زيارةٌ للحلف الأطلسيّ
أخر الأخبار

زيارةٌ للحلف الأطلسيّ

المغرب اليوم -

زيارةٌ للحلف الأطلسيّ

أكرم علي

شاء القدر أن أقوم بأول زيارة إلى مقر حلف الشمال الأطلسي "الناتو" في العاصمة البلجيكية بروكسل في إطار برنامج لعدد من الصحافيين المصريين، للقيام بحوار مع مسؤوليه وإمكان تغيير صورته السلبية لدى دول العالم، باعتباره الآلة المدمرة للبلدان الأخرى. مسؤولو الناتو لم يعترفوا بجرائم الحلف في ليبيا حينما تدخلوا بحجة حماية المدنيين وقت الثورة الليبية، ولم يدركوا أنهم تركوا خلفهم ملايين الأسلحة التي تستغلها المليشيات الليبية في عملياتهم الإرهابية اليومية على الأراضي الليبية، فضلاً عن تهريب جزء منها إلى مصر وخصوصًا انتشارها في سيناء إلى الجماعات المتطرفة، والتي تستخدمها في عملياتها الإرهابية كل يوم ضد المدنيين وقوات الجيش والشرطة. المسؤولون أيضًا ألقوا اللوم على الجامعة العربية والأمم المتحدة بدعم قرار تدخل الحلف في ليبيا، وأن مسؤوليته ليست جمع السلاح بعد الانسحاب بل مسؤولية الجهات الأمنية الداخلية، وما يستطيع فعله هو التدريب والمساعدة لتأسيس البنية التحتية الخاصة بالجهات الأمنية الليبية. حاولت الاستفسار من المسؤولين عن جهود الناتو في دعم مصر في حربها ضد الإرهاب، وأن الأسلحة المنتشرة في مصر هي أسلحته التي تركها في ليبيا، تبرأ المسؤولون على الفور وتنصلوا من المسؤولية، بحجة أن الحلف لا يتحرك إلا بقرارات أممية تدعمها الجامعة العربية أو مجلس التعاون الخليجي. أعضاء الحلف الأطلسي أكدوا لي أن مصر لم تطلب منهم المساعدة في حربها على الإرهاب، وأن هناك العديد من البرامج التي يمكنها المساهمة في ذلك الشأن، حيث وصف لي أن برامجهم مثل قوائم الطعام والبلاد تختار ما يروق لها، وما يتناسب مع احتياجاتها، فالفرصة متاحة لمصر للاختيار بين البرامج المتنوعة ما بين تدريب وتبادل خبرات وغيرها من البرامج الآخرى. والمحصلة النهائية للزيارة أن الحلف ما زال تابعًا لوجهة النظر الغربية بضرورة مشاركة جميع القوى والأطراف في العملية السياسية، وعدم الإقصاء لأي طرف والمقصود (جماعة الإخوان المسلمين)، لكنه اعترف بأن حكومة الرئيس السابق محمد مرسي لم تعمل على لم شمل الجميع، لذلك رفضها الشعب. وحاول الوفد المصري تغيير وجهة النظر عن مصر فلم يستطع بالقدر الكافي، كما حاول الحلف تغيير صورته السلبية لدى الوفد لنقلها في وسائل الإعلام المصرية كما يريد، ولم ينجح هو الآخر وأصبحت النتيجة النهائية "تعادل سلبي".

GMT 09:13 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

GMT 13:03 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد

GMT 09:05 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

كلمات حقّ بحقّ الحكومة

GMT 08:33 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

أعداء الثورة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيارةٌ للحلف الأطلسيّ زيارةٌ للحلف الأطلسيّ



حولت جولتها بأسلوبها المذهل إلى جلسة تصوير

إطلالة صيفية انيقة لـ "هايدي كلوم" بفستانا أزرقا

نيويورك ـ مادلين سعاده
كانت نجمة منصات الازياء منذ عقود ترتدي الأزياء الراقية في الأماكن الأكثر سحرًا في العالم، وتظهر هايدي كلوم، لتجلب أسلوبها المذهل إلى شوارع نيويورك يوم الجمعة، عندما حولت جولتها البسيطة إلى جلسة تصوير مذهلة. وظهرت عارضة الازياء الألمانية البالغة من العمر 45 عاما بإطلالة صيفية انيقة، حيث ارتدت فستانا أزرقا بطول الكاحل. <img alt="إطلالة صيفية انيقة لـ "هايدي كلوم" بفستانا أزرقا""إطلالة صيفية انيقة لـ " هايدي="" كلوم"="" بفستانا="" أزرقا""هايدي="" data-cke-saved-src="https://www.arabstoday.net/img/upload/arabstoday-هايدي.jpg " src="https://www.arabstoday.net/img/upload/arabstoday-%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%AF%D9%8A.jpg" style="height: 350px; width: 590px;"> واكملت اطلالتها مع الصنادل الصيفية ذات كعب عال اضاف إليها بعض السنتيمترات، وحملت على كتها حقيبة مستطيلة اعطت لمسة أنيقة إلى فستانها المتطاير من الرياح الصباحية. وتركت كلوم شعرها الاشقر الطويل منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها بينما ارتدت نظارة شمسية انيقة، مع المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاة الوردي، وقلادة ذهبية طويلة. بدأت كلوم المشاركة في مسابقات عروض الأزياء في العام 1992، بعد أن فازت

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib