اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة
آخر تحديث GMT 21:02:18
المغرب اليوم -

اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة

عددٍ من الكسر الفخارية لأوانٍ مزجّجة
الرياض - المغرب اليوم


كشفت أعمال التنقيبات الأثرية لموقع غيلان الأثري في عودة سدير في محافظة المجمعة في منطقة الرياض، عن عددٍ من الكسر الفخارية لأوانٍ مزجّجة وغير مزجّجة تعود للفترة الإسلامية المبكرة، ما يشير إلى أن الموقع يحتوي على فترة استيطان مُبكّرة ربما تظهر بكثافة في أجزاء أخرى من محيط القصر.


وأظهرت أعمال التنقيبات التي يقوم بها فريق مُتخصص من قطاع الآثار والمتاحف في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون بدعم وتمويل من كليات الشرق العربي للدراسات العليا، أن قصر غيلان بُني في موقع مميز على سفح جبل يطل على وادي سدير؛ حيث تبلغ مساحته 18 ألف متر مربع بارتفاع 684 مترًا عن مستوى سطح البحر، ويتبع للقصر مباني ملحقة تحاذيه من الخلف، وقد بني من مداميك الحجارة المرصوصة المختلفة الأشكال يربط بينها مونة من الطين على طبقتين، إضافة إلى اختلاف طريقة وأسلوب بناء القصر عن أسوار وحوامي البلدة القديمة لعودة سدير التي بُنِيت بطريقة العروق الطينية وهو أسلوب البناء التقليدي لأسوار بلدان نجد قديمًا.

وأوضحت أظهرت الكشوفات التي تمّت في الموقع وبمقارنة بناء القصر وتقسيماته بالمواقع القريبة منه الواقعة بعودة سدير المسجلة لدى الهيئة وهي: قارة الزبير، موقع مسافر، موقع القرناء، موقع جماز، أنّ غالبية هذه المواقع بُنيت بالحجارة والطين حسب ما تم مشاهدته من بقايا الأساسات وأسوار قصر غيلان.

وتتشابه تلك المواقع في طريقة البناء وتقسيمات المنشآت، ووجود بعض أساسات القنوات المائية كموقع مسافر وجماز والآبار، كما تم تسجيل ملتقطات سطحية متشابهة في النوع وطريقة الصناعة، ما يعطي دليلًا على أن المواقع الأثرية بعودة سدير مرتبطة ببعض وفي فترة تاريخية متقاربة وربما هي أحياء لمدينة في وادي سدير.

واكتُشفت بعض الكسر الفخارية لأواني مزججة بلون أخضر ولون أزرق وكسر فخارية حمراء داخل البئر المنحوتة في الجهة الشمالية الشرقية من القصر الملاصق السور الشمالي المتهدم، حيث يبلغ قطره 1.30 متر، والذي طمرته الأتربة على مر الأزمنة ولم يتضح منه إلا عمق 1.20متر.

و أظهرت الكشوفات أن الوحدات الداخلية في القصر متهدمة، مع وجود بعض الأساسات من الحجارة كبيرة الحجم بشكل متقطع باتجاه أو اتجاهين وغير مكتملة يتفاوت سماكتها ما بين 60-80 سم، وهي تمثل تقسيمات لغرف متعددة الاستخدام داخل القصر وتحوّلت إلى ركام من الحجارة، والكثير منها نُقل وأُعيد استخدامه كأرصفة أو حواجز جانبية للسيول والأمطار لتحويلها من رأس الجبل إلى المزارع المحيطة بالقصر، بالإضافة إلى استخدام بعض حجارة القصر في بناء بعض أساسات منازل وأسوار بلدة عودة سدير القديمة.

واشتملت أعمال التنقيب الأثري في موقع غيلان على منطقتين، ركّزت الأولى منها على القصر وظواهره المعمارية، بينما اشتملت المنطقة الثانية على إزالة الأتربة والرديم من البئر الملحقة بالقصر، حيث تقع البئر في الجهة الشمالية الشرقية من القصر وترتفع عن مستوى سطح الأرض 6 أمتار، وعمقًا قبل الحفر لا يتعدى 1.20مترًا، ولم تظهر أعمال الحفر دخل البئر التي وصلت إلى 8 أمتار أي أدوات أثرية أو غيرها باستثناء كمية كبيرة من الحجارة المتساقطة من جدران البئر المختلطة بكسر من الفخار وأحجار سور القصر المتهدم، يتوقع أنها طمرت البئر في وقت لاحق تفاديًا لسقوط المارة بها بعد هجر الموقع.

يذكر أنّ المشروع يأتي ضمن مذكرة التعاون المشتركة بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وكليات الشرق العربي للدراسات العليا، للمسح والتنقيب الأثري لموقع غيلان الأثري بعودة سدير في محافظة المجمعة في منطقة الرياض؛ حيث بدأ فريق علمي من قطاع الآثار والمتاحف ومكتب الآثار بمحافظة المجمعة المرحلة الأولى من أعمال التنقيب في الموقع يوم الأحد 25 مارس/آذار الماضي لمدة 15 يومًا.

ويُعدّ موقع غيلان ضمن أهم المواقع الأثرية في عودة سدير التابعة لمحافظة المجمعة الواقعة في الجزء الشمالي من منطقة الرياض على بُعْد 160 كيلومترًا على سلسلة جبال طويق؛ حيث إنَّ قصرها من أهم المعالم الاثرية في غيلان، والذي بقي منه أجزاء مرتفعة عن سطح الأرض، ويقع القصر على بعد 600 متر جنوب مركز عودة سدير ويحده من الشمال أرض فضاء، ومن الجنوب مخطط سكني، ومن الغرب أرض زراعية، ومن الشرق طريق سدير الرياض القديم.

وقامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بعمل تهيئة أولية للموقع بتحسين المدخل، وعمل مسار صعود للمشاة من مدخل الموقع إلى الجبل، وعمل صيانة أوليه لمبنى استقبال الزوار وغرفة الحراسة، وذلك لأهمية موقع غيلان الأثري ولارتياده من العديد من الزوار، وكذلك لجدولته ضمن المسار السياحي للمنطقة لزيارة البلدة القديمة بعودة سدير والفعاليات الثقافية المقامة فيها، وزيارة المواقع الأثرية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة اكتشاف كسر فخارية تعود للفترة الإسلامية المُبكّرة في محافظة المجمعة



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

إطلالة ساحرة لـ"مارغوت روبي" خلال افتتاح فيلمها

لندن - العرب اليوم
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم مارغوت روبي على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 08:47 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
المغرب اليوم -

GMT 13:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
المغرب اليوم - مجلة

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 12:00 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
المغرب اليوم - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 09:14 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شاب يعتدي على راقٍ شرعي في مدينة برشيد بعد فضيحة "بركان"

GMT 20:31 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

فيديو يوثّق لحظة استقبال "راقي بركان" لضحاياه

GMT 03:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصين وأستراليا تتحولان بعيدًا عن الوقود الأحفوري والفحم

GMT 03:42 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيرة الهند بالمغرب تحل في مدينة الناظور
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib