المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن

كشف لـ"المغرب اليوم" عن تداعيات الحرب في الدولة

مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن

رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني مصطفى نصر
عدن- صالح المنصوب

كشف رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني، مصطفى نصر، أن واقع الاقتصاد اليمني حدث له انهيارًا كبيرًا، جراء الحرب الدائرة في البلد, ابتداءً  من سيطرة جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء, والتمدد إلى بقية المحافظات, ما أدى  إلى انسحاب المنظمات الدولية والعالم من اليمن عبر سفاراته المعتمدة.

وأضاف نصر، في حوار خاص لـ"المغرب اليوم"، أن الانسحاب كان أول ضربة للاقتصاد اليمني، تلاها توقف لتصدير النفط, لأن النفط يشكل نسبة كبيرة من الموازنة العامة للدولة, ثم حدث تدهور مريع لكل القطاعات الاقتصادية, ما أدى إلى تراجع نسبة النمو بالسالب, ما يصل من  36% إلى40%، مؤكدًا أن تلك نسبة كبيرة للغاية, ومشيرًا إلى أن البلد وصل إلى شفا الانهيار الفعلي,  وتحول إلى اقتصاد الحرب , وذلك الاقصاد له الكثير من السمات, أبرزها خروج الإدارة من المؤسسة الرسمية, إلى إدارة غير رسمية ,ونشأة السوق السوداء ونشأة قطاع يتبع النافذين.

كما أشار نصر، إلى أنه خلال عام 2016، حدث تحسن نسبي معين في بعض المحافظات, المسيطر عليها الحكومة كحضرموت ومأرب وعدن, لكن ذلك التحسن أيضًا  ما يزال بالسالب، ما يعني أن البلد تعيش حالة  الانهيار الاقتصادي، وأن التحسن لم يصل إلى مستوى الصفر, أو نقول عليه  بدء يتحول إلى الإيجابي للأسف الشديد أيضًا.

وبيَّن نصر، أن هناك ممارسات لتدمير مقومات الاقتصاد, تمثلت في  نهب كل الإيرادات للدولة, واستنزاف الاحتياطي النقدي, من العملات  للبنك المركزي, وتدمير كل العمل المؤسسي بما فيها القطاع المصرفي, وكلها مؤشرات ستُطيل من معاناة الاقتصاد اليمن .

فيما عبَّر نصر، عن أمله أن يحدث خلال عام  2017 و2018  تحسن أكثر, على الأقل في المحافظات المحررة مؤقتًا, وعودة تسليم المرتبات, متابعًا "كنا نقول خلال الفترة الماضية أنه لم يتبق من موضوع انهيار اقتصاد اليمن, سوى استقرار العملة, ودفع المرتبات, ولم يتبق ذلك الشيئين فعلًا, فقد وصلنا إلى حالة الانهيار الاقتصادي الشامل، فمعظم موظفي الدولة يدخلون الشهر السادس دون مرتبات, وكذلك وضع العملة صعب للغاية, إذ لا نعرف مستقبل العملة جراء الأحداث الراهنة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن  المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن



 المغرب اليوم  -

بدت العارضة الشابّة أنيقة بشكل لا يُصدِّق

بيلا حديد تتألق في احتفال الأهل بعيد ميلاد شقيقتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
بعد إعلانها أن شقيقتها جيجي هي "أفضل صديقة" لها حين تحدثت عن تجاربهما المشتركة في لندن الأسبوع الماضي، لم يكن عجيبا أن تعود بيلا حديد مسرعة إلى الولايات المتحدة من أجل الاحتفال بعيد ميلاد جيجي البالغة من العمر 22 في عطلة نهاية الأسبوع. بعد أن أمضت الأسبوع في أوروبا، من باريس إلى لندن والعودة مرة أخرى، لتعزيز تعاونها الجديد مع ديور بيوتي، عادت بيلا مرة أخرى إلى مدينة نيويورك، للاحتفال مع أمها يولاندا وشقيقتها جيجي في وسط المدينة بعد ظهر يوم الأحد. وبطبيعة الحال، بدت العارضة الشابة أنيقة بشكل لا يصدق، أثناء خروجها من المطار مرتدية بذلة دنيم مطرزة بالزهور الحمراء، بينما أبرزت نحالة خصرها بحزام على الوسط. وحملت في يدها حقيبة شانيل مبطنة، مع بعض الإكسسوارات التي أضافت بعضا من الأنوثة للحذاء الأسود الذكوري. أما فتاة عيد الميلاد، جيجي، فبدت أنثوية للغاية في معطف وردي مشرق، بينما…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن  المغرب اليوم  - مصطفى نصر يُعدد الأسباب وراء انهيار الاقتصاد في اليمن



GMT 03:59 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

المصممة سوزان سيز تكشف عن الأشياء التي تحتفظ بها
 المغرب اليوم  - المصممة سوزان سيز تكشف عن الأشياء التي تحتفظ بها

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

أغلى حوض سباحة في العالم في دبي على نخلة الجميرا
 المغرب اليوم  - أغلى حوض سباحة في العالم في دبي على نخلة الجميرا

GMT 04:07 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

تعرف على أحدث صيحات ديكور الربيع في المنازل
 المغرب اليوم  - تعرف على أحدث صيحات ديكور الربيع في المنازل

GMT 09:44 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - 4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - طوني بلير يتوقع عودته إلى الساحة السياسية مجددًا

GMT 05:04 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

"أوفكوال" تتوقع زيادة نسبة الطلاب بشكل ملحوظ

GMT 03:55 2017 الأحد ,23 إبريل / نيسان

شرب النبيذ الأبيض يزيد من ضعف الجهاز المناعي

GMT 02:31 2017 السبت ,22 إبريل / نيسان

خادم شخصي ضمن جناح مهراجا في فندق ليلا بالاس

GMT 05:10 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

افتتاح "Queer British Art" في "تيت بريطانيا"

GMT 05:24 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد أن "الأسد" من الأبراج الأكثر تفاؤلًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 20:19 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

"غالاكسي إس 8" يُحقق رقمًا قياسيًا لهواتف سامسونغ
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib