علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم فياللطيفية
آخر تحديث GMT 12:18:34
المغرب اليوم -

الروائي العراقي بيَّن لـ"المغرب اليوم" فكرة روايته جديدة "مثلث الموت"

علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم في"اللطيفية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم في

رواية "مثلث الموت"
برلين ـ جعفر النصراوي

صدرت رواية جديدة للقاص والروائي علي لفتة سعيد تحت عنوان «مثلث الموت» عن دار سطور للنشر والتوزيع بواقع 344 صفحة من القطع المتوسط. وتوثق الرواية اﻻحداث لاخطر اعوام العنف الطائفي في العراق الممتده من العام 2005 ولغاية 2009،

واتخذ الكاتب اسم الرواية من مصطلح اطلق على منطقة "اللطيفية" جنوب بغداد عنوانا لماشهدته هذه المنطقة من اقتتال طائفي بين ابنائها اولا واتخاذها منطلقا لقتل اﻻخر على الهويه كونها تقع على الطريق الرابط بين ثلاث محافظات عراقيه تختلف فيها اﻻنتماءات الا وهي كربلاء وبابل والعاصمة بغداد.

  وتحدث علي لفتة سعيد لـ"العرب اليوم" عن روايته، مشيراً إلى أنها "تحاول السؤال عن أسباب الحرب التي أبتلي بها الشعب العراقي، والحرب الطائفيه التي اعقبت الاحتلال الاميركي للعراق، وما حصل من تداعيات أمنية عديدة وأخطرها عمليات القتل والتفخيخ والإرهاب وانتشار فرق الموت والميليشيات".

وأضاف سعيد قائلا: إن (مثلث الموت) هي منطقة أصبحت معروفة عالميا بهذا الاسم لكنها أيضا تمثل مثلث الواقع السياسي والديني في العراق.

 ومن خلال مجموعة من الصحفيين يحاولون استقصاء الواقع ومعرفة الأسباب فيقعون هم ذاتهم ضحية القتل الجماعي والقتل المرتب لكل شي،  صحفيون يحاولون وضع اليد على الزوايا التي لم يرها أحد، أو لم يستطع أن يقلها أحد فيدلفون في الجحيم الذي يأتي إليهم فيحولهم هم إلى ضحايا الإرهاب ذاته، تشابك العلاقات بين الباحثين عن هوية للحرب تمنح الثيمة قدرة على أن يكون الضحايا هم الكاشفون عن الحقيقة من خلال وجودهم في لجة الموت ليس بصفتهم صحفيين، بل بصفتهم قتلى بالإنابة او مختطفين في الصدفة..

وقال أيضا: إن رواية (مثلث الموت) تتناول لحظة مقتل الشاعر العراقي أحمد آدم في تلك المنطقة وزميله نجم عبد خضير وزملاء آخرين، وتتشعب القضية لتصل الى الواجهات الحكومية العليا.. وربما الرواية تقول: إن "الإنسان عبارة عن حرب يخوضها، نيابة عن المخططات، أو هو ضحية لحرب ينفذها الآخرون، إنها ربما صرخة أيضا ..إن الحروب هي نتاج سلطات سياسية ودينية تسعى للوصول الى الحكم حتى لو كان عن طريق الموت.. الرواية لا تكشف عن أن الانسان ضحية استغلال العقل واليد، هي الرصاص القاتل، بل هي تؤكد استمرار استغلال الانسان لكي لا يفعل عقله...

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم فياللطيفية علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم فياللطيفية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم فياللطيفية علي لفتة سعيد يكشف عن أنها تتناول مقتل الشاعر أحمد آدم فياللطيفية



ارتدت فستانًا مِن الشيفون وقُبعة أنيقة باللون الأسود

جوليان هوغ أنيقة خلال جولة لها في لوس أنجلوس

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
حصلت جوليان هوغ، الراقصة والمغنية الأميركية، على جائزة "Dancing With The Stars" مرتين كمحترفة، وهي تحقق نجاحا بشكل آخر في الموضة إذ ظهرت بإطلالة أنيقة عندما شوهدت في شوارع  لوس انجلوس مع إحدى صديقاتها الأحد. ارتدت الراقصة ذات الـ30 عاما، فستانا من الشيفون بنقوش من الزهور باللون الرمادي والأبيض، ويتميز بخصر بفتحة جانبية تصل إلى الفخذ، وأضافت لأزيائها الأنيقة قبعة "baker boy" باللون الأسود وانتعلت زوجا من أحذية الكاحل الجلدية السوداء ذات كعب عال. وأمسكت جوليان هوغ حقيبة يد سوداء بتوقيع العلامة التجارية "شانيل"، ذات حزام فضي، بينما كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء أنيقة وعصرية. أكملت الراقصة الأميركية إطلالتها بالمكياج الطبيعي الناعم، وتركت شعرها الأشقر القصير منسدلا بطبيعته بشكل مستقيم، وبدت جوليان سعيدة وتستمتع بيومها مع صديقتها. حصلت نجمة التلفزيون الشهيرة مؤخرا على تسريحة شعر جديدة بعد أن غيرت لونه من الأحمر إلى الأشقر، وشاركت معجبيها مظهرها الجديد عبر

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib