ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها
آخر تحديث GMT 05:50:20
المغرب اليوم -

ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها

قصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها
القاهره-المغرب اليوم

تواصلت في الآونة الأخيرة الكثير من قصص التعذيب والعنف والقتل، ولعل الجحود والقسوة أبطال معظم القصص، وهو ما سنراه في قضية اليوم والذي يُعد جحود أم وقسوة عشيقها، ووصلات تعذيب متبادلة، أبطالها، حيث اعتادت المتهمة زيزينيا، بعد انفصالها عن زوجها بثلاثة أشهر، في الجحود والقسوة ووصلات التعذيب بسبب عدم رغبتها في استكمال مسيرة حياتها مع زوجها المخدوع.

ورصد موقع "صدى البلد" تفاصيل واقعة تعذيب الطفلة "جنى" بالسجائر والضرب من قبل الأم والعشيق، حيث أن المتهمة "زيزينيا" أغواها الشيطان بعد زواجها بعدة أيام بخيانة زوجها والوقوع في أحضان شخص آخر يقطن أسفل شقة الزوج، مرت على علاقتهما عام، حتى أن اختمرت الفكرة في ذهنها أن تنفصل عن زوجها لكي يخلو لها الجو مع عشيقها، وبالفعل أرغمت زوجها على الطلاق.

وبدأت حكاية الطفلة "جنى" عندما تزوج كريم م. منذ ثلاثة أعوام من المتهمة "زيزينيا ،. م"، وبعد أن شاهدها بالقرب من منطقة السلام، مر يوم والثاني، تبادل خلالها النظرات، وأعجب بجمالها، وبدأ في السؤال عنها حتى علم أن والدها متوفى منذ عدة سنوات، وتقطن مع أشقائها.

وعندما علم الشاب الثلاثيني ذلك شعر بشيء داخلي يجذبه إليها، لأنه هو أيضا يتيم الأب والأم، لم يفكر كثيرا، وتقدم لخطبتها وسرعان ما وافق أهل العروس، وتم الزواج بينهما، عاشَا سويا بين جدران شقتهما الصغيرة، الكائنة بمنطقة السلام، مرت الأيام، وبدأت الزوجة تسلك طريقا آخر، تجلس حتى منتصف الليل تتحدث فى الهاتف المحمول وزوجها عندما يقوم بالاتصال بها يجد هاتفها مشغولا، تكررت تلك المواقف عدة مرات، بدء الشك يتسلل داخله، بسبب تكرار رنات الهاتف.

ومر على زواجهما عام، رزقهم الله بطفلة جنة، أعتقد الزوج أنها سوف تقوم زوجته برعاية طفلتها على أكمل وجه ولكن مازالت تتحدث فى الهاتف المحمول وتترك رضيعتها، تنهمر فى البكاء، لعدة ساعات متواصلة، ونسيت أنها أم، لم تتوقف المتهمة عن جحودها.

وعلم الزوج في إحدى الليالي، بخيانتها، لم تجد المتهمة مبررًا، وقام الزوج بطردها خارج المنزل، حتى أن تدخل الأهالي ووعدته الزوجة أن لا تفعل ذلك مطلقًا.

بعد مرور عدة أيام من طردها من منزل الزوجية، عادت المتهمة للحديث مع العشيق، الذي يقطن في نفس العقار ولكن العلاقة تطورت إلى فراش الزوجية.

وبدأ العشيق يتردد على شقتها أثناء غياب الزوج، طلب منها أن تطلب الطلاق من زوجها لكي يخلو لهما الجو، لم تفكر كثيرًا وطلبت الطلاق بحجة أنها لا تستطيع العيش، ولكن الزوج رفض خوفًا على طفلته من نتيجة الانفصال.

وبدأ العشيق يرسم مخططًا آخر، حتى أن تعرف على زوج عشيقته، لسهولة التقرب إلى عشيقته، عاشَت المتهمة في أحضان عشيقها لفترة طويلة، وفي أحد الأيام عاد الزوج من العمل مبكرًا ليجد طفلته جنة في منزل العشيق والأم تلهو خارج الشقة بصحبة أحد الجيران، في تلك اللحظة تقابل الزوج المخدوع بزوحته الخائنة وهي بصحبة عشيقها على سلم منزلهما، لم يجد الزوج حيلة، إلا أن يقوم بتطليق زوجته.

ومر يوم والثاني ووقعت الزوجة وعشيقها على ورقة عرفي وذلك قبل اكتمال عدتها، عاش العشيقان لمدة 3 أشهر، ذلك الوقت كان مسلسل تعذيب الطفلة جنة، التي لم تبلغ من العمر عامين ونصف.

وبدأ العشيق في ضرب الطفلة أثناء سماع صوتها بحجة أنه يريد الراحة، لم تجد الأم حلًا لإرضاء عشيقها إلا أن تقوم بضرب مع وصلة تعذيب بالحزام، فضلًا عن إطفاء السجائر في جسدها النحيل، حتى تورم جسدها.

ولم تكتفِ المتهمة بتعذيب طفلتها بالاشتراك مع عشيقها بل تناولت السجائر معه لتقوم بإطفائها في جسد طفلتها النحيل، جحود تلك الأم لم يتوقف بعد.

وفي إحدى الليالي اتصل أحد الجيران بوالد الطفلة، وأخبره بقصة تعذيبها لطفلته، هرول الزوج مسرعًا إلى طليقته وطلب منها أن تعطيه ابنته، ولكن رفضت وقالت له: "عمرك ماهتشوفها تاني". 

ومرت الأيام وبعدها تلقى والد الطفلة جنة، اتصالًا هاتفيًا من شقيقة طليقته تخبره بأن طفلته ترقد فى المستشفى بين الحياة والموت، هرع الأب مسرعا إلى مستشفى المطرية ليتفاجأ بوجود طفلته في العناية المركزة وبها آثار تعذيب وضرب، ويدها وقدمها الأيمن لا تستطيع تحريكهما، مكث الأب يضرب يدًا على يد ويردد لا حول ولا قوة إلا بالله. 

واختمرت في ذهن المتهمة والعشيق حيلة للخروج من تلك الواقعة، فأوهموا خلالها الأطباء بأن الطفلة وقعت من أعلى سلم المنزل، ولكن الطبيب أبلغ قسم الشرطة، بعد أن تأكد من وجود شبهة في تعذيب الطفلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها ننشر التفاصيل الكاملة لقصة تعذيب طفلة السلام من والدتها وعشيقها



ارتدت فستانا أنيقًا من توقيع دار "برادا"

كيرا نايتلي بإطلالة باللون الفضي في مجلة "ELLE"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة كيرا نايتلي، بإطلالة كلاسيكية، في  مهرجان "WOMEN HOLLYWOOD GALA" في دورته الخامسة والعشرين، والتي تنظمه مجلة "ELLE" الأميركية، وأقيم في فندق "فورسيزون" في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأميركية. بعد أن زينت النجمة البريطانية الشابة غلاف مجلة "ELLE" في نسختها الاسترالية بعددها الجديد الصادر لشهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، جذبت أنظار المعجبين بإطلالتها خلال حفل "ELLE"، حيث ارتدت فستانا أنيقًا باللون الفضي بتوقيع دار أزياء "برادا". وتميز فستان النجمة البالغة من العمر 33 عامًا، بأقمشة الشيفون والتي أضيف لها وردة مزخرفة على الخصر، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية ذات كعب، والذي تم اختيارها من قبل المصممة  ليث كلارك. وحافظ مصفف الشعر، جوني سابونغ، على تناسق لون شعر كيرا مع مكياجها الناعم من ظلال العيون باللون النحاسي، والذي أبرز عينيها البنيّة، وأحمر الشفاه النيوود. وأجرت كيرا حوار مع مجلة  ELLE""، تحدثت خلاله عن سيدات هوليوود، وأزمة التحرش التي أصبحت قضية دولية، حيث

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأنصاري تؤكّد أن شاهين أبهرّت الحضور في"السينما العربية
المغرب اليوم -

GMT 02:16 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة
المغرب اليوم - أفضل فنادق

GMT 02:34 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018
المغرب اليوم - نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 02:09 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي
المغرب اليوم - معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي

GMT 02:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته
المغرب اليوم - الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
المغرب اليوم - تعرف على أصول عائلة  كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 01:01 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين
المغرب اليوم - كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين

GMT 08:59 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور
المغرب اليوم - أزهار الزفاف الملكيّة تصمد أمام رياح ويندسور

GMT 04:39 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

آل جابر يعلن عن جسر إغاثي سعودي إلى المهرة
المغرب اليوم - آل جابر يعلن عن جسر إغاثي سعودي إلى المهرة

GMT 01:47 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
المغرب اليوم - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 21:01 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

نائب جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المغربية تكشف عن عقود جديدة في القنوات الرسمية

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

شمع العسل يساعد على تقليل التوتر وتحفيز النوم

GMT 16:38 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

انتحار دركي بواسطة القرطاس وسط مكتبه في برشيد

GMT 08:05 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

توقيف سيدتين بتهمة الاختطاف والابتزاز في أغادير

GMT 23:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

اللاعبة ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 12:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء محاكمة قتلة البرلماني مرداس في الدار البيضاء

GMT 03:19 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شريف عرفة يتصدر مبيعات في "الدار المصرية اللبنانية"

GMT 17:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الدوزي سفير للعلامة الصينية " هواوي Huawei "

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر "الانترنت"

GMT 15:52 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوكرة شو" ابتسامة سعد للمستقبل

GMT 10:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أطعمة و أعشاب تساعد علي إطالة فترة الجماع

GMT 20:40 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تبتكر مقعدًا للسيارات ينذر بجفاف جسم السائق

GMT 21:14 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

إيداع الشرطي قاتل رئيسه بالرصاص في سجن تولال

GMT 23:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مسرحية "علاش لا" يستعد لعرض ما قبل الأول في عين حرودة

GMT 14:17 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib