باراستو فوروهار الإيرانية تتذكر قتل والديها بأعمال عن الأسرة والموت
آخر تحديث GMT 05:34:28
المغرب اليوم -

تتجمع مع أقاربها لإشعال الشموع وتذكر الديمقراطية العلمانية

باراستو فوروهار الإيرانية تتذكر قتل والديها بأعمال عن الأسرة والموت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باراستو فوروهار الإيرانية تتذكر قتل والديها بأعمال عن الأسرة والموت

الفنانة الإيرانية باراستو فوروهار
طهران - مهدي موسوي

في كل خريف، تعود الفنانة الإيرانية باراستو فوروهار إلى طهران من ألمانيا لإقامة حفلة تذكارية لوالديها المقتولين، حيث كان داريوش فوروهار، وهو سياسي علماني وزوجته بارفانيه، اثنين من أبرز الناشطين السياسيين الإيرانيين عندما طعنوا حتى الموت في منزلهما في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1998. ووضع القتلة جثة والدها في كرسي يواجه القبلة، في اتجاه مكة.

وتتذكر فوروهار (55 عاما) تلقيها اتصالًا من مراسل في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) يسألها عن آخر مرة تحدث فيها إلى والديها، فتقول : "لقد اتصلت بصديقٍ مقرب من والدي في باريس وكان يبكي. اعتقدت، أنه يجب أن لا يكون مجرد اعتقال. كنا معتادين على "الاعتقالات"، قلت، أبي قتل؟ وقال، إنه ليس والدك فقط".

في كل عام منذ ذلك الحين، تتجمع باراستو مع أقاربها لإشعال الشموع والأشادة بالقيم الديمقراطية العلمانية لوالديها. ويتم منع الجمهور بشكل روتيني من قبل المسؤولين أمنيين، بينما تقول فوروهار، الذي عرضت أعمالها مؤخرًا في معرض "بي أرتوركس" في لندن: "إنهم لن يسمحوا للناس بالحضور ولكن يسمحوا بالتغطية الإعلامية ويصبح عملًا احتجاجيا"، معتبرة بانتظام إعادة النظر في المعاناة التي تحملتها منذ ما يقرب من 20 عاما ساعدت على شفاء الجروح من ماضيها، فتقول: "عندما أعمل، لدي أيضًا آلام، أنت تريد التحرك ولكن أيضا تتكاثر الألام في نفس الوقت. أحيانا لا أستطيع التمييز. هل هو فن أو ألم؟ انه حقا مثل العثور على الشفاء في التكرار. بالنسبة لي، طريقة التعامل مع الألم هي إعادة إنتاجه في الفن ".

وقد ألقى قتل والدي فوروهار الضوء على أعمال القتل والاختفاء التي ارتكبت ضد المثقفون الإيرانيون الآخرون في التسعينات وخلقت جوا من الخوف ساعد على وضع مكابح في جدول أعمال الرئيس محمد خاتمي الإصلاحي، وفي اعتراف نادر في عام 1999، تحملت وزارة الاستخبارات الإيرانية المسؤولية عن عمليات القتل، قائلة إنها "ارتكبت هذه الأنشطة الإجرامية ... تحت تأثير العملاء المارقين السريين". ونجا سعيد حجاريان، السياسي الإصلاحي والصحفي المشارك في الكشف عن "جرائم القتل"، من محاولة قتل في العام التالي لكنه أصيب بإعاقة خطيرة.

درست فوروهار الفن في جامعة طهران بعد الثورة الإسلامية عام 1979 وتقول إنَّ فشل الثورة جعلها فنانة اليوم، مضيفة :"كنا نظن، أننا سنبني حياة أفضل، كنا نظن أن ذلك كان ممكنًا، ولكن بعد ذلك أدركنا أولئك الذين اختطفوا الثورة قاموا بقمع شريحة من المجتمع الذي لم يوافق على السياسات الثورية". وتابعت: "أنَّ الشوارع تحولت إلى أماكن غير آمنة. وتزايدت الاعتقالات والإعدامات ".

وغادرت إلى ألمانيا في عام 1991، وتخرجت بماجستير من أوفنباخ آم مين وعقدت أول معرض لها في جامعتها في عام 1994. وأنشأت فوروهار مجموعة من الأعمال التي تُعرفي أنها بين "التجريد وتشكيل الاستعارات"، استنادًا إلى ما تعلمته في طهران، وتقول: "أستخدم الحلي كهيكل في عملي -أحب بنية التكرار والانسجام والتناغم. الحلي لها أوجه من الشبه مع الأنظمة الشمولية. انهم يريدون جعل كل شيء متناسق، وأي شيء لا يتوافق معهم يجب القضاء عليه "، وتحتل الفراشات مكانة بارزة، ولكنها تتكون من أجسام بشرية مع الألم المؤلم.

وتشير: "في الشعر الفارسي، غالبًا ما توصف الفراشات بأنها في ذروة الجماليات، ولكن غالبا ما تظهر أيضًا على أنها موت. لديها مفارقة شديدة. وأيضا اسم والدتي (بارفانه يعني فراشة باللغة الفارسية). في كل مرة كنت انتج واحدة، كما لو أنني انتج صورة أمي "، بينما تظهر أعمالها الأخيرة، وريتن روم، التي تظهر في معرض جماعي في باريس هذا الشهر، الخط الفارسي العملاق الذي يغطي أسطح مساحات المعرض. وكان سحرها الآخر مع تدفق اللاجئين إلى أوروبا في السنوات الأخيرة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باراستو فوروهار الإيرانية تتذكر قتل والديها بأعمال عن الأسرة والموت باراستو فوروهار الإيرانية تتذكر قتل والديها بأعمال عن الأسرة والموت



GMT 06:24 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 01:26 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف"يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 02:18 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على "ذي ماناسو" السفينة البريطانية "الملعونة"

GMT 02:08 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دار مزادات بريطانية تُلغي بيع منحوتات عاجية في هونغ كونغ

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

لندن _ المغرب اليوم

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 09:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس
المغرب اليوم - الخطوط المغربية تعلن عن إطلاق خط مباشر بين الداخلة وباريس

GMT 08:31 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
المغرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 11:34 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

العثماني يترأس اجتماع المجلس الحكومي من الداخلة
المغرب اليوم - العثماني يترأس اجتماع المجلس الحكومي من الداخلة

GMT 09:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن
المغرب اليوم - توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن

GMT 12:10 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تكشف دور وحيد حامد في عودتها للتمثيل "

GMT 20:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

وست هام يخطف فوزًا قاتلًا ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 23:56 2016 الأربعاء ,09 آذار/ مارس

تعرفي على فوائد الحبهان

GMT 21:47 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إدارة السجون تكشف وضع على عراس في "تيفلت 2"

GMT 03:40 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيلوفر رحماني تتقدم بطلب اللجوء في الولايات المتحدة

GMT 03:26 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

نساء رومانيا يسهمن بـ40% في الناتج المحلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib