المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز
آخر تحديث GMT 11:14:51
المغرب اليوم -

المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز

المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز الرباط ـ المغرب اليوم أكّد المرصدُ الأوروبيّ للمخدرات والإدمان أنَّ المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات صوب القارة العجُوز، مشيرًا إلى أنَّ القوارب تعدُّ القناة الرئيسة في العملية، فضلاً عن الطّائرات التي صارت تستعملُ بصورة متزايدة، في الأعوام الأخيرة. ويأتي تقرير المرصد الأوروبي في الوقت الذِي لا يزالُ المغربُ يبحثُ عن صيغةٍ يقننُ بها القنب الهندِي. وأوضح التقرير أنَّ "عدد محجوزات القنب الهندي، في الأعوام العشرة الماضية، تجاوز الشيرا، التي صارت تمثّل الثلثين". وأشار إلى أنَّ "التطوّر يُظهر أنَّ القنب الهندي صار ينتجُ في بلدان كثيرة، فيما كانتْ إسبانيا، بحكم كونها المعبر إلى باقي الدول الأوروبيَّة من الجنوب، البلد الذِي حجز أكبر كميَّة من المخدرات، حيث أحبطت المملكة الإيبرية 381 عمليَّة تهريب، في 2012، تليها بريطانيا بـ226 عمليَّة". وأبرز التقرير بشأن مخدّر "الهروين" أنَّ "عدد المحجوزات من المخدر تراجع منذُ 2010، على اعتبار أنَّ 32 ألف عمليَّة حجزٍ سجّلت في 2012، بكميَّة بلغت 5 أطنان، وهي الكميَّة الأقل، قياسًا بما دئب على حجزه في العقود الأخيرة، والتي قاربتْ الـ10 أطنان في عام 2002"، عازيًا التّراجع الملحوظ إلى "تشديد تركيا خناقها على المهرّبين، الذين كانوا يتخذونها طريقًا نحو أوروبا". ويميّز التقرير الأوروبي في "الكوكايين" بين نوعين؛ أولهما مخدر على هيئة "غبرة" (بودرة)، والثاني مادة يجري تدخينها، وهي نادرة، بعد زراعة مادته الخام في بوليفيا وكولومبيا والبيرو، وقبل أنْ يتم نقلها صوب أوروبا، عبر البحر أوْ الجو. وتستأثرُ دول أوروبا الغربية، ممثلةً في إسبانيا وبلجيكا وهولندا، وفرنسا وإيطاليا، ما يربُو على 85% من محجوزاتها في أوروبا، كما أنَّ هناك بواباتٍ في أوروبا الشرقيَّة صار يلجأ إليها المهربُون، تفاديًا لدقَّة المراقبة في مطارات دول أوروبا الغربيَّة ومرافئها. وينبهُ التقرير الأوروبِي إلى العدد المتنامي لمستهلكي المخدرات في أوروبا، موردًا أنَّ حوالي ربع سكان الاتحاد الأوروبي من الراشدين، أي حوالي 80 مليُون شخص، سبق لهم أن استهلكُوا المخدرات، بطريقةٍ أوْ بأخرى، في مرحلةٍ من مراحل حياتهم، أقبل غالبيتهم على القنّب الهندي، أكثر مما اتجهُوا نحو مخدراتٍ أخرى كـ"الهيروين"، و"الكوكايين". ويقدرُ التقرير أنْ 14.6 مليُون شاب في الاتحاد الأوروبي، تتراوحُ أعمارهم بينَ 15 و34 عامًا، استهلكُوا القنب الهندي، في 2013، مع استئثار الذكُور بالنسبة الأكبر من التعاطِي، فيما شهدت دول أوروبا الاسكندنافيَّة ارتفاعًا في التعاطي، لاسيّما في فنلندا والدنمارك. وأشارت الوثيقة ذاتها إلى أنَّ "غالبيّة المتعاطين للمخدرات في بلدان الاتحاد الأوروبي يستهلكُون بطرقٍ مضرة"، مبيّنة أنَّ "الاستهلاك اليومي أوْ شبه اليومي يحيلُ إلى الإقبال على المخدرات مرَّة واحدة، في ظرف زمنِي يقلُّ عن العشرين يومًا". وفي ردِّ فعل على مضمون التقرير، أكّد وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي أنَّ "المغرب تمكّن من تقليص حجم المساحة المزروعة بهذا المخدر، مقارنة مع ما كان عليه الوضع قبل 10 أعوام"، موضحًا أنَّ "المساحة المزروعة بمخدر القنب الهندي في المغرب كانت أكثر من 134 ألف هكتار، وانخفضت إلى 52 ألف هكتار". واعترف الوزير المغربي بأنَّ "تقليص المساحات المزروعة لا يعني نهاية المشكلة، وهناك عمل مكثف من طرف المصالح المعنية بمكافحة المخدرات، وفق القوانين المحلية والتشريعات الدولية"، على حد قوله. ولفت إلى أنَّ "السلطات المغربية تمكّنت، العام الماضي، من احتجاز 137 طنًا من مخدر القنب الهندي، وهو ما يزيد عن 10% من المحجوز عالميًا من هذا المخدر"، مشدّدًا على أنَّ "هذه المؤشرات تعكس وجود مشكلة، لكن هناك تعبئة لمواجهتها، وصيانة المكتسبات التي تحقّقت، مثل تقليص حجم المساحات المزروعة".
الرباط ـ المغرب اليوم

أكّد المرصدُ الأوروبيّ للمخدرات والإدمان أنَّ المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات صوب القارة العجُوز، مشيرًا إلى أنَّ القوارب تعدُّ القناة الرئيسة في العملية، فضلاً عن الطّائرات التي صارت تستعملُ بصورة متزايدة، في الأعوام الأخيرة.ويأتي تقرير المرصد الأوروبي في الوقت الذِي لا يزالُ المغربُ يبحثُ عن صيغةٍ يقننُ بها القنب الهندِي.وأوضح التقرير أنَّ "عدد محجوزات القنب الهندي، في الأعوام العشرة الماضية، تجاوز الشيرا، التي صارت تمثّل الثلثين".وأشار إلى أنَّ "التطوّر يُظهر أنَّ القنب الهندي صار ينتجُ في بلدان كثيرة، فيما كانتْ إسبانيا، بحكم كونها المعبر إلى باقي الدول الأوروبيَّة من الجنوب، البلد الذِي حجز أكبر كميَّة من المخدرات، حيث أحبطت المملكة الإيبرية 381 عمليَّة تهريب، في 2012، تليها بريطانيا بـ226 عمليَّة".
وأبرز التقرير بشأن مخدّر "الهروين" أنَّ "عدد المحجوزات من المخدر تراجع منذُ 2010، على اعتبار أنَّ 32 ألف عمليَّة حجزٍ سجّلت في 2012، بكميَّة بلغت 5 أطنان، وهي الكميَّة الأقل، قياسًا بما دئب على حجزه في العقود الأخيرة، والتي قاربتْ الـ10 أطنان في عام 2002"، عازيًا التّراجع الملحوظ إلى "تشديد تركيا خناقها على المهرّبين، الذين كانوا يتخذونها طريقًا نحو أوروبا".ويميّز التقرير الأوروبي في "الكوكايين" بين نوعين؛ أولهما مخدر على هيئة "غبرة" (بودرة)، والثاني مادة يجري تدخينها، وهي نادرة، بعد زراعة مادته الخام في بوليفيا وكولومبيا والبيرو، وقبل أنْ يتم نقلها صوب أوروبا، عبر البحر أوْ الجو.
وتستأثرُ دول أوروبا الغربية، ممثلةً في إسبانيا وبلجيكا وهولندا، وفرنسا وإيطاليا، ما يربُو على 85% من محجوزاتها في أوروبا، كما أنَّ هناك بواباتٍ في أوروبا الشرقيَّة صار يلجأ إليها المهربُون، تفاديًا لدقَّة المراقبة في مطارات دول أوروبا الغربيَّة ومرافئها.وينبهُ التقرير الأوروبِي إلى العدد المتنامي لمستهلكي المخدرات في أوروبا، موردًا أنَّ حوالي ربع سكان الاتحاد الأوروبي من الراشدين، أي حوالي 80 مليُون شخص، سبق لهم أن استهلكُوا المخدرات، بطريقةٍ أوْ بأخرى، في مرحلةٍ من مراحل حياتهم، أقبل غالبيتهم على القنّب الهندي، أكثر مما اتجهُوا نحو مخدراتٍ أخرى كـ"الهيروين"، و"الكوكايين".
ويقدرُ التقرير أنْ 14.6 مليُون شاب في الاتحاد الأوروبي، تتراوحُ أعمارهم بينَ 15 و34 عامًا، استهلكُوا القنب الهندي، في 2013، مع استئثار الذكُور بالنسبة الأكبر من التعاطِي، فيما شهدت دول أوروبا الاسكندنافيَّة ارتفاعًا في التعاطي، لاسيّما في فنلندا والدنمارك.وأشارت الوثيقة ذاتها إلى أنَّ "غالبيّة المتعاطين للمخدرات في بلدان الاتحاد الأوروبي يستهلكُون بطرقٍ مضرة"، مبيّنة أنَّ "الاستهلاك اليومي أوْ شبه اليومي يحيلُ إلى الإقبال على المخدرات مرَّة واحدة، في ظرف زمنِي يقلُّ عن العشرين يومًا".وفي ردِّ فعل على مضمون التقرير، أكّد وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي أنَّ "المغرب تمكّن من تقليص حجم المساحة المزروعة بهذا المخدر، مقارنة مع ما كان عليه الوضع قبل 10 أعوام"، موضحًا أنَّ "المساحة المزروعة بمخدر القنب الهندي في المغرب كانت أكثر من 134 ألف هكتار، وانخفضت إلى 52 ألف هكتار".
واعترف الوزير المغربي بأنَّ "تقليص المساحات المزروعة لا يعني نهاية المشكلة، وهناك عمل مكثف من طرف المصالح المعنية بمكافحة المخدرات، وفق القوانين المحلية والتشريعات الدولية"، على حد قوله.ولفت إلى أنَّ "السلطات المغربية تمكّنت، العام الماضي، من احتجاز 137 طنًا من مخدر القنب الهندي، وهو ما يزيد عن 10% من المحجوز عالميًا من هذا المخدر"، مشدّدًا على أنَّ "هذه المؤشرات تعكس وجود مشكلة، لكن هناك تعبئة لمواجهتها، وصيانة المكتسبات التي تحقّقت، مثل تقليص حجم المساحات المزروعة".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز المغرب لا يزالَ المصدّرٍ الأوَّل للمخدرات نحو القارّة العجُوز



قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

إليكِ طُرق تنسيق الفساتين في الخريف على طريقة بيلا حديد

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 15:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رياح قوية وغبار بعدد من مناطق المملكة المغربية

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:06 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرفي على قواعد الاتيكيت في الوظيفة

GMT 11:40 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

إتيكيت دفع فاتورة حساب المطعم

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib