منتهى الغطرسة

منتهى الغطرسة

المغرب اليوم -

منتهى الغطرسة

بقلم - بدر الدين الإدريسي

الذي يطالع البيان الذي خرج به ريال مدريد مساء يوم الإثنين الأخير، ليعلن رسميا عن القرار الحتمي والبديهي بل والمنطقي القاضي بتقديم المدرب جولين لوبيتيغي قربانا، بعد السقطة الشنيعة للمكلي في كلاسيكو الأرض، سيشفق على أنديتنا وسينزهها من كل التوصيفات القدحية التي نطلقها عليها، بخاصة عندما تحرر محضر الإنفصال عن المدربين، وتذيل ذلك ببيانات نقول عنها بأنها تبيع الوهم للناس أو تستبلدهم.

بيان ريال مدريد وصفه إعلاميون موالون للريال أو معادون لها، بـ «البيان المقيت» و«البيان المميت» و«البيان المهزلة»، وطبعا كلها توصيفات لا مغالاة فيها، لما استطاعت إدارة الريال مدريد أن تبدعه تحت الضغط، لتعلن على الملأ خبر الإنفصال عن لوبيتيغي الذي وقع للأمانة على أسوإ حصيلة للريال منذ 18 سنة خلت.

إستغرب البيان المذيل بتوقيع فلورنتينو بيريز، أن يعيش الريال أزمة خانقة على مستوى النتائج والتي دلت على خطورتها الهزيمة الشنعاء أمام الغريم برشلونة، وهو من يملك اليوم 8 لاعبين مدرجين في لائحة 30 لاعبا المتنافسين على جائزة الكرة الذهبية لـ «فرانس فوتبول»، والتي توجد «المنتخب» في عضوية تحكيمها، وقد تكون اختارت من بين هؤلاء التمانية من تراه الأحق بهذه الكرة الذهبية، ما يعني أن الفريق بالملكات البشرية الخارقة التي يتوفر عليها والتي قادت الملكي لتحقيق إعجاز نادر متمثل في الفوز بثلاث كؤوس أوروبية متتالية وأربع في السنوات الخمس الأخيرة، لا يمكن أن يداس على طرفه بهذه الطريقة البشعة.

نهش البيان بطريقة مقيتة لحم وعظم جولين لوبيتيغي، الذي لا يلام أحد غيره على أنه خضع لإغراءات الريال، وقد كان وقتها على بعد مسافة زمنية قصيرة جدا من قيادة الماطادور الإسباني في المونديال، وقدمه بشكل فاضح مسؤولا مباشرا ووحيدا لجنحة إدمان الهزائم في توقيتات متلاحقة، وأبدا لم يتواضع البيان ولم يتحل بأخلاق الفرسان، ليزيد على التشهير بضعف ومحدودية وقصور الفكر التكتيكي والفني وحتى السيكولوجي للوبيتيغي، الأخطاء الشنيعة التي ارتكبتها إدارة الريال في تدبير مرحلة ما بعد التتويج بعصبة الأبطال للمرة الثالثة تواليا.

يسأل فلورنتينو بيريز الذي تحول فجأة من ثور أهوج يرمي بالمليارات ليجلب النجوم «الغلاكتيكيين» إلى رئيس بخيل يدير الظهر للميركاطو، يسأل عن كثير من التجاوزات المرتكبة في إدارة مؤسسة الميرينغي، فهو من ترك المدرب زين الدين زيدان يرحل غاضبا أو متحسرا وتحت إبطه مشروع يجدد حاضر الريال ليهبه مستقبلا أكثر إشراقا، وهو من تخلى عن الأسطورة كريستيانو رونالدو من دون أن يعطي للريال لاعبا في عشر خوارقه، وأيضا هو من ظن أنه ضالع في قراءة الكف، فراهن على لوبيتيغي ليحمل على كتفيه الصغيرتين إرثا تنوء بحمله الجبال.

طبعا، ما كان متوقعا بالمرة أن يقرر فلورنتينو بيريز الترجل من سدة الحكم وإنهاء مقامه في مركز القيادة، ممارسا للنرجسية في إدارة الفريق الملكي، ولكن كنا نتوقع أن يأتي بيان إقالة لوبيتيغي مشبعا بالقيم الرياضية التي يقال أن ريال مدريد وغيره من النوادي الكبيرة، أكبر من يصدرها للعالم وللناشئة على الخصوص، كنا نتمنى لو أن إدارة ريال مدريد لامت نفسها ولو في بضع كلمات، وتحملت بشجاعة النبلاء جزءا من المسؤولية، مسؤولية الإخفاق، وقالت أنها ضالعة هي الأخرى في هذا الراهن الكئيب للملكي.

لم تفعل إدارة الريال ذلك، إمعانا في الغطرسة، وكيف لا تتغطرس وهي من ظن أن الألقاب الأوروبية المتتالية ستخرس زمنا طويلا ألسنة النقد وستطفئ زمنا لهب الإحتجاج.

 

 

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عطب إداري

GMT 10:45 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 09:39 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أخطاء العيون

GMT 18:22 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 08:31 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

القديوي وفاخر وقراءة الفاتحة على الكرة المغربية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتهى الغطرسة منتهى الغطرسة



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 07:02 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في "ماليبو"
المغرب اليوم - هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله في

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
المغرب اليوم -

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة

GMT 04:32 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصير مؤلم ينتظر الكلاب قبل مونديال روسيا2018

GMT 19:22 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"تيسلا" تكشف النقاب عن شاحنة كهربائية وسيارة Roadster
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib