الرجاء بطل  هذا مستحيل

الرجاء بطل .. هذا مستحيل!

المغرب اليوم -

الرجاء بطل  هذا مستحيل

بقلم - منعم بلمقدم

ليس سوداوية ولا هو حكم بالإعدام على حلم الرجاويين ولا حتى تبخيسا لهذا الحق أو هو تيئيس لأفراد صوت الشعب، إنه الواقع الذي حين يرتفع تغيب كل المداهنات وكل أشكال النفاق الممكنة وكل المحسنات البديعية التي تغازل الرجاء نفاقا وهو المكلوم، المثخن بالجراح.

قدرت أن لا يتوج الرجاء احتكاما لمعايير الواقع، للتناقضات التي يغرق فيها فريق أصبح يلعب كل مباريات بشارات الإحتجاج على أراجيف وكذبات حسبان التي لا تنتهي.
قدرت استحالة انتقال الدرع ليستقر بالخزانة الخضراء لأني سمعت لاعبا يصرح أنه يملك في جيبه 32 درهما ولا يجد ما يتنقل به، وهو قول حين نطق به قهرا اللاعب بنحليب كان رد فعل حسبان بعدها محاولة تلجيمه ومعاقبته.

وصل الأمر بلاعبي العالمي للإقتراض وبطرق مشينة ليسدوا رمقهم، وليعيلوا أسرهم في زمن استقوى فيه حسبان ونجح في هزم شعب رجاوي برمته وفرض فيه منطقه.
قلت وهذا موقف يلزمني أنه يستحيل عمليا على فريق يعاني لاعبوه بهذا الشكل الموحش، على فريق يعيش لاعبوه نير التجويع والقهر أن يصبحوا أبطالا ولو أن إليادات وملاحم وبطولات كثيرة صنعتها المعاناة.

تابعت مباراة الرجاء أمام الحسنية وواكبت ردات فعل لاعبي الفريق المتشنجة مع الحكم الكزاز وكيف خرج بانون في كثير من المرات عن النص وكيف تلونوا بالإنذارات وغلبت عليها الإنفعالات المجانية التي سببها القهر الذي يعيشونه أسبوعيا، وهو الأمر الذي قادني كما يقود كل رجاوي حقيقي من أنصار النادي لبلوغ هذه الحقيقة المرة، وهي أنه كي تكون بطلا نهاية الموسم عليك أن تكون إعجازيا وتتمرد على المنطق وتنتج أدرينالين خاص وخاص جدا يقلب كل هذه الحقائق المرة ويلغيها.

في الشهر المنصرم وكأي حاوي أو ساحر يخرج أرنبا من قبعته في وقت لا تنتظره أن يفعل ذلك في سيرك كبير، دعا حسبان منخرطي الرجاء ليصادقوا له على التقرير المالي ووعدهم بالرحيل وترك جمل الرجاء بما حمل، وما إن نجح في مسعاه حتى قاطع أشغال الجمع العام وافتعل عذرا هو أقبح من زلة، لينهي الجمع وينقلب على وعوده كما هي عادته ويقرر البقاء حتى يقضي الله الأمر المفعول.

أقول أنه يستحيل على الرجاء أن تكون بطلة، لأن بيئة الرجاء ملوثة ولأن المناخ ليس سليما ولأن الهواء الذي يتنفسه اللاعبون ليس صافيا ولأن جسر الثقة مفقود وعنصر الأمان مفصول، فكيف لفريق تغيب فيه هذه المقومات والشروط أن يصبح بطلا؟

في مباراة الحسنية هتفت جماهير الرجاء ضد حسبان كما لم تهتف ضده من قبل، وفي نهائي كأس العرش استغلت الحضور الوازن والرفيع المستوى ونقلت رسالتها لمن يهمهم الأمر على أنهم في قبضة من لا يرحم، ولا أحد أصغى لهذا الأنين وفرض تغيير هذا المنكر الكبير بالفريق.

يستحيل على الرجاء أن تكون بطلة لأن جمهورها مستعد ليقاطع مباريات الفريق ويخسر اللقب شريطة أن يرحل رئيسها.

يستحيل على الرجاء أن تكون بطلة لأنه حين يسمع اللاعبون أن وادي زم وخنيفرة وحتى تطوان الأخيرة منحت لاعبيها منحا ومكافآت مضاعفة مقابل انتصار يتيم ويتيهون هم في أرض الله مطاردين منح الموسم المنصرم ولا من يجيب، فإن الحماس يفتر والعزيمة تموت والإرادة تتلاشى.

 

 

GMT 09:08 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

بدأت المسرحية

GMT 08:44 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

سلام الذي أعرفه

GMT 14:42 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

لجنة لعريشي الحاضرة/ الغائبة…

GMT 14:29 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

يوميات روسيا..20

GMT 11:08 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"الحبة والبارود"..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرجاء بطل  هذا مستحيل الرجاء بطل  هذا مستحيل



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر
تألقوا معًا في عام 2007 في الفيلم الكوميدي "Superbad"، وفي ليلة الخميس ، برهنت النجمة العالمية إيما ستون، والممثل الكوميدي جونا هيل، على أن صداقتهما لا تزال قوية، حيث إنهما ظهرا معًا على السجادة الحمراء في نيويورك للاحتفال بعرض مسلسلهما الجديد "Maniac" على شبكة  "نيتفليكس". وتبادل الاثنان بعض النكات على السجادة الحمراء، وتعالت أصوات ضحكاتهم أمام المصورين، وبدت النجمة الشهيرة البالغة من العمر 29 عامًا ، أنيقة حيث ارتدت فستانًا باللون النحاسي المعدني وتركت شعرها الأحمر منسدلًا أسفل ظهرها وكتفيها في تجعيدات مذهلة. وأكملت الممثلة، التي فازت بجائزة الأوسكار عن فيلم "La La Land"، إطلالتها بماكياج العيون الدخاني ولون الشفاه الأحمر الداكن، أما جونا، البالغ من العمر 34 عامًا، اختار بدلة سوداء بالكامل، مكونة من قميص وربطة عنق سوداء مع بدلة من قطعتين ونظارات رياضية وجميعهم باللون الأسود. وتدور أحداث المسلسل عن آني لاندسبيرج وأوين ميلجريم، وهما فتاتين غربيتان توصلا إلى

GMT 06:22 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

"Moncler" للأزياء تكشف عن مجموعتها الجديدة "Genius"
المغرب اليوم -

GMT 08:21 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

طه رشدي يكشف أنّ لغة الإعلانات هي لغة مناورات

GMT 23:23 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال 6 شباب مغاربة بعد هجرتهم من طنجة إلى إسبانيا

GMT 20:40 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

القبض على مجرم خطير في القنيطرة

GMT 03:30 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مها سامي تكشف عن أهمية "النتوياج" في العناية بالبشرة

GMT 14:54 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رفض طلب إطلاق سراح تلميذ ورزازات وتأجيل المحاكمة

GMT 07:30 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

شهرزاد بن يونس تكشف خطر الخطاب الإشهاري على المجتمع
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib