قصة ترامب ومقاول أردني دهن البيت الابيض

قصة ترامب ومقاول أردني دهن البيت الابيض!

المغرب اليوم -

قصة ترامب ومقاول أردني دهن البيت الابيض

بقلم - أسامة الرنتيسي

نكتة قديمة تجدّدت في هذه الأيام، وانتشرت كالنار في الهشيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتطابقت مع العقلية الرسمية التي تدير الاقتصاد والاستثمار في الأردن.

تقول النكتة من دون تحريف او تعديل:  “أراد ترامب أن يدهن البيت الأبيض، فاستدعى ثلاثة مقاولين، صيني : طلب 3 ملايين دولار، أمريكي : طلب 7 ملايين دولار ، أردني : طلب 10 ملايين دولار

المهم : استدعى الصيني قال له: كيف سَعَّرت؟

قال: مليون ثمن الدهان ، ومليون للعمالة وشغل اليد، ومليون مكسب إلي.

سأل الأمريكي: كيف سَعَّرت ؟

 قال: 3 ملايين ثمن الدهان و2 مليون عمالة  و2 مليون مكسب إلي.

سأل الأردني: كيف سَعَّرت ؟

 قال له: تعال معي ع جنب لنحكي، قال له: صل على النبي. 3 ملايين إلك و4 ملايين إلي و3 ملايين نعطيها للصيني يدهن البيت”.

هكذا تُدار عجلة الاقتصاد والاستثمار في الأردن، الكل يريدون أن يشاركوا الكل، والمسؤول يريد حصة في الاستثمار إن لم ينجح بأن يكون شريكا.

تحداني صديق خليجي يزور عمّان بإستمرار حول كيفية تدبير المواطن الأردني لمعيشته الشهرية إذا افترضنا أن معدل الرواتب عموما 500 دينار، والحد الأدنى للأجور 220 دينارا.

نعم؛ وأنا أتحدّى أي خبير اقتصادي، أن يُقَدِّم رؤية أو استشارة أو تحليلًا، عن كيفية تدبير المواطن الأردني قبل الكورونا وبعدها ــ موظف الدولة أو القطاع الخاص، الذي يحصل على راتب حسب المعدل العام لرواتب موظفي الدولة بمعدل 500 دينار، لأسرة مكونة من خمسة أفراد ــ أموره طوال الشهر؟. طبعًا؛ سوف يحتج كثيرون، ويقولون ما هو مصير مَن لا يحصل على نصف هذا المبلغ حسب الحد الأدنى للأجور في الأردن (220 دينارًا)، أو الذي يعمل ولا يحصل على راتبه بانتظام، أو الذي لا يجد عملًا ضمن جيش المتعطلين من العمل في سوق البِطالة.

لا أفهم بالاقتصاد، مثل كثيرين غيري، لكن لو سألت الرئيس الأميركي ترامب عن الوضع لديه وسط الانهيارات الكبيرة في الاقتصاد بعد جائحة الكورونا وبحر الديون المالية والخسائر التي مُنيت بها الخزينة الاميركية، فلربما لن يعرف كيف يجيبك، ولو سألنا الأوروبيين فإنهم هم أيضا لم يعرفوا كيف يعالجون أزماتهم المتلاحقة..

ليس ثمة معادلة اقتصادية تحكم ما يحدث عالميا؛ لأن ما يحدث لا علاقة له بعلم الاقتصاد، لأن الاقتصادات الدُّولية بدءا من أميركا وصولا إلى اليابان مرورا بأوروبا لم تكن على أسس اقتصادية، بل على أكاذيب وطباعة عملات ورقية غير مدعومة اقتصاديا، لهذا هبط سعر النفط إلى أقل من 20 دولارا للبرميل، لأن الاقتصاد العالمي مبني على الوهم، وعملاته ليست ذات قيمة حقيقية، والاقتراض هو سمة العصر الاقتصادي.

رخاء الدول الصناعية الكبرى الاقتصادي كأميركا مثلا؛ بُني على باطل من التقديرات الاقتصادية الكاذبة…

بالمناسبة؛ مع كل التوضيحات لقصة الثلاث مليارات المهرّبة إلى ملاذات آمنة التي كشف عنها البنك الدّولي ولَحس كلامه بعد ذلك، لم تخرط مُخ الأردنيين حتى الآن…

الدايم الله….

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة ترامب ومقاول أردني دهن البيت الابيض قصة ترامب ومقاول أردني دهن البيت الابيض



GMT 14:34 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

ماذا بعد "هجاء" الديمقراطية؟

GMT 14:22 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

«قيصر» يقتحم أبوابكم!

GMT 14:17 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

3 سنوات قطيعة

GMT 14:05 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

مسكين صانع السلام

GMT 12:02 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

عودة الدول القومية ليست تهديداً بالضرورة

ارتدت نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء دائرية

ملكة هولندا في إطلالة صيفية مبهجة على دراجة هوائية

أمستردام - المغرب اليوم

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز فوائد فيتامين " أ " على صحة الجسم والمناعة

GMT 06:11 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار أجمل تصاميم مسابح خارجية للمنازل

GMT 05:30 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

تقرير يكشف فوائد السمسم على صحة الجسم والبشرة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

خطوات تنظيف أقمشة الملابس المختلفة

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار النفط بنحو 3%
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib