السلام عليكم سيدتي
بعد أن حصلت على وظيفة، والحمد لله، بدأت أيامي تسير في أيامي تسير في حلقة واحدة، وهي البيت والعمل عمري 29 عاماً، غير متزوجة، ولديّ دبلوم جامعي كانت لي علاقة عاطفية طيّبة، ولكن لم يكتب لنا الزواج وأنا أعمل في شركة، والحمدلله مرتّبي يكفيني
سيدتي، أشعر بأنني أريد أ أغيّر حياتي، ولكني لا أعرف كيف، فأنا أملك المال ولكني لا أستمتع به استمع لهموم أخواتي المتزوجات وغير المتزوجات، أتابع الكل ومع ذلك، شعرت في السنوات الأربع الأخيرة بنوع من الروتين القاتل أنا أحب القراءة والكتابة كثيراً وأقوم بتبادل النصوص والكتابات تركته حتى يأتي الشخص المناسب الذي ارتاح له، مع انه نادراً ما يتقدم لي شخص بنيّة الزواج هذه الأيام أحياناً أقول إنه لو كان حبيب لتحدثت معه ومع ذلك، فأنا أصبحت حذرة في علاقاتي بالرجال، ولا أريد أن اقع في فخ الحي مرّة أخرى، حتى لا أجرح نفسي علماً بأني في الأيام الأخيرة، شعرت بالوحدة، وذلك بسبب زواج أغلب الصديقات وانشغالهنّ وعدم قدرتهنّ على التواصل والخروج على مدار السنة حتى بتُّ لا أطلب من إحداهنّ الخروج ولا أذهب إلى زيارتهنّ لأنهنّ لا يُبادلنني الزيارة والاهتمام، عدا واحدة فقط والحمد لله سيدتي، أريد أن أقوم بتغيير جذري في حياتي، علماً بأني أهرب نوعاً ما من الجلوس مع أبي وأمي، لأنهما عصبيّان ولا يُعجبهما شيء أرجوك ساعديني
آخر تحديث GMT 01:21:00
المغرب اليوم -

روتين وملل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي بعد أن حصلت على وظيفة، والحمد لله، بدأت أيامي تسير في أيامي تسير في حلقة واحدة، وهي البيت والعمل. عمري 29 عاماً، غير متزوجة، ولديّ دبلوم جامعي. كانت لي علاقة عاطفية طيّبة، ولكن لم يكتب لنا الزواج. وأنا أعمل في شركة، والحمدلله مرتّبي يكفيني. سيدتي، أشعر بأنني أريد أ أغيّر حياتي، ولكني لا أعرف كيف، فأنا أملك المال ولكني لا أستمتع به. استمع لهموم أخواتي المتزوجات وغير المتزوجات، أتابع الكل. ومع ذلك، شعرت في السنوات الأربع الأخيرة. بنوع من الروتين القاتل. أنا أحب القراءة والكتابة كثيراً. وأقوم بتبادل النصوص والكتابات تركته حتى يأتي الشخص المناسب الذي ارتاح له، مع انه نادراً ما يتقدم لي شخص بنيّة الزواج هذه الأيام. أحياناً أقول إنه لو كان حبيب لتحدثت معه. ومع ذلك، فأنا أصبحت حذرة في علاقاتي بالرجال، ولا أريد أن اقع في فخ الحي مرّة أخرى، حتى لا أجرح نفسي. علماً بأني في الأيام الأخيرة، شعرت بالوحدة، وذلك بسبب زواج أغلب الصديقات وانشغالهنّ. وعدم قدرتهنّ على التواصل والخروج على مدار السنة. حتى بتُّ لا أطلب من إحداهنّ الخروج ولا أذهب إلى زيارتهنّ. لأنهنّ لا يُبادلنني الزيارة والاهتمام، عدا واحدة فقط والحمد لله. سيدتي، أريد أن أقوم بتغيير جذري في حياتي، علماً بأني أهرب نوعاً ما من الجلوس مع أبي وأمي، لأنهما عصبيّان ولا يُعجبهما شيء. أرجوك ساعديني.

المغرب اليوم

حياتك يداهمها الملل لأسباب عديدة، منها: الروتين ووحدتك، إضافة إلى حاجتك الفطرية إلى الزواج. الملل يقتل الإنسان فعلياً، وفي رأيي، يا عزيزتي، أن الانقلاب في حياتك ممكن من خلال تغيير عملك، والقيام بأمور جديدة، مثل حضور "كورسات" والشروع في الانهماك في هوايات. المهم أن تعملي حركة وتنفضي الغبار عن روحك. وكذلك، ربما أن أي مجال جديد قد يفتح أفقك إلى رؤية جديدة تخصّ حياتك. والأهم في الانفتاح الجديد، هو أن تلتقي وجوهاً جديدة. فلا تضيّعي أيّ تجديد في حياتك.

تسبب "كورونا" في إلغاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتألق بـ"جاكيت" ومعطف قصير في أحدث إطلالاتها

واشنطن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي
المغرب اليوم -

GMT 05:02 2020 السبت ,28 آذار/ مارس

5 علامات تؤكد وقوع انثى برج الحمل فى الحب

GMT 01:03 2020 الأحد ,05 إبريل / نيسان

هواوي قد تُعلن عن هواتف جديدة في 23 أبريل
المغرب اليوم -
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib