كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال
آخر تحديث GMT 11:50:48
المغرب اليوم -

كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال

الاكاديمي الفلسطيني عاطف سلامة في قصره الذي يعود الى 430 عاما في غزة
غزة ـ أ.ف.ب

في تقاطع من الشوارع الضيقة في المدينة القديمة في غزة يرتفع باب اسود مزخرف يؤدي الى عالم مختلف عما حوله، فهو باب قصر صغير قديم يعود الى 430 عاما.

وهذا القصر الصغير واحد من الاثار القليلة المتبقية في قطاع غزة المحاصر الذي يعاني من دمار الحروب والضغط السكاني والاهمال.

ولم يحظ المبنى الواقع في ما كان يعرف سابقا بالحي المسيحي بأي اهتمام من ذي قبل، الى ان قرر الاكاديمي الفلسطيني عاطف سلامة البالغ من العمر 46 عاما ان يعيد الروح الى هذا المبنى منفقا عليه من امواله الخاصة.

ومنذ ذلك الحين، بات مقصدا لاصدقائه وجيرانه الذين يستقبلهم في الايوان المطل على الباحة الداخلية ذات النافورة والبئر والجرار المسنودة الى الحائط.

وتحظى هذه الدار ذات الطبقتين بمميزات المباني القديمة، فسماكة جدرانها توفر الدفء في الشتاء وبرودة الجو في الصيف.

ويقول عاطف سلامة "نجحنا في دمج الحداثة مع التقليد، مع المحافظة على تراث" البيوت المشرقية التي كانت منتشرة في لبنان وسوريا وفلسطين.

وعلى مرمى حجر من هذا القصر، ترتفع كنيسة قديمة، في المدينة القديمة ذات الابواب الحجرية السبعة والمنازل التراثية.

- "من لا ماضي له لا مستقبل له" -

ويقول فضل العطل المتخصص في التراث "مع النمو السكاني والطلب الكبير على اماكن السكن، ازيلت منازل تراثية لترتفع مكانها مبان سكانية" في القطاع الصغير الذي يكتظ بمليون و800 الف نسمة.

الى ذلك، اختفت بيوت قديمة تحت الطبقات الجديدة التي ارتفعت فوقها على مر الاجيال. ففي غزة، حين يكبر الاولاد ويتزوجون يبنون طابقا فوق بيت العائلة.

وفي هذه المدينة التي تعد من الاقدم في العالم، يمكن العثور على اثار تعود الى ثلاثة الاف و500 عام قبل الميلاد، واثار لكل الحقبات التي تتالت بعد ذلك، وفقا للخبير.

فقد مر على هذه المنطقة التي تصل افريقيا بآسيا الفراعنة والرومان والبيزنطيون والمسيحيون الاوائل والجيوش الاسلامية.

ويعمل فضل العطل على تعريف الشباب بتراث غزة وتاريخها، وينظم لهذه الغاية رحلات الى دير القديس هيلاريون الممتد على هكتارين جنوب غزة.

ويقول "كانت النقود هنا تسك من الذهب او الفضة..والشباب يفرحون حين يعلمون ان غزة كانت يوما ما ثرية".

ويشدد على ضرورة المحافظة على تراث غزة وتاريخها قائلا "من لا ماضي له لا مستقبل له، لذا علينا ان نعرف الشباب كيف كانت غزة".

 

- كنيسة بيزنطية -

في الايام الماضية، عثر في المدينة القديمة على اعمدة رخام وقطع اثرية لكنيسة تعود للعهد البيزنطي، خلال قيام جرافات بحفر الارض تمهيدا لبناء مجمع تجاري.

وقام فنيون من وزارة الاثار والسياحة بنقل الاعمدة والتيجان والقواعد الرخامية المزخرفة، للمتحف الوحيد في غزة "قصر الباشا" لتنظيفها وترميمها قبل عرضها.

وتقول المتخصصة في علم الاثار هيام البيطار الموظفة في الوزارة ان هذه البقايا التي اكتشفت صدفة هي اثار "مبنى ديني، كنيسة تعود الى العصر البيزنطي".

وتضيف "كل شيء هنا يجزم ان المبنى الديني كان كبيرا، ربما كنيسة او كاتدرائية في عهد الامبراطور جستينيان الذي اهتم ببناء الكنائس الكبيرة في غزة".

وقد عثر ايضا على العديد من الطبقات الاثرية مع الحفريات منها ما  يعود للعهد البرونزي،  وبعض الجثث لحيوانات وفخاريات وصحون وأوان فخارية مهشمة ربما بفعل الجرافات، بحسب الخبراء.

ويشير محمد الزرد الباحث في الاثار في الجامعة الاسلامية الى "ضعف الامكانيات المادية وقلة الادوات والطواقم للبحث عن الاثار هنا"، مناشدا منظمة يونسكو والمنظمات التي تهتم بالاثار "انقاذ اثار غزة من الضياع".

وشكلت مدينة غزة احدى المدن الرئيسة الهامة في فلسطين خلال العصر البيزنطي.

ولم توقف وزارة الاثار والسياحة اعمال البناء في هذا المجمع التجاري الذي سيتكون من 18 طبقة والذي تملكه وزارة الاوقاف والشؤون الدينية التي تديرها حركة حماس، في ظل احتجاج مسؤولين فلسطينيين مسيحيين.

وعلى بعد نحو مئة متر جنوب شرق هذا الموقع تتربع كنيسة "القديس برفيريوس" التي بنيت في القرن الرابع الميلادي ومن الجهة الشرقية يقع المسجد العمري الكبير الذي انشئ في القرن السابع على انقاض كنيسة بنيت في القرن الخامس الميلادي.

 

- اثار تحت الحصار -

الا ان مشاريع الحفاظ على الاثار تتطلب عملا على المدى الطويل، وهو ما لا يمكن تحقيقه في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات، عدا عن الحروب المتعاقبة.

ويقول فضل العطل انه في ظل الازمة الانسانية المزمنة والاضرار التي تقدر بمليارات الدولارات "اهمل التراث وتركزت الجهود على البنى التحتية والمنازل المدمرة".

وهو يرى ان الحفاظ على التراث في غزة في هذه الظروف يتطلب تدخل هيئات دولية مثل منظمة "يونسكو"، او مبادرات من افراد مقتدرين.

وتقول البيطار "نمد ايدينا للجميع للتعاون في البحث في آثار غزة وتاريخها لان غزة من أقدم المدن في العالم وهي مدينة أثرية فعلا، تحت اقدامنا يوجد كنوز".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال



GMT 17:47 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مدرسة للأساتذة تستضيف محمد إسماعيل بتطوان

GMT 04:31 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكاتبة الآيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة "مان بوكر"

GMT 07:49 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة ميدانية توثق الثراث الصخري بطاطا وطانطان

GMT 22:46 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ملصق نادر لـ "المومياء" قد يحقق مليون دولار في مزاد

GMT 09:51 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بيع حجر "أحجية القمر" في مزاد علني بنصف مليون دولار

GMT 10:21 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تتزين بجداريات فنية أبدعها رسامون شباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال كنوز من الآثار في غزة مهددة من الحصار والحرب والاهمال



ارتدت فستانًا مِن الشيفون وقُبعة أنيقة باللون الأسود

جوليان هوغ أنيقة خلال جولة لها في لوس أنجلوس

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
حصلت جوليان هوغ، الراقصة والمغنية الأميركية، على جائزة "Dancing With The Stars" مرتين كمحترفة، وهي تحقق نجاحا بشكل آخر في الموضة إذ ظهرت بإطلالة أنيقة عندما شوهدت في شوارع  لوس انجلوس مع إحدى صديقاتها الأحد. ارتدت الراقصة ذات الـ30 عاما، فستانا من الشيفون بنقوش من الزهور باللون الرمادي والأبيض، ويتميز بخصر بفتحة جانبية تصل إلى الفخذ، وأضافت لأزيائها الأنيقة قبعة "baker boy" باللون الأسود وانتعلت زوجا من أحذية الكاحل الجلدية السوداء ذات كعب عال. وأمسكت جوليان هوغ حقيبة يد سوداء بتوقيع العلامة التجارية "شانيل"، ذات حزام فضي، بينما كانت تخفي عينيها بنظارة سوداء أنيقة وعصرية. أكملت الراقصة الأميركية إطلالتها بالمكياج الطبيعي الناعم، وتركت شعرها الأشقر القصير منسدلا بطبيعته بشكل مستقيم، وبدت جوليان سعيدة وتستمتع بيومها مع صديقتها. حصلت نجمة التلفزيون الشهيرة مؤخرا على تسريحة شعر جديدة بعد أن غيرت لونه من الأحمر إلى الأشقر، وشاركت معجبيها مظهرها الجديد عبر

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة
المغرب اليوم - وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib