الفنُ التشكيّلي مرآتي التي أرى فيّها نفسي
آخر تحديث GMT 00:31:37
المغرب اليوم -

مصطفى الصوفي لـ " المغرب اليوم ":

الفنُ التشكيّلي مرآتي التي أرى فيّها نفسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفنُ التشكيّلي مرآتي التي أرى فيّها نفسي

الفنان التشكيلي مصطفى الصوفي
مراكش_ثورية ايشرم

أكدَّ الفنان التشكيلي مصطفى الصوفي أن الفن التشكيلي هو أحدث لغات تواصل الفكر الإنساني مع الآخرين والصفة الظاهرة للتراث الماضي والحضاري يتطور عبر عصور مختلفة ويتعاقب عليه أجيال، ويتجسد هذا التواصل من خلال لوحة فيها من المعاني الأحاسيس التي يجسدها الفنان، فيما قال "إن الفن التشكيلي يعتمد على أساسيات ورسالة الفن تحمل أبعادًا  ومضامين ذات مستويات فكرية ومعرفية وفلسفية وروحية واجتماعية وسياسية بمعنى آخر كل ما ذكرته مسبقا أمور وأشياء مرتبطة ببعضها وكل له توجهات وأبعاد وذلك من خلال قراءة "سيكولوجيتة" لأي فنان عن طريق دراسة عمله الفني نستطيع معرفة بحث الفنان والخلود الذي يبحث عنه".
وأضاف الصوفي في حديث إلى "المغرب اليوم" " إن هاجس هذا الفن هو تعبير عن واقع يعيشه الفنان في حياته اليومية كلما نبحث في أعماق ذاتنا كلما أحسسنا بالغرابة تجاه أنفسنا ، أما حين نبحث في الحسي العاطفي الشعوري الذي يتولد لدى الشخص نستطيع أن نلتقط ذاتنا الكلي, لذلك غالبا ما نجد لدى الفنانين والأدباء والشعراء أحاسيس ومشاعر لهاجس ضمن هذه الرؤية ليوصلنا إلى وضع مجموعة من الإشكاليات ضمن حلقة واحدة تضم ( الحس, والشعور, والوعي, والفكر, والثقافة ,والخيال ) حتى يتم تحديد الهاجس ومتى بدء الشعور به لذلك, يمكنني أن أتجاوز مجموعة هذه الإشكاليات بالقول أن الهاجس التشكيلي عند الأغلبية يعود إلى الموروث والموهبة لكل فنان بالإضافة إلى تكوين شخصيته وبالتالي يولد هذا الهاجس بولادته دون أن يعي هذا الشيء ويتجدد تلقائيا ً ضمن حاملها فيتطور شيئا فشيئا حتى يكتسب المزيد من الخبرة."
وأشار إلى ان " الفن موهبة من المولى عز وجل وهبها في الانسان الذي لديه إبداع وتنمية قدراته لكي يطّورها ويحتك بمن حوله في هذا المجال لكسب المزيد من الخبرة والتجربة ،  فموضوع الاختيار ليس له علاقة بجدلية الإنسان مع الطبيعة والبيئة التي يعيشها فهو يعبر عن الشيء من نظرة وفكر وتعبير عما يشعر به ورغبة وإدراك في كيفية إخراجه بالصورة المطلوبة لذلك أرى أن الفنان هو من يبحث عن الفن التشكيلي بحكم إبداعاته وأرى نفسي أحد هؤلاء الذين اختاروا هذا الفن."
وأوضح الصوفي  أن " الفن التشكيلي يعتمد على أساسيات ورسالة الفن تحمل أبعادا  ومضامين ذات مستويات فكرية ومعرفية وفلسفية وروحية واجتماعية وسياسية بمعنى آخر كل ما ذكرته مسبقا أمور وأشياء مرتبطة ببعضها وكل له توجهات وأبعاد وذلك من خلال قراءة "سيكولوجيتة" لأي فنان عن طريق دراسة عمله الفني نستطيع معرفة بحث الفنان والخلود الذي يبحث عنه هذا الفنان و يحاول إيجاده عبر العمل الفني الذي يقوم بإنتاجه سواء كان أنيا  أو مستقبلا،  وهذا ما أصبو إليه ويحاول جميع الفنانين الوصول إليه."
وبيّن  أنه "  عندما تعمل عمل فني تبدع فيه ويلقى صدً واسعا وإيجابيا لدى المتلقي فهذا بالنسبة لي يعتبر الانطباع الحقيقي لنجاح العمل لأن المتلقي هو المرآة الحقيقية لجدارة ونجاح أي عمل وبالتالي يستشعر بأهمية وقيمة ذلك العمل وخلال تعاملي مع الجمهور واحتكاكي لمعرفة ما تطرحه ،أجد عند البعض انبهارا  بالإعمال وهذا ما أجده غالبا  عند الفئة المتابعة للفن التشكيلي والمثقفة بصريا  واجد عند البعض الآخر عدم الرضى والارتياح واعتقد أن هذا يعود لعدم فهم العمل أو لعدم استطاعته قراءة العمل علما  بأنهم ينشدون للعمل من جانب حين يجذبهم اللون والحركة والتكوين ولكنهم يبحثون عن العمل المقروء والواضح ومع ذلك أجد في الحديث معهم بأنهم يشعرون بالراحة من خلال النظر إلى الأعمال ولكن لا يملكون الثقافة الفنية حتى يتواصلوا مع اللوحة ومع ذلك فأنا متفائل لنقطة واحدة أنني حين أتواصل مع الجمهور في أي مكان أجدهم يسألون الجديد الذي احمله لهم , وهذا له دلالة على وقع وتأثير العمل الفني على الجمهور وبالتالي يصبح الجمهور يوما  بعد يوم يتذوق العمل الفني ويتعلم النظر إليه بعمق ويعتمد في ذلك على الحس والشعور وبالتالي يتعلم قراءة اللوحة وفهمها بكل أبعادها ."
وقال الصوفي إن " الفن التشكيلي جزء لا يتجزأ من الفنون الاخرى الادب والسينما والمسرح وغيرها بل يتداخل و يندمج في جوهره ضمن بوتقة واحدة إلا أن لكل واحد منها يحمل خاصية معينة وكيفية التعامل معها , تتجاذب هذه الفنون وتتداخل حين يتعلق الموضوع  بالجانب  الفني  وعلاقة هذا الجانب الفني بالروح والشعور بالإحساس وصدق العاطفة والهاجس الإبداعي وتفترق وتتنافر حين تدخل في التكنيك و مفرداتها ،  كما ان اللوحة كيان كل فنان وهي المرآة التي تعكس أفكاري وارى فيها نفسي وأعبر عن ما في داخلي من شعور وأحاسيس ووصف لما أراه في حياتي اليومية أنفذ فيها أو بالأصح أرسم خطوات العمل من وصف وإخراج وإضافة المعاني والأفكار وبالتالي تخرج هذه اللوحة بشكلها المطلوب."
وأضاف إن  " الفن التشكيلي  وصل إلى درجة كبيرة من تقريب للمسافة بين الإبداع التشكيلي والمتلقي والذي ساهم بشكل كبير وفعّال في تنمية المهارات والأفكار سواء لمن يملك هذه الموهبة من خلال إقامة الورش الفنية والتي يتم فيها التقاء الفنانين التشكيليين والمبتدئين الذين لديهم طموحات في هذا المجال ولكنهم بحاجة لصقل وتحسين بعض المفاهيم والرؤى الفنية والتي لا يمكن أن تتم إلا من خلال هذه الورش الفنية التطبيقية التي يتم فيها تبادل الخبرات والثقافات واكتساب المهارات ما بين المشاركين والفنانين أيضا، مما يساهم في تحسن وتطوير المستويات الفكرية والمهارية إضافة إلى الرؤى البصرية للعديد من المشاركين، لذلك أرى أن الفن رسالة يجب توصيلها للمبدعين حتى تعم الفائدة الجميع."
واختتم  الصوفي كلامه قائلا ان "  مستقبل الفن يبشر بالخير في ظل وجود مواهب ومبدعين في المجال التشكيلي وتدرجوا في الفن من البداية وهم على قدر من المسؤولية في حمل رسالة الفن في المستقبل وإيصالها للأجيال القادمة ، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يأتي شخص ويرسم لوحة أو عمل فن تشكيلي دون أن يعرف مبادئ وأساسيات العمل ونقول عنه فنان وهذا خطأ سلبي بل لا بد له من التدرج أولا والوصول لمرحلة من الفكر والإبداع حينها نقول أن هذا الشخص فنان تشكيلي."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنُ التشكيّلي مرآتي التي أرى فيّها نفسي الفنُ التشكيّلي مرآتي التي أرى فيّها نفسي



GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 09:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"فنانة العُلا" توثق القمة الخليجية على الرمال

GMT 05:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مصر توشك على إنهاء تطوير مسار "العائلة المقدسة"

GMT 05:57 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة عن أعظم رسامي اليونان تعرف عليها

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

لندن _ المغرب اليوم

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 09:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس
المغرب اليوم - الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس

GMT 08:31 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
المغرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib