جهل أم حماقة أم جنون

جهل أم حماقة أم جنون!

المغرب اليوم -

جهل أم حماقة أم جنون

بقلم - مكرم محمد أحمد

رغم التحذيرات العلمية العديدة التى أطلقتها مؤتمرات المناخ على امتداد 24 عاماً من أن الانبعاثات الكربونية المعلقة فى الغلاف الجوى للكرة الأرضية التى لا تضيع ولا تتبدد، وتجاوز حجمها الآن تريليونات الأطنان نتيجة نشاط الإنسان الصناعى على الأرض، واستخدامه الوقود الحرارى المتمثل فى البترول والغاز والفحم الذى يمكن أن يرفع درجة حرارة الكون ما بين ثلاث وخمس درجات مئوية، تكون نتيجتها المؤكدة احتراق الحياة على ظهر الأرض وتكبيد خسائر فادحة لأكثر من 60 مليون نسمة ربما لا يجدون الغذاء أو المأوى، ورغم أن تغيرات المناخ أصبحت بالفعل حقيقة واقعة يعايشها العالم ويكابد متاعبها ملايين البشر، ويسجل علماء المناخ ظاهراتها المتفاقمة على مدى اليوم والساعة التى تتمثل أمام أعيننا فى ارتفاع منسوب المياه فى البحار والمحيطات، وغرق آلاف الكيلو مترات من سواحل الكرة الأرضية، وتنامى أخطار الجفاف والفيضانات وفناء حياة عشرات المحاصيل الزراعية والمخلوقات الأرضية من الحيوان والطيور والحشرات، لم تستطع أن تتحمل أو تتعايش مع ارتفاع درجة حرارة الكون المتصاعدة، ويسجل الإنسان والعلماء وقائعها يوما بيوم، رغم كل هذه الظاهرات التى نشاهدها ونعايشها ويسجل الإنسان وقائعها لا يزال الرئيس الأمريكي ترامب رئيس اكثر دول العالم تقدماً فى العلم والتكنولوجيا يصر على أن قضية المتغيرات المناخية ليست سوى «خدعة» يروج لها علماء لديهم أجندة سياسية كبيرة للغاية، هدفهم ترويع العالم المتقدم وتعطيل النشاط الإنسانى وابتزاز تريليونات الدولارات من الدول الغنية، ولهذه الأسباب انسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية المناخ ورفضت الالتزام بخفض انبعاثاتها الكربونية رغم أن اتفاقية باريس لا تفرض عقوبات على عدم الالتزام، وتؤثر أن يكون خفض الانبعاثات الكونية عملاً طوعياً دافعه الأهم تجنب الأخطار المهولة التى يمكن أن تهدد الحياة على كوكبنا الأرضي ورغم أن علماء المناخ يؤكدون أنه لامجال للاعتذار عن هذا العمل الطوعى لأن الكوكب يحترق ولم يعد باقياً الكثير من الزمن لإنقاذه لأن حرارة الكون يمكن أن ترتفع ما بين 3 و 5 درجات مئوية ويقع ما لم يكن فى الحسبان. ورغم صدور تقرير علمي وطني أمريكي فى 1656 صفحة، أعدته لجنة أمريكية حكومية من إدارات متعددة بمشاركة 300 من علماء أمريكا بناء على طلب الكونجرس، يؤكد المخاطر التى يمكن أن تتعرض لها الولايات المتحدة من جراء تغيرات المناخ، والتى تخلص فى خسائر مادية فادحة تهدر مليارات الدولارات سنوياً، وهبوط الناتج الإجمالى الوطنى الأمريكى بأكثر من 10 فى المائة مع نهاية القرن الحالى، وغرق كثير من السواحل الأمريكية بما عليها من قواعد عسكرية وجسور وشوارع ومبان وعمارات تصل خسائرها إلى نحو 32 بليون دولار من إجمالى الخسائر التى سوف تتكبدها الخزانة الأمريكية بسبب تغيرات المناخ، والتى تصل إلى 141 بليون دولار، رغم هذه الحقائق الصلدة التى وردت فى تقرير أمريكى حكومى يُكذب الرئيس الأمريكى ترامب تقرير تقييم المناخ الوطنى كما كذب علماء المناخ فى العالم أجمع، وتتجاهل إدارته التقرير الذى أنفقت أمريكا على إعداده ملايين الدولارات، الأمر الذى دفع شوارزينجر الممثل الأمريكى الشهير وحاكم ولاية كاليفورنيا السابق إلى وصف الرئيس ترامب بالمجنون بسبب انسحابه من اتفاقية المناخ.

لكن الأخطر من هذه التداعيات القاسية، أن إنكار الرئيس الأمريكي تغيرات المناخ واعتبارها مجرد خدعة أعطى الغطاء الأخلاقى والسياسى للآخرين ليحذو حذوه فى الانسحاب من اتفاق باريس مثل الرئيس التركى أردوغان والرئيس الروسى بوتين والرئيس البرازيلى الجديد الذى يلمح إلى احتمال انسحاب بلده من اتفاق باريس كما فعل ترامب، بما أوجد شعوراً بعدم التيقن وعدم الالتزام بخفض حصص الإنبعاثات الكربونية إلى حد أن الملتزمين بخفض حصصهم لا يزيدون على 16 دولة من 200 دولة، ومع عدم التزام أكبر اقتصاد فى العالم الاقتصاد الأمريكي معايير خفض الانبعاثات الكربونية يزداد عمق كارثة المناخ ويصعب الإصلاح ويستحيل منع الضرر، خاصة أن المطلوب خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 45 فى المائة عن مستويات عام 2010 بحلول عام 2030، كى يبقي ارتفاع درجة حرارة الكون فى حدود درجة ونصف درجة بدلاً من 3 و5 درجات التى تأخذ كوكبنا الأرضى نحو الهاوية.

نقلا عن الاهرام القاهرية

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

 

GMT 07:12 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

التعديلات الدستورية.. رؤية مختلفة

GMT 07:10 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

نوال السعداوى!

GMT 07:09 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

هل تتجرع إيران الكأس المرُة للمرة الثالثة؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جهل أم حماقة أم جنون جهل أم حماقة أم جنون



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق تولسا خلال قضائها أمتع الأوقات في منتجع صحي برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب
ذهبت المغنية توليسا كونتوستافلوس في رحلة صحية إلى البرتغال، ونشرت صور الرحلة عبر تطبيق "إنستغرام" الجمعة، حيث صور البكيني الأسود، معربة عن حزنها لانتهاء الرحلة الصحية في "أواسيس بوتيك هيلث ريتريت آند سبا". وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن نجمة "إن-دوبز"، 30 عاما، ارتدت العديد من ملابس البحر الرائعة، لكنها ركزت على اللون الأسود، وخلال ارتدائها التقطت العديد من اللصور المثيرة أمام إحدى البحيرات، وهي تمسك كوبا من العصير الأخضر، وأظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور. ورفعت شعرها البني اللون في تسريحة على شكل كعكة، وارتدت نظارة سوداء أنيقة كبيرة الحجم، ووضعت على صورتها عنوانا: "سأفتقد هذا المكان الرائع في البرتغال"، وشاركت الأربعاء صورة أخرى وهي لا تضع أي مساحيق تجميل، وشوهدت وهي تستلقي وتستمتع بحمام شمس وتشرب أحد المشروبات السموزي الصحية، مستمتعةً بأشعة الشمس. أقرأ أيضًا: كايلا موريس تلفت الأنظار بالبكيني في تينيريفي وشاركت أيضا فيديو
المغرب اليوم - سفيان جيلالي يطالب الرئيس الجزائري بسحب ترشيحه
المغرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة

GMT 16:40 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

200 مليون يورو تنتظر نابولي في الصيف

GMT 15:12 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

حكم مباراة الكلاسيكو "وش السعد" على ريال مدريد

GMT 13:52 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

بارتوميو يؤكّد أنه ليس مناهضًا لفريق "ريال مدريد "

GMT 18:21 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

رونالدو يختار فريقه المفضل في الكلاسيكو

GMT 13:54 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

إبعاد تشافي هيرنانديز عن صفوف "الكتالوني"

GMT 11:10 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

ياري مينا يقترب من الرحيل عن صفوف برشلونة

GMT 19:44 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويتر" تفرض قواعد لضبط رسائل الدعاية السياسية على منصتها

GMT 21:51 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

مسيرة الفرنسي كومان الذي ولد وفي فمه ملعقة ذهب

GMT 05:49 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع سعر بورش فئة 911 إلى 77,891 جنيهًا استرلينيًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib