المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ

تحتوي على 887 تمثالًا حجريًّا موجودًا على ربو

إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ

أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم
لندن ـ كاتيا حداد

نشر موقع"غارديان" البريطاني خبر إنشاء واحدة من أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم قبالة ساحل جزيرة الفصح، وهي حديقة رابا نوي الحديقة الوطنية التي تعتبر واحدة من مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة "اليونسكو".

وتقع الحديقة على جزيرة الفصح في الجهة الجنوبية الشرقية من المحيط الهادئ، وتعود مكانة الحديقة التراثيّة إلى أنّها تحتوي على 887 تمثالًا حجريًّا موجودًا على ربوعها تُعرف باسم (مواي) وهو أوائل الناس الذي سكنوا الجزيرة عام 300 م، واستُخدمت المنطقة من قبل الحكومة التشيليّة عام 1935 لإنشاء الحديقة التي تبلغ مساحتها البحرية 740 ألف كم مربع تقريبا حجم البر الرئيسي التشيلي وستحمي ما لا يقل عن 142 نوعا من الأنواع البحرية المتوطنة بما فيها 27 مهددة بالانقراض.

ويوجد نسبة مذهلة تبلغ 77? من الأسماك في المحيط الهادئ، واكتشفت البعثات الأخيرة أنواع جديدة عدة لم تكن معروفة من قبل للعلم، وتشمل الحيوانات المفترسة الموجودة في منطقة المحمية أسماك القرش المطرقة وصدفية الرأس، والحوت، والحوت الأحدب والأزرق، وأربعة أنواع من السلاحف البحرية.

وقال مدير مشروع تراث بيو بيرتاريلي للمحيطات، مات راند، الذي نظم للحديقة: "سيكون لهذا المحمية البحرية أهمية عالمية ضخمة لحفظ المحيطات وطرق حياة السكان الأصليين، وأضاف "لقد عانت رابا نوي منذ فترة طويلة من فقدان الأخشاب وتراجع النظم الإيكولوجية وانخفاض عدد السكان، تم الإعلان عن خطط للحديقة البحرية لأول مرة في مؤتمر في عام 2015، أعلن فيه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما "حبه الخاص للمحيطات" في رسالة فيديو، وقد تأكدت هذه الخطط في كلمة لرئيسة تشيلي ميشيل باشيليت يوم السبت.

تم تمكين إنشاء الحديقة البحرية بنسبة 73? لصالح منطقة المحافظة من سكان جزيرة الفصح رابا نوي في استفتاء في 3 سبتمبر، بعد خمس سنوات من المشاورات، وسيتم حظر الصناعات الاستخراجية والصيد الصناعي داخل المحمية، ولكن سيسمح للرابا نوي بمواصلة الصيد التقليدي على متن قوارب صغيرة، وذلك باستخدام خطوط اليد مع صخور للأوزان، وقال لودوفيتش بيرنز توكي، مدير تحالف ميسا ديل مار: "هذه لحظة تاريخية - لحظة عظيمة وجميلة لرابا نوي، وللعالم وللمحيطات.

وأضاف "نعتقد أن هذه العملية يمكن أن تكون مثالا على إنشاء احتياطيات بحرية أخرى نحتاج إليها  لحماية محيطاتنا مع احترام البعد الإنساني"، وبعد إنشاء منطقة حماية بحرية قابلة للمقارنة حول جزر بيتكيرن القريبة ، يمكن أن تظهر مقترحات بشأن  جزر أسترال، وقال بيرنز توكي ان هذا سيكون له إمكانات موحدة للشعب البولينيزى، وتابع "أن المحيط مهم جدا بالنسبة لنا كمصدر للغذاء ولكن البولينيزيين كانوا ملاحين عظيمين ويمثل المحيط أيضا آمنا لهم"، مع استمرار الاحترار العالمي، تشير بعض الأبحاث العلمية إلى أن الاحتياطيات البحرية قد تساعد أيضا على التخفيف من تغير المناخ وتوفير حوض حيوي للكربون.

وعلق مارسيلو مينا وزير البيئة في شيلي: "هذه المنطقة البحرية المحمية تضيف إلى إرث الرئيس باشيليت"، ودعا الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة إلى حماية 30 في المائة من محيطات العالم، ولكن مناطق الحماية البحرية لم تغطي حتى الآن سوى حوالي 1،6 في المائة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ  المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ  المغرب اليوم  - إنشاء أكبر مناطق الحماية البحرية في العالم في المحيط الهادئ



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib