالمنا العربي بحاجة أكبر لحبر الأقلام، وصيحة الشعراء والأدباء وأحاسيسهم التي تملك أن تغير الواقع بجدارة، لذلك نحن بحاجة لمن يعتني بفكرنا وأحاسيسنا وتضميد جراحنا"، مضيفًا بـ"الشعر فقط نستطيع هندسة الوجدان العربي، فالشعر جزءًا من الحياة، وليس خارجًا عنها".
أما عن خصوصية تجربته الشعرية، أضاف قائلًا، "من الشعراء من يُقلِّد غيره فيصير صوته صدى لأصوات آخرين، وهناك من يسعى إلى الخروج عن النمطية الجاهزة ليكون هو نفسه، وليس صورة شبيهة أو قريبة الشبه بالآخرين، لطالما كان هاجسًا أن يتفرد في ما يُقدِّم، وأردت أن أنجو بنفسي، وأصنع شخصيتي الشعرية، وكلفني ذلك الكثير من التجارب، ومن مشغلي الخاص بدأت أجرب الوزن والبناء وطرق المعاني الجديدة، وقسوت على نصوصي، ومزقتها، وأعدمتها بتلك القسوة النقدية على ذاتي، ومن خلال التجريب استطعت أن أكون أنا".
وعن برامج المسابقات الشعرية التي بدأت تظهر، أخيرًا، استنكر سماوي، تلك التجارب، مؤكدًا أنه "ضدها، فالشعر ليس سباق للخيول، إنه تجربة وجدانية يقف الشاعر فيها على حافة الموت والقلق، والشعر ميدان واسع، والقمة تتسع للجميع والشعر كالحب، لا يمكن أن يُقاس، كما أن الشعر ديوان العرب ووجدانه"، مشيرًا إلى "ضرورة الارتقاء بالشعر والابتعاد عن التعامل بالشعر  بتلك السفاهة"، مشددًا على رفضه لتلك التجارب".
وعن تحفظه في المشاركة بالأمسيات الشعرية، أشار إلى أنه "يُؤمن أن النص الشعري نص مقروء يحتاج أن تعاد قراءته مرات ومرات حتى يُكتشف، ولكنه في الوقت ذاته، لا ينكر جمالية الأمسيات الشعرية، فهي لقاء فيزيائي بين المبدع وجمهوره، ومن الجميل أن يلمس الشاعر أنفاس وإيقاع جمهوره، كما أن التفاعل مع الحضور يعطي تجربة مضاعفة".
وفي الحديث عن الأمسية التي قدَّمها، أخيرًا، في عمان "إيقاعات شعرية"، والتي كانت بدعوة من اللجنة الثقافية في النادي "الأرثوذكسي"، أشار إلى "جمالية التلاقي بين المبدع وجمهوره"، معلقًا "بعد الأمسية استمعت لتعليقات الحضور وحصلت على أصداء شعري بشكل مباشر".
وكان سماوي ألقى عددًا من قصائده باللهجة المحكية، واستعاد فيها أجواء من البهجة والحضور الإنساني في علاقته مع المكان والبيئة، وتلمس روائح الزعتر ورنين الأساور، وأنفاس القوافي وتكوينات الوشم وحيطان البيوت القديمة المزنرة، بصور الشهداء والأحباب في غربتهم الطويلة.
تجدر الإشارة إلى أن الشاعر سماوي درس الأدب الإنكليزي والفلسفة وفن الاتصالات الإعلامي، وترجم الكثير من قصائده إلى اللغات الإيطالية والفرنسية والإنكليزية والتركية، وشارك في مهرجانات ومناسبات شعرية وأدبية وثقافية داخل المملكة وخارجها، وصدرت له في أكثر من طبعة مجموعته الشعرية "زلة أخرى للحكمة"، كما عمل مديرًا عامًا لمهرجان "جرش" للثقافة والفنون من العام 2001 إلى العام 2006، وشغل سابقًا منصب وزير للثقافة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم



GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

GMT 01:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 03:44 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصائد الشاعر محمود درويش تُحلق مرسومة

GMT 03:23 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثالٌ ساخرٌ لـ"ميري ريغيف" أمام المسرح الوطني

GMT 13:44 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سندس القيسي تُصدِر كتابها الشعري "نافذة مُشتعلة"

GMT 01:49 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق الدورة الخامسة لمؤتمر المكتبات السنوي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم العالم العربيّ في حاجة إلى صيحة الأدباء للتعبير عن الهموم



ارتدت بدلة سوداء تضمَّنت سروالًا حريريًّا واسعًا وقميصًا

تألّق كيندال جينر خلال "People's Choice Awards"

واشنطن ـ رولا عيسى
تألقت عارضة الأزياء كيندال جينر، في عرض أزياء فيكتوريا سيكريت للملابس الداخلية الذي تم تنظيمه الخميس الماضي، إلا أنها نجحت في استقطاب الأضواء من جديد في حفلة توزيع جوائز "People's Choice Awards" لعام 2018، التي أقيمت في مدينة سانتا مونيكا، في ولاية كاليفورنيا الأميركية الأحد. ووفقا إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فازت العارضة البالغة من العمر 23 عاما، بجائزة "أيقونة العام" وظهرت بإطلالة أنيقة إذ ارتدت بدلة سوداء تضمت سروالا حريريا واسعا وقميصا مصنوعا من الأورجانزا السوداء. وحرصت نساء عائلة كاردشيان على التقاط الصور معا في كواليس الحفلة، وهو ما يظهر حرصهن الشديد على الوجود معا، وهن عادة مصدرا للفت الأنظار وإثارة الجدل بكل إطلالة لإحداهن. وتخطط النجمة الأميركية لمشاركة أختها الشقيقة كيلي مشاريعها التجارية، كما تواصل المشاركة في حلقات تلفزيون الواقع "عائلة كارديشيان" مع شقيقاتها الأخريات كيم وكورتني وكلوي.

GMT 03:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
المغرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:48 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
المغرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 06:30 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن أن المخابرات الكندية استمعت إلى "تسجيلات خاشقجي"
المغرب اليوم - ترودو يعلن أن المخابرات الكندية استمعت إلى

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة "فوكس نيوز" تُوقف تغريداتها احتجاجًا على منصة "تويتر"
المغرب اليوم - قناة

GMT 03:28 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل مجوهرات الأميرة فيكتوريا وليّة عهد السويد
المغرب اليوم - أجمل مجوهرات الأميرة فيكتوريا وليّة عهد السويد

GMT 06:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام
المغرب اليوم - أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام

GMT 08:32 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف
المغرب اليوم - أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف

GMT 22:44 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر ترفض المبادرة المغربية و تعلن شروطها لفتح الحدود

GMT 15:36 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تشييع جثمان الجنرال دوكور دارمي عبد الحق القادري

GMT 22:17 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

تنصيب هيئة رجال السلطة الجُدد في إقليم الصويرة

GMT 19:51 2018 الخميس ,14 حزيران / يونيو

راموس يؤكّد أن إصابة صلاح لم تسبب له أي معاناة

GMT 06:33 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

المحكمة تؤجل النظر في قضية ''الزفزافي'' ورفاقه للجمعة المقبل

GMT 22:41 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

رونار يعرب عن رضاه أداء المنتخب المغربي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib