النساء الحركيات يفند دوافع استقال خديجة المرابط من حزب السنبلة
آخر تحديث GMT 08:10:53
المغرب اليوم -

المكتب الوطني للجمعية يتهمها باتخاذ القرارات بصورة فردية

"النساء الحركيات" يفند دوافع استقال خديجة المرابط من حزب "السنبلة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

خديجة المرابط
الدار البيضاء - جميلة عمر

خرج المكتب الوطني لجمعية النساء الحركيات، ببيان توضيحي بشأن استقالة خديجة المرابط أم البشائر، من حزب السنبلة، مستنكرًا ما وصفه بـ"المغالطات والافتراءات والاتهامات الخطيرة المجانية والمجانبة للياقة من جانبها في حق المنظمة النسائية والشبيبة والحزب".

جاء بعد تقديم رئيس منظمة النساء الحركيات، وعضو المكتب السياسي، خديجة المرابط أم البشائر، استقالتها من حزب السنبلة بسبب ما وصفته بـ"المضايقات التي تشعر بها والتواطئ الواضح ضد عملها وأنشطتها الداخلية والخارجية، واصطدامها بمحاولات بعض أعضاء المكتب السياسي في تغيير برامج عملها"، بحسب قولها.

وبحسب بيان المكتب الوطني للجمعية، فإن "انسحاب خديجة المرابط أم البشائر من الحزب قرار شخصي لم يحترم لا المسطرة، ولا الهيئة، حيث لم تشارك فيه المكتب أو أي عضو سواء قبل أو بعد تقديم الاستقالة".

وهذا الأمر بحسب البيان، لم يرق المكتب الوطني لحزب السنبلة فقط وقد اعتبره "تقليلاً من شأنه، بل إهانة له وخروجًا عن الأدبيات السياسية وأخلاقيات الالتزام بالرجوع للهياكل اللهم مشاكلها الشخصية التي حاولت إسقاطها على الحزب والمنظمة النسائية".

كما أوضح البيان أن "ما تصفه المرابط بجملة المضايقات والتواطؤ ما هي إلا ضرب من الخيال، بدليل أن المكتب لم يتلق أيّة مراسلة كتابية أو شفاهية أو تعليمات من القيادة لتغيير أي برنامج أو دعوة لإعادة الهيكلة، وأنه تلقى بإيجابية تصريح عضو المكتب السياسي محمد أوزين، ضمن رؤية شمولية للنهوض بهياكل الحزب بما فيها المنظمة النسائية، وهو التصريح الذي يرى أنه يجسد دعمًا للمرأة الحركية وليس تقليلاً من عملها وإلا متى كان الدعم مرادفًا للتحقير".

فضلاً عن ذلك، سجل المكتب الوطني سلبيات عدة في طريقة تسيير خديجة المرابط التي كانت وفق البيان التوضيحي "تنفرد في اتخاذ القرارات والاستفادة من سفريات إلى الخارج وبرمجة الأنشطة بعيدًا عن المكتب التنفيذي، وكانت غالبية الاجتماعات مجرد جرد لما قامت به أو تريد القيام به بعيدًا عن البرنامج المسطر مسبقًا من طرف المكتب، كما أنها كانت تجري مفاوضات مع شركاء أو استدعاء لرؤساء الفروع دون استشارة أو تنسيق مع العضوات، مما ترك استياء لدى عدد كبير من العضوات جعلهن ينقطعن عن الحضور إلى الاجتماعات وغادرن أخريات المنطقة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء الحركيات يفند دوافع استقال خديجة المرابط من حزب السنبلة النساء الحركيات يفند دوافع استقال خديجة المرابط من حزب السنبلة



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

دوقة كامبريدج غارقة في الألماس وتُثير الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:54 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
المغرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع

GMT 03:06 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
المغرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 20:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تسريب عقد المهاجم المغربي بوطيب يكشف مفاجآت بالجملة

GMT 19:20 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"ويفا" يُعلن طرح مليون تذكرة إضافية لجمهور "يورو 2020"

GMT 20:38 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 17:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ثلاثي برشلونة يواجه خطر الغياب عن الكلاسيكو

GMT 19:47 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

التين يحمي الكبد ويعالج البواسير

GMT 18:58 2014 الأربعاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الجوز " عين الجمل " لا يعلمها إلا القليلون
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib