اليمنيون يعيشون رمضان في ظل أوضاع أمنية وإقتصادية صعبة
آخر تحديث GMT 08:11:25
المغرب اليوم -

اليمنيون يعيشون رمضان في ظل أوضاع أمنية وإقتصادية صعبة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اليمنيون يعيشون رمضان في ظل أوضاع أمنية وإقتصادية صعبة

أزمات امنية واقتصادية في اليمن
صنعاء ـ أ.ف.ب

يحل شهر رمضان هذا العام على اليمنيين في ظل أزمات امنية واقتصادية صعبة، اذ تستمر المواجهات بين القوات الحكومية وتنظيم القاعدة في الجنوب، ومع الحوثيين في الشمال، فيما ارتفع عدد المحتاجين لمساعدات انسانية الى 14 مليونا من اصل 25 مليون يمني، بحسب آخر احصائيات للأمم المتحدة.
وفي الأسواق، يتسابق التجار لعرض الخضار والمواد الغذائية والاستهلاكية الخاصة بشهر رمضان على الرغم من ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.
ويقول محمد الماخذي، وهو اب لسبعة ابناء، "الأوضاع صعبة جدا. لا ماء، لا كهرباء ولا بترول! أين نذهب؟ نحن في الواقع نصوم طوال العام".
اما باسم الحكيمي، وهو ناشط حقوقي، فيقول لوكالة فرنس برس "يستقبل اليمنيون رمضان هذا العام في ظل ظروف معيشية صعبة جدا فلا تزال الانقطاعات الكهربائية مستمرة وهو ما يشكل عبئا حقيقيا خصوصا للمواطنين في الجزء الجنوبي من البلاد حيث درجات الحرارة مرتفعة جدا".
كذلك، يشير الناشط الى استمرار استهداف خطوط أنابيب النفط "وهو ما يزيد الطين بلة" في بلد يعاني من تدني مستوى دخل الفرد وارتفاع معدلات البطالة فيما يعيش اكثر من 40 % من اليمنيين تحت خط الفقر.
ويضيف الحكيمي ان "حكومة الوفاق لم تنفذ برنامجها الاقتصادي الذي نصت عليه المبادرة الخليجية والذي كان سيلعب دورا في تخفيف معانات المواطن اليمني كما أن انعدام المشتقات النفطية والغاز سيكون له تداعياته السلبية على كاهل المواطن البسيط"
ويتابع قائلا "نستطيع القول أن المواطن اليمني يعيش هذا العام ظروفا استثنائية صعبة جدا والسبب الرئيسي لهذه الأوضاع سوء إدارة القوى السياسية للمرحلة الانتقالية وفساد الساسة".
وكان اليمن شهد اضطرابات كبيرة بسبب انقطاع الكهرباء وازمة المشتقات النفطية غير المسبوقة، خصوصا في صنعاء.
ويقول مصطفى نصر رئيس مركز الإعلام الاقتصادي "هذا العام صعب للغاية بالنسبة لمعظم الشعب اليمني".
ويشير نصر الى ان شهر رمضان يرتبط عادة "بعادات استهلاكية كبيرة"، الا ان القوة الشرائية الضعيفة تجبر المواطنين على التأقلم مع واقع شح الموارد.
ويؤكد نصر في هذا السياق ان "دخل المواطن اليمني تراجع بشكل كبير خلال الفترة الماضية".
ويواجه اليمنيون ارتفاع أسعار السلع الأساسية بسبب شائعات عن رفع اسعار مرتقب للمشتقات النفطية. وليس لدى المواطنين الا الاتكال على رحمة التجار.
ويقول الموظف الحكومي عبد الواسع قاسم، وهو اب لخمسة ابناء "نرجو من التجار أن يرحموا المواطن لكثرة المصائب التي تعرض لها".
ويضيف "المواطن البسيط لم يعد يحتمل أي جرعة سعرية ، لأن ذلك سينعكس على المعيشة، خصوصا على الافقر حالا".
الا ان التجار أنفسهم يشكون من الأوضاع الاقتصادية ويؤكدون ان أزمة المشتقات النفطية والانقطاع المتكرر للكهرباء انعكس بشكل كبير على ارتفاع اسعار المواد الغذائية.
ويقول التاجر محمد الزريقي لوكالة فرنس برس "كنت ادفع ثمن برميل الديزل عشرين ألف ريال (93 دولارا) واليوم مع أزمة المشتقات النفطية نأخذه من السوق السوداء بحوالي سبعين ألف ريال (326 دولارا) وهو غير متوفر. اذا، من يدفع كل هذا الفارق؟"
رئيس مركز الإعلام الاقتصادي مصطفى نصر يشدد على انه يتعين على الحكومة اليمنية "تخفيف المعاناة على المواطنين في المناطق الحارة خلال شهر رمضان المبارك".
وكانت الحكومة اليمنية طمأنت المواطنين بأن الوضع التمويني مستقر، وذلك في ظل تداول أنباء عن انخفاض المخزون التمويني وترقب جرعة سعرية بسبب ارتفاع أسعار المشتقات النفطية.
وقال وكيل وزارة الصناعة اليمني، عبدالله عبدالولي نعمان في تصريحات صحافية مؤخرا "إن الوضع التمويني والغذائي مستقر ومطمئن وأن المواد الغذائية الأساسية متوافرة بكميات تفي باحتياجات المواطنين خاصة في شهر رمضان المبارك".
واكدت وزارة الصناعة اليمنية قبل بدء شهر رمضان إنها أعدت خطة لتنفيذ حملة ميدانية للرقابة على الأسواق والمراكز الخاصة ببيع وتداول المنتجات الاستهلاكية والغذائية الأكثر استهلاكا في رمضان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمنيون يعيشون رمضان في ظل أوضاع أمنية وإقتصادية صعبة اليمنيون يعيشون رمضان في ظل أوضاع أمنية وإقتصادية صعبة



GMT 09:52 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

روسيا تحظر استيراد طماطم من المغرب

GMT 12:48 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الجائحة تضرب سوق "البيرة" المغربية كذلك.. التفاصيل

بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

إليكِ إطلالات غاية في الجمال لجنيفير لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ اكتشفيها بنفسك

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 02:32 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
المغرب اليوم - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 06:05 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
المغرب اليوم - أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 12:13 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فضيحة جنسية تهز مستشفى بني ملال

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 04:02 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح لاختيار العطور المناسبة لفصل الصيف

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib