أوجه تشابه بين الملاعب الرياضية الحديثة والمدرجات
آخر تحديث GMT 09:59:56
المغرب اليوم -

تُعد من بين أقدم أشكال العمارة الحضرية

أوجه تشابه بين الملاعب الرياضية الحديثة والمدرجات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوجه تشابه بين الملاعب الرياضية الحديثة والمدرجات

أقدم أشكال العمارة الحضرية
لندن - كاتيا حداد

تعد المدرجات من بين أقدم أشكال العمارة الحضرية، بداية من أولمبيا وصولًا إلى روما، حيث كانت تقع في وسط المدن الغربية، قبل الكاتدرائيات العظيمة في العصور الوسطى، ومحطات السكك الحديدة الخاصة بالثورة الصناعية.

  أقرأ أيضا : سائق لوري يعثر على خاتم ذهبيّ مثير من العصور الوسطى

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن هذه المدرجات اليوم تزيد من الشكوك، حيث إن تكاليف بنائها يمكن أن تزيد عن مليار جنيه إسترليني، وقد كانت مكانا لعقد الأحداث الكبرى مثل الألعاب الأولمبية، أو كأس العالم لكرة القدم، ولا يمكن إهمالها أو عدم استخدامها.

ولا يجب أن يكون الإهمال حال المدرجات، حيث يوضح التاريخ أن المدرجات يمكن أن تقود إلى التنمية الحضرية، والتكيف مع ثقافة كل عصر، وحتى اليوم، يجد المهندسون المعماريون والمخططون طرقا جديدة لتكييف المدرجات أحادية الوظيفة التي أصبحت رمزا للحادثة خلال القرن العشرين.

ويمكن أن يسع مدرج آرل، 25 ألف متفرج، وهو أفضل مثال على كيف يمكن أن تكون المدرجات متعددة الاستخدامات، وقد بنى الرومان المدرج في عام 90 ميلاديًا، وتحول إلى قرية تحتوي على أكثر من 200 منزل، و الاهتمام المتزايد بالحفاظ على البيئة خلال القرن 19، تم تحويله إلى ميدان لسباق الثيران.

وتم بناء مدرج فيرونا المهيب، ليسع إلى 30 ألف متفرج، قبل 60 عامًا من مدرج آرل، وبـ40 عاما قبل الكولوسيوم، لقد عانى لقرون، ولكنه يعتبر اليوم واحدا من معابد الأوبرا المقدسة، بفضل الصوتيات المعلقة.

وكشفت الأبحاث التي أجرتها تاسوك كورودا، من جامعة كانتو غاوكين، مدرج بيازا ديل أنفيتاترو، يسع لـ10 آلاف متفرج، وهو مثال آخر على أنه مدرج رائع ينسجم مع نسيج المدينة الإيطالية.

واستخدم بيازا بطرق متنوعة، حيث بيوت، مكان لتخزين الملح، وسجن، وبدلا من تحويله إلى ساحة، أصبح سوقا، صممه المهندس لورنزو نوتولني، وتيقى أنقاض المدرج جزءا لا يتجزأ من المحلات التجارية والمساكن المحيطة بالميدان العام.

وتوجد أوجه شبه بين الملاعب الحديثة والمدرجات القديمة المخصصة للألعاب، ولكن بعض من هذه المرونة في الساحات فقدت في بداية القرن العشرين، حيث تم تطوير المدرجات باستخدام مواد جديدة من الفولاذ والخرسانة المسلحة، واستفادت من الأضواء الساطعة للمباريات الليلية.

وتقع العديد من المدرجات الحديثة في مناطق الضواحي، المصممة للاستخدام الرياضي فقط وتحيط بها مواقف كبيرة من الخرسانة، هذه العوامل تعني أنها يمكن أن تكون أقل وصولا إلى عامة الناس، وتتطلب المزيد من الطاقة للتشغيل والمساهمة في زيادة درجات حرارة المدن.

ولكن مهندسين معماريين مثل زها حديد، وتويو أتو، يرون أنها تساعد في تحسين المدينة، ومن بين الاستراتيجيات الحالية، اثنان يحظيان بنجاحات خاصة، حيث المدرج كونه مركزا حضريا، ومحطة للطاقة.

ويوجد اتجاه متزايد إلى أن يتم تجهيز المدرجات بالأماكن العامة والخدمات التي تخدم وظيفة تتعدى الرياضة، مثل الفنادق ومنافذ البيع بالتجزئة ومراكز المؤتمرات والمطاعم والحانات وملاعب الأطفال والمساحات الخضراء.
 
ويؤدي إنشاء مشاريع متعددة الاستخدامات مثل هذا إلى تعزيز الاكتناز والوظائف المتعددة، مما يزيد من كفاءة استخدام الأراضي ويساعد على تجديد المساحات الحضرية.

وظهرت ظاهرة المدرجات كونها محطات للطاقة عن فكرة أنه يمكن التغلب على مشكلات الطاقة من خلال دمج المباني المترابطة عن طريق شبكة ذكية، وهي شبكة لتزويد الكهرباء تستخدم تكنولوجيا الاتصالات الرقمية للكشف عن التغيرات المحلية في الاستخدام والرد عليها. وتعتبر المدرجات مثالية لهذه الأغراض، لأن أعمدة الإنارة لديها مساحة كبيرة لتركيب الألواح الضوئية، وترتفع بدرجة كافية، أكثر من 40 مترا، حيث الاستفادة من توربينات الرياح الصغيرة.

ويعد إستاد فرايبورغ ماغ أول إستاد من الجيل الجديد لهذه الاستادات يولد الطاقة، ومن بين الاستادات الأخرى، أمستردام أرينا، وكاوشيونغ الوطني التايواني.

ويضم إستاد كاوشيونغ، الذي افتتح في عام 2009، 8844 لوحة ضوئية تنتج 1.14 غيغاوات من الكهرباء سنويا، وهذا يقلل من الإنتاج السنوي لثاني أكسيد الكربون بمقدار 660 طن، ويوفر ما يصل إلى 80% من المساحة المحيطة عند عدم استخدامها، هذا دليل على أن المدرجات يمكن أن تخدم المدن، ولها تأثير إيجابي من حيث الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقد يهمك أيضاً :

يزيد عليان يعلن استعادة الأردن 3 قطع أثرية من إسبانيا

موسيقيون يعزفون على آلات من الجليد في مهرجان إيطالي

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوجه تشابه بين الملاعب الرياضية الحديثة والمدرجات أوجه تشابه بين الملاعب الرياضية الحديثة والمدرجات



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 05:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مصر توشك على إنهاء تطوير مسار "العائلة المقدسة"

GMT 08:45 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

100 عام من تاريخ الإمارات في قصر المويجعي

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 00:56 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
المغرب اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 20:53 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود

GMT 22:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مفاجأة بشأن هوية "رجل الفراء" الذي اقتحم الكونغرس

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 23:03 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

إندونيسيا تفرج عن رجل دين متشدد على صلة بتفجيرات بالي

GMT 05:22 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

كيت ميدلتون تصبح "أميرة الأطفال" في عيد ميلادها

GMT 02:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارات التي ظهرت في آخر إطلالة لياسمين صبري

GMT 05:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السن المناسب لتعليم الطفل لغة جديدة

GMT 11:24 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الشريك المناسب للمرأة العذراء وفق الأبراج

GMT 23:19 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تنتقد تداول تعليقاتها عن الحجاب بشكل خاطيء

GMT 23:28 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

جو رعد يكشف عن تلقيه اللقاح الخاص بفيروس كورونا

GMT 11:03 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

بالميراس يضرب موعدًا مع جريميو في نهائي كأس البرازيل

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 03:44 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

التلقيح ضد "كورونا" سينطلق الأسبوع المقبل في المغرب

GMT 17:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib