منتهى الغطرسة

منتهى الغطرسة

المغرب اليوم -

منتهى الغطرسة

بقلم - بدر الدين الإدريسي

الذي يطالع البيان الذي خرج به ريال مدريد مساء يوم الإثنين الأخير، ليعلن رسميا عن القرار الحتمي والبديهي بل والمنطقي القاضي بتقديم المدرب جولين لوبيتيغي قربانا، بعد السقطة الشنيعة للمكلي في كلاسيكو الأرض، سيشفق على أنديتنا وسينزهها من كل التوصيفات القدحية التي نطلقها عليها، بخاصة عندما تحرر محضر الإنفصال عن المدربين، وتذيل ذلك ببيانات نقول عنها بأنها تبيع الوهم للناس أو تستبلدهم.

بيان ريال مدريد وصفه إعلاميون موالون للريال أو معادون لها، بـ «البيان المقيت» و«البيان المميت» و«البيان المهزلة»، وطبعا كلها توصيفات لا مغالاة فيها، لما استطاعت إدارة الريال مدريد أن تبدعه تحت الضغط، لتعلن على الملأ خبر الإنفصال عن لوبيتيغي الذي وقع للأمانة على أسوإ حصيلة للريال منذ 18 سنة خلت.

إستغرب البيان المذيل بتوقيع فلورنتينو بيريز، أن يعيش الريال أزمة خانقة على مستوى النتائج والتي دلت على خطورتها الهزيمة الشنعاء أمام الغريم برشلونة، وهو من يملك اليوم 8 لاعبين مدرجين في لائحة 30 لاعبا المتنافسين على جائزة الكرة الذهبية لـ «فرانس فوتبول»، والتي توجد «المنتخب» في عضوية تحكيمها، وقد تكون اختارت من بين هؤلاء التمانية من تراه الأحق بهذه الكرة الذهبية، ما يعني أن الفريق بالملكات البشرية الخارقة التي يتوفر عليها والتي قادت الملكي لتحقيق إعجاز نادر متمثل في الفوز بثلاث كؤوس أوروبية متتالية وأربع في السنوات الخمس الأخيرة، لا يمكن أن يداس على طرفه بهذه الطريقة البشعة.

نهش البيان بطريقة مقيتة لحم وعظم جولين لوبيتيغي، الذي لا يلام أحد غيره على أنه خضع لإغراءات الريال، وقد كان وقتها على بعد مسافة زمنية قصيرة جدا من قيادة الماطادور الإسباني في المونديال، وقدمه بشكل فاضح مسؤولا مباشرا ووحيدا لجنحة إدمان الهزائم في توقيتات متلاحقة، وأبدا لم يتواضع البيان ولم يتحل بأخلاق الفرسان، ليزيد على التشهير بضعف ومحدودية وقصور الفكر التكتيكي والفني وحتى السيكولوجي للوبيتيغي، الأخطاء الشنيعة التي ارتكبتها إدارة الريال في تدبير مرحلة ما بعد التتويج بعصبة الأبطال للمرة الثالثة تواليا.

يسأل فلورنتينو بيريز الذي تحول فجأة من ثور أهوج يرمي بالمليارات ليجلب النجوم «الغلاكتيكيين» إلى رئيس بخيل يدير الظهر للميركاطو، يسأل عن كثير من التجاوزات المرتكبة في إدارة مؤسسة الميرينغي، فهو من ترك المدرب زين الدين زيدان يرحل غاضبا أو متحسرا وتحت إبطه مشروع يجدد حاضر الريال ليهبه مستقبلا أكثر إشراقا، وهو من تخلى عن الأسطورة كريستيانو رونالدو من دون أن يعطي للريال لاعبا في عشر خوارقه، وأيضا هو من ظن أنه ضالع في قراءة الكف، فراهن على لوبيتيغي ليحمل على كتفيه الصغيرتين إرثا تنوء بحمله الجبال.

طبعا، ما كان متوقعا بالمرة أن يقرر فلورنتينو بيريز الترجل من سدة الحكم وإنهاء مقامه في مركز القيادة، ممارسا للنرجسية في إدارة الفريق الملكي، ولكن كنا نتوقع أن يأتي بيان إقالة لوبيتيغي مشبعا بالقيم الرياضية التي يقال أن ريال مدريد وغيره من النوادي الكبيرة، أكبر من يصدرها للعالم وللناشئة على الخصوص، كنا نتمنى لو أن إدارة ريال مدريد لامت نفسها ولو في بضع كلمات، وتحملت بشجاعة النبلاء جزءا من المسؤولية، مسؤولية الإخفاق، وقالت أنها ضالعة هي الأخرى في هذا الراهن الكئيب للملكي.

لم تفعل إدارة الريال ذلك، إمعانا في الغطرسة، وكيف لا تتغطرس وهي من ظن أن الألقاب الأوروبية المتتالية ستخرس زمنا طويلا ألسنة النقد وستطفئ زمنا لهب الإحتجاج.

 

 

GMT 11:11 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

البيضي والعار والمجموعة الوطنية

GMT 15:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إلي رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم

GMT 20:23 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات مهمة لعشاق رونار

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عطب إداري

GMT 10:45 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتهى الغطرسة منتهى الغطرسة



ارتدت زيًّا أسودَ مع قطعة بلون النيون الأخضر

تألّق ريهانا خلال حضورها حفلة موسيقيّة في نيويورك

نيويورك ـ المغرب اليوم
حققّت إحدى اتّجاهات الموضة بالفعل ظهورا قويا خلال هذه الفترة القصيرة، إذ تحتضن ريهانا جميع الاتّجاهات الحديثة، فخرجتْ النجمة لحضور حفلة موسيقيّة في نيويورك، الليلة الماضية، وهي ترتدي زيا كاملا بالأسود، نسّقته مع قطعة بلون النيون الأخضر المُشرق. وارتدتْ بدلة سباحة، بأكمام طويلة بلون أخضر النيون، من ميزون مارغييلا، نسّقتها مع بنطلون جينز ضيّق، أسود اللون، وسترة بليزر، كبيرة الحجم، من "Vetements". أما بالنسبة إلى الحذاء اختارت "بوط" أسود، بكعب الخنجر، ومقدّمة مدبّبة مبالغ فيها. وأضافتْ النجمة لمسات الـ"funk"، إلى مظهرها باستخدام الإكسسوارات، مرتدية نظارات شمسية رياضية، كبيرة الحجم، وحقيبة صندوق القفل من جلد التمساح، من توقيع ديور، وارتدتْ مجموعة من القلائد بنمط الطبقات. أصبح اتّجاه النيون الأخضر رائجًا خلال هذه الأسابيع القليلة الأولى من عام 2019، فكانت أوّل من تبنت هذه الصّيحة العارضة "كيندال جينر"، التي ارتدتْ توب بياقة مربعة بلون أخضر النيون، من علامة I.Am.Gia في

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 05:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي
المغرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما
المغرب اليوم - نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
المغرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 04:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
المغرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
المغرب اليوم - ثغرة في

GMT 20:20 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

السعودية تشهد هزة أرضية بقوة 3.8 درجة

GMT 15:28 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

إيدين هازارد يوضح موقفه من في البقاء مع تشيلسي

GMT 14:59 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أنشيلوتي يُطالب بعدم اللعب على ملعب "إنتر ميلان"

GMT 14:58 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

ساري يؤكّد أن مستوى لاعبيه أمام "ليستر" الأفضل

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها

GMT 14:16 2018 الخميس ,14 حزيران / يونيو

50 قناة ناقلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا

GMT 05:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تأجيل مباراة الرجاء وسريع واد زم إلى الإثنين المقبل

GMT 19:15 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

تشكيلة نهضة بركان أمام الرجاء الرياضي

GMT 19:50 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

عالم فيراري أبوظبي تستضيف فريق أكاديمية لقيادة السيارات

GMT 01:53 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

القرفة تقلل الحموضة وتساعد في عملية الهضم

GMT 19:00 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

العناية الإلهية تُنقذ قطار "البراق" من كارثة حقيقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib