المغرب يسجل ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة بسبب تغيرات المناخ
آخر تحديث GMT 14:30:29
المغرب اليوم -

المغرب يسجل ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة بسبب تغيرات المناخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب يسجل ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة بسبب تغيرات المناخ

التغير المناخي
الرباط -المغرب اليوم

لم تكن الحرارة عادية في المغرب، خلال الأيام القليلة الماضية، فسجلت الحالة الجوية موجة حرارية في معظم أرجاء المملكة، لا سيما في المناطق الداخلية البعيدة عن السواحل.وقد سُجلت درجات حرارة قياسية خصوصا يومي 13 و14 أغسطس الجاري بلغت أكثر من 49 درجة في بعض المدن، وهو ما يعد تجاوزا للحرارة القصوى الشهرية في المملكة بـ5 إلى 12 درجة.

وأرجع المسؤول عن التواصل بالمديرية العامة للأرصاد الجوية، الحسين يوعابد، هذا الارتفاع في الحرارة في المغرب إلى "ظاهرة الشرقي".وأضح يوعابد أن هذه الظاهرة "تعزى إلى صعود كتل هوائية حارة وجافة قادمة من الصحراء الكبرى نحو بلادنا".ويرى الخبير في قضايا البيئة والتغيرات المناخية، سعيد شكري، أن درجات الحرارة القياسية التي سجلت في بعض المناطق والمدن المغربية شهري يوليو وأغسطس: "ترتبط بالمناخ على المستوى العالمي، إذ اعتبر شهر يوليو الماضي من أكثر الأشهر حرارة في تاريخ الكرة الأرضية".

واعتبر الخبير في التغيرات المناخية، أن "ذلك عائد إلى أسباب مختلفة وكل طرف يعطيه تفسيرات"، مرجحا أن "التفسير الأقرب إلى الواقع هو ما يشهده العالم من تغيرات مناخية، أو ما يسمى بالحالات المتطرفة للتغيرات المناخية، والتي تتجلى في ما نلاحظه من فيضانات وارتفاع درجات الحرارة والحرائق وفترات الجفاف".وأضاف: "نحن نعلم أنه عندما ترتفع درجات الحرارة وخاصة على مستوى المحيطات، يؤدي إلى تبخر هذه المحيطات التي ينتج عنها كتل هوائية ساخنة ترتفع في الأجواء وتصل إلى بعض المناطق".

وفي تفسير آخر، لا يستبعد أستاذ علم المناخ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، محمد حنشان، معطى آخر للظاهرة الجوية، التي "تنمو بتغول الكتل الحارة من المناطق المدارية"، تتعلق بـ"التمدن والتوسع الحضري على حساب المساحات الخضراء".وقال أستاذ علم المناخ: إن "ارتفاع الحرارة أصبح أكبر في المدن التي لا تتوفر على مساحات خضراء".

وتابع قائلا أنه مع موجات الحرارة تصبح الحياة داخل المدن الداخلية خصوصا "أشبه بالعيش وسط الجحيم"، مبرزا أن "المدن الخضراء يمكن أن تساهم في تلطيف المناخ الحضري، وجعل الناس يقضون صيفهم في درجة حرارة محتملة".

ويرجح الخبراء أن هذه الحرارة المرتفعة ستكون صعبة على كوكبا الذي يشهد ازديادا في الاحترار، وسيشكل تهديدا حقيقيا للبيئة والإنسان والحيوان.وفي هذا الإطار، أوضح الخبير في قضايا البيئة والتغيرات المناخية، سعيد شكري، أن "ارتفاع درجات الحرارة لها تأثير أكيد على البيئة، ولعل الحرائق اليوم هي نموذج حي، لأن التغيرات المناخية وخاصة تعاقب فترات الجفاف تؤدي إلى جفاف الغطاء النباتي وقابليته للاشتعال. لهذه الظاهرة الجوية تأثيرا على التنوع البيولوجي، باعتبار الكائنات الحية سواء البحرية أو البرية، مرتبطة بشكل كبير بدرجات الحرارة".

وخلص شكري إلى أن "المتضرر الأكبر من هذه الحرارة تبقى هي المناطق الهشة التي ليست لها إمكانيات ووسائل من أجل مقاومة هذه الحرارة والتكيف معها".مسألة التكيف، وإن على مضض، تبقى واردة جدا، لأن توقعات الخبراء في المناخ لا تستبعد أن تشهد المملكة على المدى القريب والمتوسط موجات حر منتظمة وأكثر كثافة إذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه.ووفق شكري فإن "ارتفاع مستوى الحرارة سيستمر في السنوات القادمة"، مشيرا إلى أن "التقرير الأخير للهيئة العلمية لتتبع المناخ توقعت أن العالم سيعرف ارتفاعا في درجات الحرارة بـ1.5 في أفق 2030".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

علماء يحذرون من ظاهرة تؤثر على قارتي آسيا وأفريقيا بشكل كبير

المغرب أمام تحدي وسائل الإنقاذ البحرية في ظل التغيرات المناخية الكثيرة

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يسجل ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة بسبب تغيرات المناخ المغرب يسجل ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة بسبب تغيرات المناخ



GMT 02:45 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أنثى فيل تسحق تمساحا هدد صغيرها حتى الموت

GMT 23:02 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حمير "مسلوخة" تُثير الرعب في مصر

GMT 12:33 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر

GMT 00:12 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الفلسطينية مرام نايفة رائدة زراعة "الألوفيرا" في طولكرم

النجمة نانسي عجرم تتألق بإطلاله ساحرة في تونس

تونس- المغرب اليوم

GMT 13:55 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة

GMT 13:22 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا
المغرب اليوم - مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:05 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة
المغرب اليوم - الأمن المغربي يفرض جواز التلقيح في مباريات الشرطة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 17:13 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 15:48 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتسرّع في خوض مغامرة مهنية قبل أن تتأكد من دقة معلوماتك

GMT 03:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

فوائد زيت القطران ١٤ فائدة لا تفوتك

GMT 14:19 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

حركات رومانسية بسيطة لإسعاد زوجتك

GMT 22:47 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يفقد أحد علمائه الأجلاء بسبب فيروس "كورونا"

GMT 20:45 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

الفنان سعد المجرد مع فتاة شقراء في شوارع باريس
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib