طائرات إيران المسيّرة غربية الصنع

طائرات إيران المسيّرة غربية الصنع!

المغرب اليوم -

طائرات إيران المسيّرة غربية الصنع

طارق الحميد
بقلم - طارق الحميد

تم الكشف أخيراً عن أن الطائرات الإيرانية المسيّرة التي زودتها إيران إلى روسيا التي استهدفت بها أوكرانيا، نصف مكوناتها أميركي الصنع، ونحو ثلث الباقي هو بواسطة شركات في اليابان وأوروبا.
ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، التي كشفت الخبر، عن شركة متخصصة غير ربحية، أن التحليل الذي قامت به يثبت أن الطائرة الإيرانية فعلاً هي نتيجة مكونات أميركية وأوروبية، ومن دول حليفة للولايات المتحدة.
ومن الصعب توصيف هذا التقرير، فهل يمكن أن يقال فقط إنه صادم، أو هو فضيحة، أو هو مجرد تقاعس غربي في التعامل مع النظام الإيراني، وسط كل هذه العقوبات الدولية، وقبلها الأميركية؟
هذا التقرير، للأسف، يغذي نظرية المؤامرة الرائجة عن علاقة الديمقراطيين بالنظام الإيراني، ولا أشجعها، ولا أدعمها، لكن القضية أبسط، وإن بدت أشد تعقيداً، لأسباب بعضها نعرفه.
الأكيد أن الاندفاع الأميركي - الديمقراطي لإبرام اتفاق نووي مع إيران، ومنذ فترة رئاسة باراك أوباما، تحديداً، قد أدى إلى تقاعس أميركي، بل وتساهل، في التعامل مع إيران، وسهّل استمرارية ذلك الإعلام اليساري الأميركي الذي تجاهل الملف الإيراني، وتساهل معه.
بعض وسائل الإعلام اليسارية، مثلاً، تجاهلت الاحتجاجات في إيران، ولم تمنحها التغطية الكافية حتى قبل أسبوعين، رغم أن الاحتجاجات تشارف على الأسبوع الحادي عشر، ورغم القتل والاعتقالات التعسفية التي يقوم بها النظام.
وبعض وسائل الإعلام تلك لا تمنح الاحتجاجات الإيرانية أي مساحة إلى الآن، لا على نشرات أخبارها، كقنوات، ولا على صدر صفحاتها الأولى، أو صفحات الرأي، كصحف. وكل ذلك يعني أمراً مهماً.
وهذا الأمر هو أننا أمام تجاهل وتساهل أميركي ممنهج من قبل الولايات المتحدة لأفعال النظام الإيراني، على مستوى الإدارة، منذ فترة أوباما، وغياب حس المساءلة والمسؤولية إعلامياً، تجاه ذاك التساهل والتجاهل.
والذاكرة لا تزال حية حيال ردود أفعال بعض الديمقراطيين، والإعلام المحسوب عليهم، عند قيام إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب باغتيال قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس»، وهي الضربة التي لم يفق منها النظام الإيراني إلى الآن.
كل ذلك يقول لنا إن التراخي الأميركي لم يكن مفاجئاً، بل كانت هناك تقارير تشير إلى أن الأميركيين لم يعودوا يركزون جهودهم الاستخباراتية تجاه إيران، مما أجبر الإسرائيليين على مضاعفة جهودهم الاستخباراتية تجاه البرنامج النووي الإيراني.
كما أن هذا التجاهل والتساهل الأميركي – الديمقراطي، يقول لنا إن الديمقراطيين لم يكونوا ليأخذوا على محمل الجد خطورة الطائرات المسيّرة الإيرانية التي استهدفت السعودية، والإمارات، من قبل الحوثيين. ولم يكترثوا باستخدامها بالعراق وسوريا، ولا بحصول «حزب الله» عليها.
وكل ذلك يظهر الاستهتار الأميركي بأمن المنطقة وسكانها، لكن عندما استهدفت تلك الطائرات المسيّرة أوكرانيا؛ تحركت المؤسسات الأميركية والغربية للبحث عن ماهيتها، وتتبّع جذورها، وتفاصيلها.
وعليه، فنحن أمام إهمال وتساهل أميركي - ديمقراطي يقول لنا إن علينا بذل المزيد من الجهد لكشف تفاصيل أكثر عن التسليح الإيراني، والتوعية بخطورته على أمن منطقتنا، وألا يكون التحذير بصوت منخفض، بل بالأدلة، والصوت العالي، والتكرار، والاحترافية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرات إيران المسيّرة غربية الصنع طائرات إيران المسيّرة غربية الصنع



GMT 19:46 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول مائدة الرياض

GMT 18:37 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ثقافة القتال والتضحية شيء والثقافة السياسيّة شيء آخر

GMT 18:34 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

«تيك توك»... إخافة الخصوم بسلاح العوامّ!

GMT 18:32 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أربعة رجال في مواجهة العاصفة

GMT 18:29 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مفيد فوزي... رائد صحافي مفيد

سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت - المغرب اليوم

GMT 06:46 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
المغرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 08:13 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
المغرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 05:14 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها
المغرب اليوم - بلينكن يُصرح أن واشنطن تُساعد أوكرانيا في استعادة أراضيها

GMT 10:26 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

بنسعيد يُعلن بدء تقييم المجلس الوطني للصحافة
المغرب اليوم - بنسعيد يُعلن بدء تقييم المجلس الوطني للصحافة
المغرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 10:57 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
المغرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 15:57 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان
المغرب اليوم - أبو الغيط يُرحب بتوقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان

GMT 16:23 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

يسرا تنفي توقف مسلسلها الرمضاني "حمدلله على السلامة

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 14:14 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

يسرا تنفي توقف مسلسلها الرمضاني "حمدلله على السلامة

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 17:56 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي بعد الخسارة أمام السعودية ضربة قاسية جداً

GMT 11:15 2022 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو وميسي ونيمار ضمن أغنى 10 لاعبين حول العالم

GMT 08:51 2022 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

ميلان يبحث عن التأهل أمام سالزبورج في دوري أبطال أوروبا اليوم

GMT 16:42 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز تاريخي ينتظر ريال مدريد في المونديال كأس العالم 2022

GMT 06:25 2022 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يحلم بالمشاركة مع منتخب إسبانيا في المونديال

GMT 17:50 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق من ميسي بعد الخسارة القاسية أمام السعودية

GMT 06:38 2022 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب ريال مدريد ينفي تراجع مشاركات بنزيما مع الفريق

GMT 17:22 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فيفا يُشيد بفوز السعودية على الأرجنتين بكأس العالم

GMT 16:20 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

غوارديولا يُجدد عقده مع مانشستر سيتي حتى 2025

GMT 08:56 2022 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يواجه ساوثهامبتون في الدوري الإنكليزي اليوم

GMT 11:03 2022 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

غالتييه يكشف طبيعة إصابة كيليان مبابي

GMT 15:37 2022 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هالاند يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنكليزي

GMT 15:23 2022 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بيكيه ضمن قائمة برشلونة أمام أوساسونا فى الدوري الإسباني

GMT 06:43 2022 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

صحف إنجلترا تحتفي بتألق محمد صلاح أمام توتنهام

GMT 07:11 2022 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

وولفرهامبتون يقترب من تعيين لوبتيجي مدربًا جديدًا له

GMT 19:56 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

غوارديولا يتوقع مشاركة ووكر وفيليبس في مونديال قطر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib